رئيس التحرير: عادل صبري 10:16 مساءً | الاثنين 15 يوليو 2019 م | 12 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

«كفاية سنة».. هل تخلي المحكمة سبيل «عادل صبري»؟

«كفاية سنة».. هل تخلي المحكمة سبيل «عادل صبري»؟

الحياة السياسية

عادل صبرى رئيس تحرير مصر العربية

«كفاية سنة».. هل تخلي المحكمة سبيل «عادل صبري»؟

آيات قطامش 12 أبريل 2019 21:45

عقب مرور عام منذ إلقاء القبض عليه في 3 أبريل 2018، يمثل الكاتب الصحفي عادل صبري، رئيس تحرير موقع مصر العربية، اليوم السبت، أمام هيئة المحكمة، بمعهد أمناء الشرطة؛ لنظر جلسة تجديد حبسه، على خلفية اتهامه في القضية 441.

 

 

365 يومًا قضاها "صبري" بملابس الحبس الاحتياطي البيضاء، لم يُكتَب له خلالها نهاية واضحة  لمصيره، فقط سلسلة غير متناهية من جلسات تجديد الحبس.

 

بعدما وجِّهت له اتهامات ببثّ وإذاعة أخبار كاذبة، والانضمام لجماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها.. تأتي تلك الاتهامات رغم أن محكمة جنايات الجيزة، سبق أن أخلت سبيل "صبري"، بكفالة 10 آلاف جنيه في القضية رقم 4681 حصر أمن دولة في الاتهامات ذاتها التي يواجهها الآن بعد إدراجه في قضية جديدة، تحمل اسم 441.

 

يمثل "صبري" غدًا بدلًا من يوم 20 الشهر الجاري،  بعد تقديم ميعاد نظر التجديد  لدواعٍ أمنية .


 

 

30 عامًا قضاها "صبري" من عمره في بلاط صاحبة الجلالة تقلد خلالها مناصب عدة ما بين رئيس تحرير للوفد وعمله كمحرر برلماني ورئاسي، وتكريمه من هيئات حكومية عدة وحصوله على جوائز رفيعة في الصحافة أيضًا، انتهى به الحال فجأة في زنزانة.

 

أكثر من 200 صحفي وقعوا على بيانٍ يطالب بسرعة الإفراج عن صبري، بينهم 216 صحفيًا نقابيًا، معلنين تضامنهم الكامل معه، فهل يتحقق الحلم بصدور قرار من المحكمة  غدًا بإخلاء سبيل "صبري"؟ 

 

 

 

"كفاية" سنة

 

"كفاية سنة"..هاشتاج  جاب مواقع التواصل الاجتماعي، تزامنًا مع مرور عام على حبس الكاتب الصحفي  "صبري"، وفي إطار حملة تدوين  انطلقت الأربعاء قبل الماضي تطالب بالإفراج عن رئيس تحرير مصر العربية.   

 

لم يكن هاشتاج "كفاية سنة" هو وحده المسيطر بل أيضًا حرص رواد مواقع التواصل الاجتماعي على تدشين مجموعة من الهاشتاجات الأخرى خلال حملة التدوين  عن  عادل صبري، من بينها (أفرجوا عن عادل صبري.. الحرية لعادل صبري، عادل صبري المهنة صحفي التهمة مهني.. عادل صبري عام في الزنزانة.

 

فعلى سبيل المثال وليس الحصر، دون الكاتب الصحفي محمد علي إبراهيم عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" منشورًا جاء نصه: "مش كفاية بقي ..سنة مرت علي سجن أشرف وأمهر صحفي مصري، لم يحاكم على التهمة التي حبس بسببها وهي العمل على قلب نظام الحكم".

 

وتابع: "النظام أقوى ألف مرة من كل الصحفيين، ولا يمكن لإنسان في ذكاء عادل أن يقدم على هذا، جائز انتقد بقسوة أو داس على حساسيات، لكن كفاية قرصة الودن طالت".

 

واستكمل: "إذا كان هو رأس الذئب الطائر أظن الغرض تحقق وأصبحت الصحافة موحدة فكرًا وصياغة وأسلوبًا".

 

واختتم منشوره مطالبًا بالإفراج عن "صبري" قائلًا:  "الحرية لصديقي وزميلي عادل صبري، وياحبذا لو قبل التعديلات الدستورية لتلتئم جراح ماكان لها أن تنكأ".

 

 

فيما نشر  الكاتب محمد عبد القدوس مقالًا له تحت عنوان (سجين الرآي.. الكاتب الصحفي عادل صبري) سرد فيه تفاصيل ما حدث واختتمه قائلًا: "عادل صبري بعد تخرجه عام 1985،  عمل في جريدة الوفد برئاسة مصطفى شردي رحمه الله، وكانت في قمة نجاحها،  وأرتقى بسرعة في عمله، وكان مسئولًا لسنوات عن تغطية أخبار رئاسة الجمهورية ثم مجلس الشعب، ورقي إلى منصب نائب رئيس تحرير الجريدة.

 

وتابع: بعد ذلك أوكل إليه وإلى زميله المرحوم عادل القاضي، بإنشاء موقع الجريدة الإلكتروني فقام بمهمته خير قيام، وأصبح رئيس تحرير الموقع التنفيذي.

 

واستكمل: السؤال الذي يطرح نفسه: "أزاي صاحبنا هذا من الإخوان، وهو طول عمره في الوفد! وهل يمكن لإخواني أن يسمح له بتغطية أخبار كبرى مؤسسات الدولة رئاسة الجمهورية.. ظلم صارخ"، والجدير بالذكر أنه فاز بجائزة التفوق الصحفي المقدمة من نقابة الصحفيين عام 2001 وتسلمها من نقيب الصحفيين وقتها إبراهيم نافع رحمه الله..

 

 

 

 

بداية القصة

  في 1 إبريل  2018 حينما قرر المجلس الأعلى للإعلام تغريم مصر العربية 50 ألف جنيه، على خلفية ترجمة تقرير  عن صحيفة النيويورك تايمز يتحدث عن الانتخابات الرئاسية. 

 

بعد قرار الأعلى للإعلام بيومين  تحديدًا في  3 إبريل 2018، داهمت مباحث المصنفات وحماية حقوق الملكية الفكرية موقعمصر العربية بعد فحص الأجهزة لم يجدوا مخالفة تذكر، ثم ذكروا أنهم جاءوا لتحصيل غرامة الـ 50 ألف جنيه التي  فرضها الأعلى للإعلام،  ثم انتهى اليوم مبدين سبب ثالث تمامًا لتواجدهم  وزعموا عمل الموقع دون ترخيص  واقتادوا "صبري" معهم إلى قسم الدقي، وأغلقوا مقر الموقع بعد إخلاءه من كافة الصحفيين به.

 

 

وبرغم تقديم ما يثبت قانونية عمل الموقع، وبينما كانت تسير الأمور في اتجاه "خروجه" فوجئ "ًصبري" بتوجيه سلسلة من الإتهامات له، ذات طابعًا سياسيًا، وتتهمه ايضًا بنشر أخبار كاذبة. 

 

تعرض "صبري" بعدها لسلسلة من تجديدات الحبس إلى أن صدر قرار من المحكمة بإخلاء سبيله وبينما ينتظر الجميع خروج رئيس تحرير عادل صبري، فوجئ بإدراجه في قضية جديدة تمامًا تعرف بـ 441،  المفارقة أنها تحمل ذات الإتهامات التي سبق لهيئة المحكمة إصدر حكمًا بإخلاء سبيله فيها، ولا يزال يجدد له حتى الآن. 

 

 

في أغسطس الماضي، توفيت شقيقة "صبري"، وبعدها بأشهر قليلة توفيت والدته، ولم يتكن من إلقاء نظرة الوداع عليها، أو حتى تلقي عزائهما أو الصلاة عليهما. 

 

"عادل صبري" الوجه له اتهامات بنشر أخبار كاذبة، وما شابها يرى الصحفييون خاصة ممن تعاملوا معه أن سيرته الذاتية ربما من يطلع عليها سيعلم أنها أقوى دليل على براءته، فضلًا عن شهادات كل من عمل معه، ونماذج لموضوعات عدة نشرت بموقعه، منها ما تم الإستعانة به في مؤتمر الشباب في الوقت الذي يقبع فيه "صبري" في سجن القناطر. 

 

 

وجاء نص البيان الذي وقع عليه نحو 260 صحفيًا على النحو التالي: 

يعرب الصحفيون الموقعون على هذا البيان عن تضامنهم الكامل مع عادل صبري، رئيس تحرير موقع مصر العربية المحبوس منذ عام، ودعم حقه المستحق في نيل الحرية.

قضى عادل صبري في الحبس الاحتياطي عامًا كاملًا، منذ إلقاء القبض عليه في 3 أبريل 2018، عندما داهمت مباحث المصنفات وحماية حقوق الملكية الفكرية موقعمصر العربية" و اقتادته إلى قسم الدقي بحجة إدارة الموقع بدون ترخيص بالمخالفة للقانون. كان ذلك بعد يومين من فرض المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام غرامة قدرها 50 ألف جنيه على الموقع بسبب ترجمته خبرًا عن صحيفة "نيويورك تايمز".

وبرغم تقديم كافة ما يثبت الوضع القانوني للموقع الذي يعمل منذ حوالي 6 أعوام بشكل طبيعي، استمر حبس صبري إلى اليوم وكذلك تشميع الموقع من دون أي إثبات قانوني، وترتب على ذلك أضرار جسيمة لعشرات الصحفيين والعاملين مهنيًا وماديًا. ورغم ذلك بادر موقع "مصر العربية" بتوفيق أوضاعه كاملةً قبل حتى إصدار اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الصحافة حرصًا منه على العمل تحت مظلة القانون، وفور الإعلان عن اللائحة، قدّم الموقع أوراقه وسدّد الرسوم المقررة، ولا ينتظر عشرات العاملون اليوم سوى أن تنتصر لهم النقابة في إعادة موقعهم للحياة مرة أخرى بفتح مقره ورفع الحجب عنه.

 

محطات كثيرة مر بها رئيس التحرير الخمسيني خلال فترة احتجازه التي تنقل خلالها لعدة مراكز احتجاز، مستقرًا في إحدى زنازين سجن القناطر. في 4 أغسطس الماضي، أثقل كاهله الحزن على فقد شقيقته بسبب موتها وعجزه عن إلقاء نظرة الوداع عليها أو حضور جنازتها؛ إذ قررت نيابة أمن الدولة رفض الطلب المقدم من دفاع صبري بالخروج لتلقي واجب العزاء في وفاة شقيقته.

بعد شهرين فقط، فقد عادل صبري والدته التي كان يتمنى أن يمضي آخر الأيام إلى جوارها، وتقدم دفاعه بطلب لخروجه من محبسه بسجن القناطر، لتلقي العزاء في والدته، لكن الطلب تم رفضه كسابقه.

???? يطالب الموقعون على هذا البيان بالإفراج عن الزميل عادل صبري، وأن تعمل نقابة الصحفيين وألا تدّخر أي جهد في سبيل تحقيق ذلك، فعلى مدار عام كامل لم تكن هناك جريمة لصبري سوى أنه رئيس تحرير يحترم الكلمة ويقدس حق المهنة صاحبة الجلالة التي مكث في بلاطها نحو 30 عامًا، شابًا وشيخًا، تلميذًا ومعلمًا، وأهدته نقابتها إحدى جوائزها يومًا ما.

إننا حين نطالب بالإفراج عن عادل صبري، فإننا في الوقت ذاته ننتصر لقيم الصحافة وعلى رأسها المهنية التي كانت سمة صحافة صبري طوال مشواره الطويل بداية من رئاسة تحريره للوفد وحتى تجربة مصر العربية.. إن استمرار حبس رئيس تحرير خلف القضبان بسبب ترجمة خبر أمر مشين يسيء للجميع، كفى عامًا من الظلم.. أفرجوا عن عادل صبري.

الصحفيون الموقعون

عمرو بدر - 7705 (عضو مجلس نقابة الصحفيين)
محمد خراجة - 4949 (عضو مجلس نقابة الصحفيين)
محمد سعد عبد الحفيظ - 7753 (عضو مجلس نقابة الصحفيين)
محمود كامل 8031 - (عضو مجلس نقابة الصحفيين)
هشام يونس 5105 - (عضو مجلس نقابة الصحفيين)
السيد التيجاني - 12124
إسلام الكلحي - 11236
إكرام يوسف - 5987
إيمان البصيلي - 11556
إيمان عوف - 10038
إيهاب عبد الجواد - 7250
أحمد الخميسي - 4980
أحمد الشحري - 5276
أحمد أبو الخير - 7039
أحمد أبو صالح - 8150
أحمد أبوضيف - 6467
أحمد أبو عقيل - 10654
أحمد أبو فدان - 12029
أحمد حسان - 5392
أحمد راضي - 4279
أحمد سعد - 8841
أحمد سعد - 9931
أحمد شيخون - 9756
أحمد صبرى - 12429
أحمد عبده - 10289
أحمد غانم سلومة - 5558
أحمد فتح الله - 10990
أحمد محمد عبد الحميد - 11952
أحمد ناجي - 11498
أحمد سمير - 8194
أشرف السويسي - 10423
أشرف أبو سيف - 4468
أشرف فتحي عامر - 8152
أكمل إمام - 7032
أمل حسن - 9882
أنور عرابي - 9557
أيمن الأمين - 11403
أيمن عامر - 8933
بدوي السيد نجيلة - 6763
بسيوني الوكيل - 7423
بشير العدل - 6383
بهاء الدين أحمد - 6098
تامر هنداوي - 7725
جمال جوهر - 6833
حازم حسني - 9255
حسام راضي - 12064
حسن القباني - 9451
حسن بدوي - 3071
حمدين صباحي - 3036 
حنان الليموني - 8596
حنان بدوي - 5348
حنان علي - 9509
خالد البلشي - 5605
خالد حسن - 5754
خالد حسين - 10733
خالد داود - 4520
خالد هيبة - 7376
خليل راشد - 2189
خيري حسن - 7204
خيرية شعلان - 2859
رشا ربيع - 8974
رفعت سلام - 2320
زكية هداية- 12068
سامح حنين - 7776
سامح فرج - 6840
سامح فهمي - 3865
سامي سعيد - 12044
ساهر جاد - 6841
سعد الشطانوفي - 12035
سعيد جمال الدين سرحان - 4569
سهام شوادة - 11149
سهام مجدي - 12407
سمير بحيري - 8072
سوسن باسط - 1162
سيد أمين - 5220
سيد إمام - 10675
سيد بدري - 9651
شريف سمير - 12400
شيماء صلاح الدين - 12025
صديق العيسوي - 11371
صلاح إمام - 9673
صلاح عسكر - 11310
ضياء خضر - 10924
طارق محمود - 4419
عبد الحي الشافعي - 3791
عبد العظيم حماد - 2331
عبد الغني دياب - 12413
عبد الله مفتاح - 12024
عبد الفتاح طلعت - 4539
عبد المنعم محمود - 7707
عبد الناصر أبو الفضل - 4415
عبد الوهاب السهيتي - 3788
عبد الوهاب شعبان - 11316
عربي السيد - 12412
عزة علي - 2745
عزت سلامة العاصي - 10049
عصام الشرقاوي - 8080
عصام العبيدي - 4316
عصام حسين - 10127
علاء الطويل - 9062
علاء حمام - 10068
علاء عبد المنعم - 8691
علاء عريبي - 4241
علي راشد - 10050
علي سعيد - 6379
علي موسى - 12004
عماد صبحي - 4537
عمر عسار - 10802
عمر عمار - 7795
عمرو رضوان - 5991
عمرو عبد الغني - 5055
فادي الصاوي - 11886
فواز محمود - 8387
فيولا فهمي - 10035
قطب العربي - 4072
كارم يحيى - 4445
كمال حبيب - 5681
ماجد علي - 5751
ماهر الحاوي - 7031
ماهر عبد الواحد - 8599
محسن هاشم - 8404
محمد البطاوي - 10446
محمد الخطيب - 6700
محمد الريس - 10510
محمد السايس - 3422
محمد الشربيني - 3183
محمد الصباغ - 3755
محمد الغرباوي - 11595
محمد المالحي - 10332
محمد أبو زيد - 7112
محمد أبو شوشة - 4754
محمد أبو عقيل - 12530
محمد بدوي - 8160
محمد حمدي - 8204
محمد حنفي - 1092
محمد رأفت فرج - 11404
محمد رشدي - 8107
محمد رضوان - 3986
محمد سعد خسيكة - 12454
محمد سعيد - 7301
محمد سيد أحمد - 10891
محمد شعبان - 7987
محمد طعيمة - 6378
محمد عبد الفهيم أبو النور - 5386
محمد عبد الدايم - 6463
محمد عبد السلام - 2248
محمد عبد الشكور - 8141
محمد عبد العليم داود - 4050
محمد عبد الغني - 12026
محمد عبد القدوس - 2205
محمد عبد الواحد - 4912
محمد عصمت - 3899
محمد علي إبراهيم - 2604
محمد غنيم - 11401
محمد فخري - 8494
محمد منير - 4904
محمود الشيخ - 2584
محمود العربي - 9400
محمود النجار - 9526
محمود رمضان محمد محمد 8738
محمود رياض - 8972
محمود مرسي - 9676
محمود مهدي - 11162
محمود هاشم - 12286
محمود عبد الدايم - 7759
مختار عبد العال - 3559
مديحة حسين - 9609
مروة الشايب - 9531
مصطفى الخطيب - 11771
مصطفى المغربي - 11186
مصطفى عبيد - 3678
مصطفى سليمان - 5388
معتز بالله محمد - 7968
ممدوح الصغير - 4257
ممدوح شعبان - 4404
منة شرف الدين - 11135
منى سعيد - 8879
مؤمن الهباء - 2968
ميسون أبو الحسن - 12319
نادية مبروك - 12499
نهلة فياض - 7783
هبة شورى - 10118
هشام المبارك - 3678
هشام الهلوتي - 4780
هشام عبد العزيز - 3972
هشام فؤاد - 4535
هناء عادل - 12414
هيام آدم - 10457
هيثم زينهم - 8168
ولاء محمد وحيد - 8074
وليد الشيخ - 5917
وليد صلاح - 8894
وليد هجرس - 9928
ياسر سليم - 6178
ياسر مشالي - 4922

أحمد اسماعيل محمد 
أحمد الشاعر
أحمد جمال زيادة
أحمد عبد الله 
أحمد عبود
أحمد عيد
أسامة كامل
إسراء عبد الحميد 
إنجي الخولي
آيات سليمان
آية فتحي
خالد الشريف
دعاء أحمد
دعاء علي
رباب عزام
سارة نور
فتحي مجدي
فوزي مخيمر 
كرمة أيمن
كريم صابر
محمد زيدان
محمد عبد المقصود
مشيرة موسى
مصطفى سعداوي 
منى حسن
هادير أشرف

 

افرجوا عن عادل صبري
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان