رئيس التحرير: عادل صبري 06:19 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد تراجع النائبة عن قرارها.. هاشتاج «لا لمنع النقاب» ينتصر فى النهاية

بعد تراجع النائبة عن قرارها.. هاشتاج «لا لمنع النقاب» ينتصر فى النهاية

الحياة السياسية

التراجع عن حظر النقاب

بعد تراجع النائبة عن قرارها.. هاشتاج «لا لمنع النقاب» ينتصر فى النهاية

آيات قطامش 08 نوفمبر 2018 14:50

(لا_لمنع_النقاب)..هاشتاج جاب مواقع التواصل الإجتماعي، منذ الإعلان عن مشروع قانون لتغريم من يقمن بإرتداء النقاب ألف جنيهًا، وحظره فى الأماكن العامة.

 

مشروع القانون تقدمت به النائبة البرلمانية، غادة العجمي، معللة هذا لأسباب أمنية كونه يخفي هوية من يرتديه، فكرة منع النقاب توقيع عقوبة على من يلتزم به، أثار غضب الكثير بشكل عام والمنتقبات بصورة خاصة.

 

وبعد صولات وجولات امتدت لأيام حول هذا القرار، ومواجات من الضغط تراجعت النائبة عن قرارها  من قليل، لينتصر جمهور السوشيال ميديا فى النهاية للمنتقبات.  

 

بدأت القصة بحملة أطلقها جمهور السوشيال ميديا، حيث أعلن عددًا كبيرًا منهم رفضهم لم يتداول حول هذا القرار، كما أعلن ذات الرأى المنتقبات ايضًا، سواء عبر صفحاتهم أو من خلال تصريحات لـ مصر العربية، وأكدوا أنه إذا تم تنفيذه أو لم ينفذ فهذا سيظل رأيهم. 

 

و تقول منى عبد النعيم، إحدى المنتقبات، والقاطنة بمحافظة الإسكندرية: "هل تم حل كل مشاكل الكرة الأرضية، وبات النقاب أمامهم العقبة الوحيدة، وعرقل مسار الحياة".

وتابعت متسائلة: "أصابعنا جميعها ليست مثل بعضها البعض، فإن كان هناك قلة تستغل النقاب، فهذا لا يعنى أن الجميع سيء كما الحال بالنسبة لهؤلاء ممن لا يرتدون النقاب، فليس من حقي إصدار أحكامًا عامة ومطلقة، وابنى عليها عقوبات مثلما هو الحال فى هذا القانون".

وتوقعت الفتاة: "أنه لن مشروع القانون لن يتم تطبيقه نظرا لحالة الجدل الواسعة حوله".

 

على الجانب الآخر؛ قالت علياء علي: "لو كنت هدفع 10 آلاف جنيه عمري ما هفكر اقلع النقاب".

وتابعت : إن كانت هناك جرائم يرتكبها البعض تحت النقاب فهناك من يقوم بأفعال مشينة وإجرامية كهؤلاء الذين يخطفوا الأطفال، ويسرقوا وإلى أخره.

 

وأضافت قائلة: "يعملوا ما بدالهم، عمري ما هقلعه، والحمد لله أنا شايفه ناس كتير رافضة الموضوع ".

والتقطت سارة أحمد أطراف الحديث قائلة: تضايقت كثيرًا، ولا أعلم لماذا يشوهون صورة المسلمين، واري تناقضًا كبيرًا فكيف يتشدقوا بحرية الفكر والتعبير، ويمنعوا النقاب". 

 

في حين علقت أم أينور،منتقبة، عبر صفحتنا قائلة:"عدد المنتقبات في مصر يتخطى حاجز ال 7 مليون ،، فلستن قلة فارفعن رؤوسكن ولا تهبن".

ووسط هذا الضغط قررت النائبة منذ قليل التراجع عن قرارها هذا، بعد موجة غضب سادت السوشيال ميديا، خوفًا من إحداث انقسامات فى الشارع المصري، على حد تعبيرها فى تصريحات إعلامية نشرت لها. 

 

الجدير بالذكر أن تلك ليست المرة الأولى التى يتم فتح قضية منع النقاب فى مصر، وسرعان ما يتم التراجع عنها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان