رئيس التحرير: عادل صبري 03:17 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد عام واحد.. مشاهد حادث دير الأنبا صموئيل تتكرر بـ «حذافيرها»

بعد عام واحد.. مشاهد حادث دير الأنبا صموئيل تتكرر بـ «حذافيرها»

الحياة السياسية

حادث دير الأنبا صموئيل

بعد عام واحد.. مشاهد حادث دير الأنبا صموئيل تتكرر بـ «حذافيرها»

آيات قطامش 03 نوفمبر 2018 23:20

المشهد ذاته يتكرر بنفس التكنيك.. الضحايا لم يختلفوا كثيرًا فقط أسمائهم ربما هى التى تغيرت، حتى اليوم فى الهجومين كان واحدًا.

 

(حافلة ..أقباط ..جمعة .. داعش ..دير الأنبا صموئيل ..قتلى دماء دماء )؛ كلمات جمعيها تنطبق على اعتدائين أحدهما وقع فى 2017 و2018 أمس الجمعة. 

 

حينما تبحث بتلك الكلمات فى محرك البحث جوجل، لن تستطيع تحديد الفرق  فيما يظهر لك من نتائج نظرًا لتشابه الوقائع.

 

 ربما فقط حينما تنظر إلى التاريخ تتبين الفرق، ليبق السؤال  هل يكون مصير منفذ الهجوم هذا العام كصاحبه الذى اعتدى على الأقباط فى 2017؟ 

 

نرصد فى هذا التقرير المشهدين اللذين لم يمر عليهما أكثر من نحو عام ونصف فقط، ونتوقف عند القاتل فى النهاية ومصيره.

 

المكان: 

محافظة المنيا..حيث المكان الذى شهد الهجومين فى 2017 و2018 تحديدًا فى الطريق المؤدى من وإلى دير الأنبا صموئيل، بمركز مغاغة، ويوصف بأنه صحراوي. 

 

اليوم:

في الهجومين اختار  المسلحون يوم الجمعة، ميعادًا لتنفيذ عمليتهم الإرهابية. 

 

الهجوم: 

وقع الهجومين من جانب مجموعة مسلحة، وتبنت (داعش) في المرتين مسئوليتها عنه. 

 

الحافلة والضحايا: 

2017: أقباط يستقلون حافلتين وشاحنة صغيرة  فى طريقهم لـ دير الأنبا صموئيل، هاجمهم نحو 10 أشخاص ملثمين، وأسفر الحادث عن سقوط نحو 29 قتيلًا، بينهم أطفال فيما أصيب ما يقرب من 24 شخصًا آخرين من الأقباط

2018: مجموعة مسلحة تقوم بهجوم على حافلة تقل أقباط خلال طريق عودتهم من ذات الدير -الأنبا صموئيل- ووقع الاعتداء بجبل القلمون بمركز مغاغة، ليسفر الحادث عن مقتل نحو 7 واصابة 13 آخرون. 

 

مصير الجناه: 

2017: فى الهجوم الذى وقع منذ عام على الأقباط أعلنت  عقبه وزارة الداخلية فى 16 نوفمبر 2017، خلال بيانها الذى اصدرته عقب حادث الواحات، أنها تمكنت قتل 15 إرهابيًا ذكرت أنهم من بين المتورطين فى حادث دير الأنبا صموئيل.

 

 حيث جاء فى جانب من بيانها نصًا: أكدت المعلومات تورط بعض عناصر البؤرة المشار إليها فى تنفيذ حادث استهداف حافلة تقل بعض المواطنين الأقباط أثناء توجههم لدير الأنبا صموئيل بالمنيا بتاريخ 26 مايو 2017 إذ أثبت الفحص الفنى سابقة استخدام بعض الأسلحة المضبوطة فى تنفيذ ذلك الحادث.

 

2018: أمس أصدر النائب العام نبيل أحمد صادق، بيانًا شمل عددًا من  القرارات العاجلة عقب الهجوم دير الأنبا صموئيل،  مؤكدًا على  فتح تحقيقات موسعة بشأن الحادث.

فيما قال عبد الفتاح السيسى، الرئيس المصرى، عبر حسابه الرسمى: "أنعى ببالغ الحزن الشهداء الذين سقطوا اليوم بأيادٍ غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك."

 

وتابع: "وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين واؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا لمكافحة الإرهاب الأسود وملاحقة الجناة،  هذا الحادث لن ينال من إرادة امتنا في استمرار معركتها للبقاء والبناء". 

 

حادث أقباط المنيا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان