رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 صباحاً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

هبة وسمير| قصة كفيفين دخلا معرض «ديارنا» متفائلين.. فخرجا «مديونين»

هبة وسمير| قصة كفيفين دخلا معرض «ديارنا» متفائلين.. فخرجا «مديونين»

الحياة السياسية

الحبيبان الكفيفان

هبة وسمير| قصة كفيفين دخلا معرض «ديارنا» متفائلين.. فخرجا «مديونين»

آيات قطامش 10 فبراير 2019 21:00

طاقة إيجابية غمرت الحبيبان الكفيفان، مع عزمهما النية المشاركة في معرض ديارنا الخاص بالأسر المنتجة، بعدما رأوا فيه فرصة من ذهب لترى أعمالهما النور، وعلى أمل أن يتخطفها رواد المعرض، حسبما أكد لهما الكثيرون. 

 

 

خامات كلفتهما  تحويشة العمر وأثقلت كاهلهما بالديون،  فلم يكن أمامهما حل آخر، كي يستمر مشروعهما، سهر الزوجين لإنهاء الأعمال قبل انطلاق المعرض الذي انتهت فاعلياته منذ أيام، إلا أن المفاجأة لم تكن سارة فرغم تخصيص مكان لعرض أعمالهما اليدوية في الطابق الأرضي إلا أن جيب الزوجة لم يدخله جنيهًا واحدًا -على حد وصفها.  

 

لقصة كفاح الكفيفان ..شاهد الفيديو

 

"احنا هنطرد آخر الشهر"؛ كان هذا كل ما يشغل بال الزوجة الكفيفة وتدعى هبة محمود، كونها تقطن هي وزوجها "سمير" الكفيف ايضًا وطفليهما في شقة إيجار بعزبة خير الله بالإيجار، وهددهم صاحب البيت بالطرد، بسبب مشاكل حسبما روت لنا "هبة" لافتة إلى أن الإيجارات اثقلت كاهلهما، وليس لديهم في الوقت ذاته سيولة مالية لشراء شقة أو وضع مقدم بها.

 

 

بدأت قصة كفاح  الكفيفان  بعد انجابهما طفلين، حيث شعارا بإلتزام ناحيتهما ومسئولية، فعكفت "هبة" على تعليم زوجها الجدل بالمامبو الذي سبق وتعلمته في مركز المكفوفين وهي صغيرة، بينما قرر هو تعليمها الطهي الذي لم تكن تجيده "هبة"، وبدءا الحبيبان مشروعهما الصغير، بشراء الخامات من عدة أماكن، في حين جمعتهما أريكة في البيت شهدت رحلة كفاحهما ومشوارهما الذي اشاد به الكثيرين.

 

على مدار أيام المعرض كانت تقطع "هبه" مسافة من بيتها تكلفها يوميًا 40 جنيهًا ذهابًا وايابًا على أمل  أن تر ثمرة تعبهما ببيع اسبتة البامبو الخاصة بالغسيل أو الخزين والمنافض، إلا أن الرياح لم تأت بم تشته السفن، فيومًا تلو الآخر كانت تعود هبة في نهايته لبيتها وهي تشد ورائها أذيال الخيبة، بعد ساعات طوال تقضيها بالمعرض تاركة اطفالها وفي نهاية المطاف لا يطرق جيبها جنيه. 

 

تقول "هبة": اشتريت أنا وزوجي خامات كلفتنا 20 ألف جنيهًا، سواء للأعمال المعروضة بالمعرض أو بشكل عام تلك المتراصة في منزلنا، وباتت تحاوطنا من كل جانب. 

 

ولفتت أنهما أصبحا مديونان لأصحاب الخامات، ولم يعد لهم عين أن يطلبوا منهم خامات جديدة الآن، مشيرة أن من يريد أن يساعدهما في رحلتهما يمكنه أو يحضر لهما خامات، تساعدهما على استكمال مشروعهما، حتى وإن كان يدر عليهما أقل القليل من الربح. 

 

تركنا "هبة" وهي تفكر في يوم 28 من الشهر الجاري، حيث انتهاء المهلة التي منحها لهما صاحب البيت لتركه. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان