رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 مساءً | الاثنين 25 مارس 2019 م | 18 رجب 1440 هـ | الـقـاهـره °

«محمود وعيسى».. شابان ألمانيان أثارا الجدل «القصة الكاملة»

«محمود وعيسى».. شابان ألمانيان أثارا الجدل «القصة الكاملة»

الحياة السياسية

الشاب الألماني محمود عبدالعزيز

أحدهما تنازل عن الجنسية

«محمود وعيسى».. شابان ألمانيان أثارا الجدل «القصة الكاملة»

آيات قطامش 11 يناير 2019 23:10

أثارت قصة اختفاء شابين يحملا الجنسية الألمانية، حديث الإعلام الأيام الماضية، وتصريحات من جانب الطرفان الألماني والمصري أيضًا، انتهت بإسدال الستار عليها  بالإعلان عن ترحيل أحدهما بعد تنازله عن الجنسية المصرية، والإستعداد لترحيل الثاني.

 

نرصد في السطور قصة هذا الشاب من الإختفاء للترحيل، ومصير الشاب الثاني. 

 

 محمود عبد العزيز،  البالغ من العمر 24 عامًا، هو الشاب الذي قررت السلطات المصرية ترحيله، والده مصري أما والدته ألمانية، ويحمل الجنسيتين المصرية والألمانية.

 

 

أما سلطات الأمن المصرية،  فذكرت  بأن  :محمود"،  طالبًا بالجامعة الإسلامية في السعودية، تم ضبطه منذ عدة أيام حال وصوله للبلاد، وتوافر معلومات بأنه يحاول الانضمام للعناصر الإرهابية الداعشية الموجودة فى سيناء.

 

ولفتت أنه نظرًا لعدم ارتكابه إحدى الجرائم المنصوص عليها قانونًا، وتنازله عن الجنسية المصرية، فتم ترحيله إلى دولة الجنسية الخاصة به "ألمانيا"، وذلك بالتنسيق مع السفارة الألمانية.

 

وكان  عبد العزيز والد محمود أكد في تصريحات لـ BBC، نشرت أمس إنه يتواصل مع السفارة الألمانية في القاهرة، لإنهاء إجراءات تنازل نجله عن الجنسية المصرية، كشرط لإطلاق سراحه، نافيًا علمه بأسباب طلب السلطات المصرية ذلك، موضحًا أنه لم يُسمح لأي ممثلين للسفارة الألمانية في القاهرة برؤية ابنه.

 

أما الشاب الثاني ويدعى عيسى إبراهيم الصباغ، يبلغ من العمر 19 عامًا، جاء هو الآخر من ألمانيًا عبر مطار الأقصر الجوي، وقال ذويه إنه حضر لزيارة جدته في القاهرة، إلا إن الأخبار انقطعت بشأنه حتى تاريخ إعلان القبض عليه. 

 

وذكرت السلطات الأمنية، أنه تم ضبط "عيسى" بمطار الأقصر، عقب وصوله وبحوزته خرائط لمحافظة شمال سيناء،  وأنه بفحص موقفه تبين قناعته بمفاهيم تنظيم داعش الإرهابي في ألمانيا، وارتباطه إلكترونيًا ببعض عناصره هناك، وقدومه إلى مصر بغرض الانضمام إلى صفوف العناصر الإرهابية في شمال سيناء، وأشارت السلطات المصرية إلى أنه تم تقنين إجراءاته تمهيدًا لترحيله إلى بلد الجنسية.

 

بدأ تسلسل الأحداث حينما أعلنت الخارجية الألمانية عن  اختفاء الشابين الألمانيين من أصول مصرية، أثناء زيارتهما لمصر مؤخرًا.

 

وأبدى محمد الصباغ، والد الشاب الألماني عيسى الصباغ، حينها إحساسه بقلق كبير حيال ما سمع عن احتجاز ابنه،  أنه لم يتلق أي معلومات بشأن ابنه المختفي في مصر منذ منتصف الشهر الماضي.

 

ما قاله  والد "عيسى الصباغ" جاء بعد يوم من تأكيد برلين أن السفارة الألمانية في القاهرة تلقت ردًا من السلطات المصرية يفيد بأن أحد الشابين المختفيين رهن الاحتجاز.


في الوقت ذاته؛ أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية ماريا أديبار  بالعاصمة برلين إن السفارة الألمانية في القاهرة هناك مساع حثيثة "للكشف عن مكان وجود الشاب.

 

الجدير بالذكر أن الخارجية الألمانية ذكرت أن عيسى الصباغ اختفى، أثناء قدومه إلى مصر عن طريق مطار الأقصر الدولي، في 17 ديسمبر بينما اختفى محمود عبد العزيز، أثناء قدومه إلى مصر عن طريق مطار القاهرة، في 27 ديسمبر.

 

وانتهت القصة اليوم بترحيل الأول "محمود" بعد تنازله عن الجنسية المصرية، والتمهيد لترحيل الثاني، "عيسى الصباغ".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان