رئيس التحرير: عادل صبري 01:30 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد حكم الإعدام واستغاثات الزوجة.. محامون يتطوعون للدفاع عن «أبوالقاسم»

بعد حكم الإعدام واستغاثات الزوجة.. محامون يتطوعون للدفاع عن «أبوالقاسم»

الحياة السياسية

علي أبوالقاسم المحتجز بالسعودية

وطلبات أمام الخارجية والعدل

بعد حكم الإعدام واستغاثات الزوجة.. محامون يتطوعون للدفاع عن «أبوالقاسم»

آيات قطامش 02 ديسمبر 2018 22:49

لاقت استغاثات زوجة المهندس علي أبو القاسم، بن محافظة أسوان والمحكوم عليه بالإعدام في السعودية صدى، حيث تقدم وفد من المحامين الأحد 2 ديسمبر، بطلبات لمقابلة 3 جهات، هي وزارتي العدل والخارجية ورئيس الوزراء.

 

و ذكر إبراهيم مهران، مدير عام شركة العدالة الدولية، في تصريحات خاصة لـ  (مصر العربية) قائلًا: تمكنا من التواصل  مع أسرة المهندس علي أبو القاسم، المحكوم عليه بالإعدام في السعودية، وقاموا أمس بعمل توكيل رسمي لنا، بعد مدنا بكافة المستندات.

 

وتابع: توجهنا اليوم بطلبات لرئيس مجلس الوزراء، ووزيري العدل والحارجية، لتنسيق مقابلات معهم.

 

واستكمل لافتًا أن كافة المستندات وتحريات المباحث وشهادة الشهود هنا، تؤكد أن "علي" برئ تمامًا من كافة التهم المنسوبة له، وأنه ليس له علاقة بالموضوع من قريب أو بعيد، ولم يكن سوى كبش فداء لأحدهم هنا.

 

واختتم قائلًا: حسب ما ورد لي فإن الحكم لم يصدق عليه بعد من المحكمة العليا هناك، لذا فإن هناك أمل باق، وأكد أنه بعد انتهاء الأزمة لن يتركوا الجاني الأصلي وسيحاسب بالقانون على كل ما اقترفه بحق هذا الشاب. 

 

يذكر أنه بعد استغاثات وصرخات متاولية للزوجة عبر مقاطع مصورة انتشرت عبر منصات التواصل الاجتماعي، أطلقت شركة العدالة نداءًا عن ذات المنصات جاء نصه: 

"نداء لأهالى المهندس / على ابو القاسم عبد الوارث مصطفى - المقيم فى أطلس عمارة قاسم عبد الوارث - أسوان المهندس المصرى المحكوم عليه بالإعدام فى المملكة العربية السعودية، يرجى التواصل معنا على وجه السرعة وتزويدنا بالمحاضر والمستندات الرسمية لإثبات براءة إبنكم قبل تنفيذ حكم الإعدام فيه .

 

علما بأن تم تشكيل وفد من رابطة إغاثة المحامين وشركة العدالة الدولية للتوجه غدا للخارجية المصرية وإخطارهم رسميا لسرعة إتخاذ كافة الإجراءات الدبلوماسية لوقف تنفيذ حكم الإعدام ". 

 

وترك فريق الدفاع رقمه ومحل عمله في نهاية المنشور، حتى تتمكن أسرة على من التواصل معهم، وبالفعل لم تمر ساعات حتى تواصل الطرفان، بعدما كانت جميع السبل تقطعت في وجه الزوجة. 

 

كانت الزوجة عبر المقاطع المصورة المنشورة لها، والمتداولة عبر منصات التواصل الاجتماعي، تستغيث بالرئيس عبد الفتاح السيسي مؤكدة أن لديها أدلة كافية من الجانب المصري تفيد ببراءة زوجها من التهمة المنسوبة له، إلا أن السعودية حكمت عليه بالموت.

 

 

بدأت وقائع الأحداث حينما فوجئ أبو القاسم   بعد خروجه من مصر ووصوله للسعودية بجمارك منطقة تبوك، عام 2007، توقفه بعدما   عثر رجال الأمن هناك   على (786421) حبة من مخدر الأمفيتامين، معبأة في كوتشات  شاحنة "الهراس" التابعة لمؤسسة تأسيس المشروعات للمقاولات التي يعمل بها أبو القاسم، وكانت محملة بـ«بمادة أسفلت». 

 

على مدار تلك السنوات اطلقت الزوجة استغاثات خاصة، خاصة وسجل علي مقطعًا شرح فيها قصته. 

 

حكمت المحكمة بالسعودية على أبو القاسم بالإعدام، في حين كانت تحمل وثائق براءته، وتستغيث بالريس كي ينقذ زوجها من الموت دون جريرة ارتكبها. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان