رئيس التحرير: عادل صبري 08:29 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

نواب يطالبون بالتصدي للهجمة الأمريكية على الجولان.. ودعوات للمقاطعة تجاريا ودبلوماسيا

نواب يطالبون بالتصدي للهجمة الأمريكية على الجولان.. ودعوات للمقاطعة تجاريا ودبلوماسيا

الحياة السياسية

الرئيس الامريكي دونالد ترامب

بعد اعتراف ترامب بسيادة الاحتلال على "الجولان" السورية 

نواب يطالبون بالتصدي للهجمة الأمريكية على الجولان.. ودعوات للمقاطعة تجاريا ودبلوماسيا

أحلام حسنين 26 مارس 2019 14:01

 

أثار اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بسيادة إسرائيل عل هضبة الجولان السورية المحتلة، غضب واسع بين النواب المصريين، الذين انتفضوا ضد هذا القرار، إذ اعتبروه انتهاك صارخ للقانون الدولي، وتأكيد على أن أمريكا تنتهج سياسة جديدة فى المنطقة لشرعنة الاحتلال.

 

وطالب نواب جميع المصريين والعرب بالتوحد والوقوف أمام الهجمة الشرسة التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية، لإفشال عملية السلام وإشعال الصراع فى المنطقة والرفض التام لهذه القرارات المنحازة، وامتدت انتفاضة النواب للمطالبة بمقاطعة أمريكا دبلوماسيا وتجاريا.

 

 

اعتراف "ترامب"

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وقع رسميا، أمس الأثنين، بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان المحتلة من سوريا في عام 1967، في خطوة أشاد بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتنياهو ووصفها بـ "تاريخية".

 

ويعكس قرار الرئيس الأميركي بشأن الجولان ومن قبله اعترافه بالقدس (في ديسمبر 2017) عاصمة لإسرائيل، تغيرا جذريا في قواعد اللعبة في المنطقة، وقطيعة مع عقود طويلة من السياسة الأميركية الحذرة في التعاطي مع ملف السلام في الشرق الأوسط.

 

وجاء قرار ترامب على وقع تصعيد خطير في غزة، على خلفية إطلاق صاروخ نوعي من جنوب القطاع صباح الاثنين طال منزلا في تل أبيب، وأدى إلى إصابة 7 أشخاص بينهم ستة من عائلة واحدة بجروح متفاوتة.

 

إشعال الصراع 

 

وتعليقا على هذا القرار قال النائب تامر الشهاوي،  عضو لجنة الدفاع والـأمن القومي، إن اعتراف الرئيس الأمريكي بالجولان تحت السيادة الاسرائيلية، هو استمرار في سياستها الأحادية الجانب التي تعد مخالفة صارخة للقانون الدولي وكل الأعراف والمتمثلة في قرارات الأمم المتحدة.

 

وأضاف الشهاوي، في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، إن هذا القرار يعكس تحيز صارخ من أمريكا لصالح الكيان الصهيوني، معتبرا أن أمريكا بذلك تحاول إفشال عملية السلام وإشعال الصراع  في المنطقة العربية.

 

وأكد أن الدبلوماسية المصرية والإجماع الشعبي المصري الحكومي والبرلماني على موقفهم الثابت، باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقا لمقررات الشرعية الدولية، وعلى رأسها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497 لعام 1981 بشأن بطلان القرار الذي اتخذته إسرائيل بفرض قوانينها وولايتها القضائيّـة وإدارتها على الجولان السوري المحتل، وعلى اعتباره لاغي وليست له أية شرعية دولية.

 

مطالب بالتصدي 

 

وأضاف "الشهاوى" أن القرار يأتي في توقيت تشهد فيه المنطقة بأسرها تداعيات أمنية لم تشهدها من قبل، مطالبًا جميع المصريين والعرب بالتوحد والوقوف أمام الهجمة الشرسة التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية، لإفشال عملية السلام وإشعال الصراع فى المنطقة والرفض التام لهذه القرارات المنحازة، وما يترتب عليها من آثار على كافة المستويات الدبلوماسية والشعبية والحكومية. 


وطالب "عضو لجنة الدفاع والأمن القومي"، الشعب السوري بكل أطيافه إلى نبذ الخلافات، والتوحد خلف قيادته السياسية فى هذه المرحلة الدقيقة حتى تستعيد سوريا أرضها المحتلة.

 

رفض دعوة لـ"الاحتفال" 

 

وفي السياق نفسه اعتذر الدكتور ايمن أبوالعلا، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، عن حضور حفل الاستقبال الذي تقيمه سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالقاهرة، بمناسبة مرور ٤٠ عاما على توقيع اتفاقية السلام المصرية الأسرائيلية.

 

وكان أبوالعلا قد تلقى دعوة من السيد السفير توماس جولدبرجر، سفير الولايات المتحدة الامريكية،  لحضور حفل استقبال للاحتفال بمرور أربعين عاما على توقيع اتفاقية السلام المصرية الأمريكية.

 

وأكد أبو العلا ، في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، على رفضه الشديد وجميع أفراد الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار بخصوص ما يتعلق من إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بأحقية اسرائيل لضم هضبة الجولان الأرض السورية العربية.

 

وشدد أن قرار ترامب يعد انتهاك لجميع المواثيق والقرارات الدولية، والتى تؤكد أن هضبة الجولان عربية وهي أرض محتلة، وفقًا لمقررات الشرعية الدولية، وعلى رأسها قرارا مجلس الأمن الدولى رقما 242و338.

 

وأوضح أبو العلا أن القرار 242 ينص على الانسحاب الإسرائيلى من الأراضى التى احتلتها فى حرب 1967، ومن ضمنها هضبة الجولان، فى حين يدعو القرار رقم 338 للتسوية السياسية، دون الأراضى المحتلة فى 67 أيضًا،  القرار رقم 497 لعام 1981 بشأن بطلان القرار الذى اتخذته إسرائيل بفرض قوانينها وولايتها القضائيّة وإدارتها على الجولان السورية المحتلة، وعلى اعتباره كأن لم يكن .

 

وأشار ابوالعلا ان تقدم باعتذار عن الحضور بعد هذا الاعتداء الصارخ على الشرعية الدولية والحقوق العربية.

 

دعوة للمقاطعة 

 

وشن  النائب محمد بدوي دسوقي، هجوما حادا على قرار "ترامب" بسيادة إسرائيل على الجولان، والذي اعتبره إهانة للمجتمع الدولي، قائلا :"صفعة جاءت من رئيس أخرق ومعتوه".

 

 يجب التصدي له من خلال مقاطعة أمريكا علي الصعيد التجاري والدبلوماسي، مؤكداً أن موقف الدول العربية غير مفهوم مما يفعله هذا "المعتوه"،  بحد وصفه،  من تصعيد حدة الصراعات داخل المنطقة وتسارع الأحداث التي من شأنها وضع المنطقة علي صعيد ساخن.

 

 وتابع دسوقى :"أن القرار الأمريكي تجاه الجولان يتطلب وقفة وتضامن لشعوب والدول ضد السياسات الأمريكية لإنهاء الحقبة الاستبدادية وتدمير الشعوب ونشر الإرهاب على مستوى العالم تحت مسمى "الديمقراطية"".

 

واستطرد :"ترامب بمثابة قنبلة ذرية تنذر بحرب عالمية ثالثة"، مشيراً إلي أن قرارات ترامب لكسب أصوات اللوبي الصهيوني داخل أمريكا خاصة بعد أزمة قرصنة الانتخابات الأمريكية وأيضاً اتهامات جنائية قد تطيح به.

 

 وأكد بدوي، أن الحل الأمثل لمواجهة الأفعال البهلوانية لـ "ترامب" ممارسة ضغوط اقتصادية علي واشنطن مما يؤدي إلي تراجع المؤشرات الاقتصادية ما يؤجج المواطنين والمؤسسات الاقتصادية الأمريكية.

 

وأردف :"بالنظر إلى الطريقة العنجهية التي ظهر عليها ترامب تشير إلى خوفه الشديد من هذا القرار إنما أسلوبه بمثابة رسالة للعب العربي "أنا مش هممني" علي عكس الواقع، حيث يخشى رئيس أمريكا من ردة فعل العرب في حين تخاذل عربي".

 

 

ستظل عربية 

 

ومن جانبه استنكر سليمان العميرى، عضو مجلس النواب عن محافظة مطروح، إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، معتبرا أنه يمثل خروجا على القانون الدولى وأن هذه الأراضى ستظل عربية رغم أنف الحاقدين.


وشدد العميري، في بيان له، اليوم الثلاثاء، أن هذا الإعلان باطل شكلًا وموضوعًا لأن مَن لا يملك مَنَحَ مَن لا يستحق.

 

شرعنة للاحتلال

 

وقال العميري أن قرار ترامب يؤكد أن أمريكا تنتهج سياسة جديدة فى المنطقة لشرعنة الاحتلال، مطالبا بأخذ موقف موحد ضد هذا الإعلان الذى يمثل تعديا على حقوق الغير وعدم التزام بالقانون الدولى وتعديا صارخا يتطلب وقفة جادة.


وأكد أن هذا القرار لن يغير من وضعية الجولان القانونية شيئًا، خاصة أن هناك قرارات من مجلس الأمن صدرت بالإجماع لتأكيد هذا المعنى، أهمها القرار 497 لعام 1981 الذي أشار بصورة لا لبس فيها إلى عدم الاعتراف بضم إسرائيل للجولان السوري، ودعا إسرائيل إلى إلغاء قرار ضم الجولان.

 

وبدوره انتقد المهندس أمين مسعود، عضو مجلس النواب، بأشد العبارات، الإعلان الذى أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، مؤكدًا أنه إعلان باطلٌ شكلًا وموضوعًا ويعكس حالة من الخروج على القانون الدولي روحًا ونصًا، وتخصم من مكانة الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة بل وفي العالم كله.

 

وأعلن "مسعود" فى بيان له، رفضه لهذا الاتجاه الظالم والباطل من ترامب، مؤكدًا أنه لن يغير من وضعية الجولان القانونية شيئًا، وسوف تظل الجولان أرضا سورية رغم أنف الرئيس الأمريكى.

 

"تصرف أرعن"

 

وأدان الدكتور عبد الرحيم على، عضو مجلس النواب، إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان، مشددا أن الموقف الأمريكي تجاه الجولان السوري المحتل، يعد انتهاكا لقرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 وأن تغيير وضع هضبة الجولان سيمثل انتهاكا مباشرا لقرارات الأمم المتحدة.

 

وقال على،  فى بيان له اليوم، إن هذا الاعتراف غير مشروع وغير مقبول ولا يغير حقيقة أنها تنتمى لسوريا، واصفا إياه بـ"تصرف أرعن"، ولايستند إلى الشرعية أو القانون الدولى، فهو يمارس أفعالا وأقوالا ليس لها علاقة بالواقع.

 

واعتبر أن اعتراف أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان هو بمثابة ردة خطيرة وغير مسبوقة في موقف الولايات المتحدة من الصراع العربي الإسرائيلي، وجعل أمريكا تفقد ثقتها أمام العالم كله، وأنه لايمكن أبدا لا بالقانون الدولى أو بالقرارات الشرعية الدولية أن يتم اتخاذ قرار فردى من رئيس أى دولة فى العالم كله، بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية، بمنح أراضى لأى دولة لصالح سلطة محتلة.

 

الجولان المحتلة 

 

الجولان هي هضبة صخرية في جنوب غرب سوريا تبعد نحو 60 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة السورية دمشق. تبلع مساحتها نحو 1200 كلم مربع.

 

كما أن الجولان هى إحدى المحافظات السورية الـ 14، وتعرف باسم محافظة "القنيطرة"، وتضم المحافظة مدينتين: "القنيطرة" وهي مركز المحافظة، دُمِّرت بالكامل على يد القوات الإسرائيلية قبل أن تنسحب منها في حرب أكتوبر عام 1973، و"فيق"، التي لا تزال مدمرة تحت سيطرة الاحتلال الإسرائيلي.

 

وكانت إسرائيل قد احتلت معظم مرتفعات الجولان من سوريا إبان حرب يونيو 1967، وأحبطت مساعي سوريا لاستعادة المنطقة خلال حرب عام 1973.

 

أرض سورية محتلة

 

واتفق البلدان على خطة لوقف الاشتباك بعد عام من إنشاء منطقة منزوعة السلاح بطول 70 كيلومترا تشرف عليها دوريات مراقبة تابعة للأمم المتحدة. لكنهما في حالة حرب من الناحية الفنية.

 

وفي عام 1981 أقر البرلمان الإسرائيلي تشريعا يطبق "القانون والاختصاص القضائي والإدارة" على الجولان، وضم الأراضي، غير أن المجتمع الدولي لم يعترف بالخطوة وظلت مرتفعات الجولان أراض سورية محتلة.

 

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان