رئيس التحرير: عادل صبري 10:23 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

ماذا لو صمت طفل التهريب ببورسعيد؟

ماذا لو صمت طفل التهريب ببورسعيد؟

الحياة السياسية

محفوظ دياب "طفل بورسعيد"

«انتي ما حساش بالناس»

ماذا لو صمت طفل التهريب ببورسعيد؟

أحمد إٍسماعيل 07 أغسطس 2018 11:37

«ماذا لو صمت محفوظ دياب؟».. سؤال أصبح لا يمكن تجاوزه بعد ثلاثة أيام من اشتعال الرأي العام ومواقع التواصل الاجتماعي حول واقعة الطفل محفوظ دياب المعروفة إعلاميا بـ"طفل بورسعيد".

 

اشتعال الرأي العام وحالة الاستياء سادت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، على مدار الأربعة أيام الماضية عقب نشر الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد على صفحتها على موقع التواصل "فيسبوك" فيديو لعدد من الأطفال الذين جرى ضبطهم أثناء قيامهم بتهريب البضائع الأجنبية غير خالصة الرسوم، عبر المنافذ الجمركية بالمحافظة.

 

وانتقد النشطاء، سلوى حسين، -مذيعة بالإذاعة المحلية ببورسعيد- التي أجرت الحوار مع الأطفال، بسبب تصوير الأطفال بالمخالفة للقانون وسوء معاملتهم، وهو ما اعتبروه تشويه للأطفال. بالتزامن أثنى المتفاعلين مع الحدث على الطفل محفوظ دياب واصفين رده على المذيعة بالقوي.

 

قضية خطيرة

 

إبراهيم سويفي أستاذ علم الاجتماع بجامعة بنها قال: لابد من التأكيد أولا إن ما قاموا به أطفال بورسعيد مخالف للقانون ولا يؤيده أحد. وأضاف السويفي إن رد الفعل القوي الذي صاحب الواقعة جاء نتيجة سوء حوار المذيعة وأسئلتها التي هي بالطبع أكبر من الطفل ومن الموقف في حدا ذاته.

 

وأوضح أستاذ علم الاجتماع إن حديث الطفل محفوظ دياب ورده على المذيعة بهذه الجرأة والقوة؛ كان العامل الرئيسي في تعاطف الرأي العام معه رغم موقفه، مؤكدا أنه في حال صمته مثل بقية زملائه لم نكن نتعرف على مثل هذه القضية الخطيرة.

 

ولفت السويفي إلى أن القضية لها شق لا يقل أهمية لم يؤخذ في الاعتبار وهو استغلال الأطفال في هذه الأعمال الخطيرة.

 

وأضاف أن قضية أطفال "التهريب" لم تكن تصل إلى ما وصلت إليه من ضجة بوسائل الإعلام لولا أن تكلم الطفل بهذه الجرأة التي فتحت له أبواب التعاطف ومصدر رزق يغنيه عن "التهريب"، فضلا عن أنها سلطت الضوء على عدة قضايا منها استغلال الأطفال في هذه الأعمال غير المشروعة لحاجتهم إلى المال، وكذلك ما يعانيه الصعيد من تهميش وبطالة وانعدام فرص العمل حتى جعلتهم يهاجرون محافظاتهم، ما يطرح تساؤلا جديدا حول أين خطط تنمية الصعيد التي لطالما تحدثت عنها الحكومة؟

 

ويرى السويفي أن من الأسباب الهامة في اشتعال الرأي العام وتفاعل المجتمع مع الواقعة هو الأزمة الاقتصادية وتأثيرها على المجتمع بكل فئاته.

 

مفارقة صعبة الصحفي والباحث محمد ابو الغيط أوضح عبر صفحته الشخصية تساءل قائلا: ليه هما محدش فيهم نطق وكانوا قمة الاستسلام للمذيعة الواعظة وهوا بس اللي اتكلم بلسانهم؟ مجيبًا "لأن دي المفارقة الصعبة، إن الأكثر فقراً وضعفاً لا يستطيع، انمحى وانتهى خلاص، بينما اللي عنده حد أدنى من أسباب القوة زي الولد ده اللي ضهره مسنود لأسرة هتقدر في الآخر تدفعله الغرامة وربما يطلع والده يعرف مثلا عضو مجلس النواب لمنطقتهم، ده نظرته قوية وقادر يحس بالغضب وياخد رد فعل ويرد حتى عليها لما بتقوله كلام كبير "بتضر دولتك"، بينما الباقين الأضعف مفيش خالص".

 

وأضاف ابو الغيط "إن اغلب المسحوقين تماما مسحوقين لدرجة انهم ميقدروش ياخدو فعل فعلا". بالتزامن خاطب المجلس القومي للطفولة والأمومة، النائب العام لاتخاذ جميع الإجراءات القانونية حيال تصويرهم وقت عرضهم على جهة التحقيق بقسم شرطة "المينا" بمحافظة بورسعيد، بالمخالفة لقانون الطفل.

 

وعقب انتشار الواقعة على السوشيال ميديا تدخل رجل الأعمال المهندس، نجيب ساويرس وعدًا، بحل مشكلة الأطفال مؤكدا في الوقت ذاته إن المحامي الخاص به سيدفع الغرامة الخاصة بأطفال التهريب بمحافظة بورسعيد أمس الأحد، على أن يتم توظيفهم في إحدى الشركات التابعة له يوم الاثنين المقبل.

 

وأضاف ساويرس، في مداخلة هاتفية ببرنامج "العاشرة مساءً"، يوم السبت، أن "حديث الطفل محفوظ دياب مسّ عقله وقلبه، حيث تحدث محفوظ كرجل بالغ رغم سطحية المذيعة التي تناولت الموضوع، وأثارت حالة من اللغط في استجواب الأطفال بطريقة ليست عفيفة".

 

وتابع: "مفيش حد فينا كامل أو مبيغلطش، وفي السن دي يجب أن نكون متسامحين، وأشعر أن محفوظ سيكون له مستقبل كبير لأنه إنسان ذكي وراجل صعيدي".

 

وأوضح ساويرس أنه لم يكن يرغب في الإعلان عن تحمله تكلفة الغرامة الخاصة بـ"أطفال التهريب" أو توظيفهم، لافتًا إلى أنه تصرف بعفوية "الموقف مسني، ومش عاجبني كلام الناس ويجب أن نقف معهم".

 

وحلّ الطفل محفوظ دياب، المتهم بالتهريب بمحافظة بورسعيد، ضيفًا ببرنامج "العاشرة مساءً"، مع الإعلامي وائل الإبراشي، بعد ساعات من الإفراج عنه، وطالب محفوظ المهندس ساويرس بتوفير فرص عمل للشباب العاطلين، قبل أن يرد ساويرس: "لو كده عاوزين 10 ملايين فرصة عمل.. أنا مش هحل مشكلة بلد .. لازم كلنا نتكاتف وكل واحد يوظف أكبر عدد ممكن، والبلد تتخلص من البيروقراطية وتفتح فرص العمل والقطاع الخاص لازم بستوعب كل الشباب دول وبرواتب مناسبة".

 

واستنكر ساويرس الطريقة التي أدارت بها المذيعة سلوى حسين، الحوار مع الأطفال قبل عرضهم على جهة التحقيق، مضيفًا: "رب ضارة نافعة، ويمكن ربنا أراد علشان نفتح عنينا عليهم، ويكفيهم شرفا أنهم حاولوا البحث عن مصدر رزق، لكن يجب أن أقول لهم إن ما قاموا به كان خطأ". و

 

طالب ساويرس الأطفال أصحاب واقعة "التهريب" بالالتزام في عملهم الجديد: "الصعايدة مبيقولوش حاجة مبيعملوهاش، وعندنا شغل لشركتنا في بورسعيد، وسنمنحهم رواتب أحسن من الإيراد الذي كانوا بيحصلوا عليها"، موجهًا حديثه لمحفوظ: "اعمل اللي عليك ومترجعش للسكة دي تاني لأنها غلط من الأصل".

 

عبد المأمور

 

وأوضحت المذيعة سلوى حسين موقفها في مداخلة هاتفية لبرنامج "حضرة المواطن"، الذي يعرض على فضائية "الحدث اليوم"، مساء السبت الماضي، "أنا شعرت إن هؤلاء الأطفال أبنائي، ولذلك وجهت لهم هذه الأسئلة"، متابعة: "انفعالي كان مثل انفعال أم على أبنائها الذين أخطأوا؛ بسبب خوفها عليهم، فهؤلاء الأطفال في النهاية ضحية مجتمع وظروف"، على حد قولها.

 

وتوجهت بحديثها للأطفال، قائلة: "أنتم أولادي، ومتزعلوش مني يا حبايبي، أنا مقدرش أزعلكم، ولا قصدت أضايقكم، أنا تعاملت معاكم زي أمهاتكم»، على حد تعبيرها.

 

وأوضحت "أنا لم أحضر هؤلاء الأطفال إلى مبنى المحافظة، بل هم جاءوا إلي من خلال الشرطة وأمن الموانئ وحماية الطفل، وطُلب مني التصوير معهم، ونفذت ذلك"، متابعة: "أنا عبد المأمور، ولم أحضر أو أفعل شيئًا سوى إدارة الحوار فقط".

 

وأضافت: "في النهاية أنا موظفة في مؤسسة وليس في إعلام حر"، موضحة: "أنا موظفة في قسم الإعلام بمحافظة بورسعيد، ومسؤولة عن النشرة الإخبارية اليومية، وتغطية كافة الأحداث بالمحافظة، وأنفذ ما يُطلب مني فقط".

 

وبسؤالها عما إذا كانت ستدير الحوار بنفس الطريقة وستوجه للأطفال نفس الأسئلة لو عاد بها الزمن، أجابت «لا استحالة، لأن كل زمن له ظروف، وبالتأكيد هاخد بالي من اللي حواليا، وظروف المجتمع بشكل عام".

 

وشددت على ضرورة مواجهة جريمة التهريب؛ نظرًا لخطورتها على الاقتصاد القومي للدولة، موضحة أنها كانت تقصد من العمل في الاستثمار، هو العمل في منطقة صناعية في بورسعيد تعرف باسم «الاستثمار».

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان