رئيس التحرير: عادل صبري 02:59 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد زيارتها.. بعثة «العمل الدولية» محتارة بين الحكومة و القيادات العمالية

بعد زيارتها.. بعثة «العمل الدولية» محتارة بين الحكومة و القيادات العمالية

الحياة السياسية

جانب من لقاء بعثة منظمة العمل الدولية بقيادات عمالية

بعد زيارتها.. بعثة «العمل الدولية» محتارة بين الحكومة و القيادات العمالية

سارة نور 03 أغسطس 2018 23:21

بعد إجراء الانتخابات العمالية لأول مرة منذ 12 عاما وانتهاء أطول دورة نقابية، التقت بعثة من منظمة العمل الدولية قيادات عمالية ونقابية من مختلف الأطراف، بالإضافة إلى وزارة القوى العاملة على مدار 3 أيام.

 

بدأت زيارة البعثة بديوان وزارة القوى العاملة الأربعاء الماضي، إذ التقت البعثة بمحمد سعفان، وزير القوى العاملة، للإطلاع على التقدم المحرز من جانب  الحكومة خلال الفترة الماضية، بإنجاز 3 قوانين عمالية، منها إصدار قانوني التنظيمات النقابية العمالية وحماية حق التنظيم، وانتخابات مجالس إدارة شركات القطاع العام والأعمال العام، ومشروع قانون العمل الجديد المعروض حاليا على البرلمان..

وتكون وفد المنظمة من:  كارين كيرتس إدارة معايير العمل الدولية، ودان ريس مدير برنامج العمل الأفضل، ووائل عيسى بمكتب نائب المدير العام للمنظمة للسياسات، وصموئيل اصفه بمكتب أنشطة أصحاب الأعمال، ونظام قحوش بمكتب أنشطة العمال بالمنظمة، بحضور إريك أوشلان القائم بأعمال مدير مكتب المنظمة في القاهرة.

 

خلال اللقاء الذي امتد لساعات قال سفعان إن أعداد اللجان النقابية التي وفقت أوضاعها 2214 لجنة على مستوى الجمهورية، فضلا عن 27 نقابة عامة، واتحاد عام واحد منهم 135 لجنة نقابية كانت قد أنشأت طبقًا لبيان الحريات النقابية الصادر عام 2011، فضلا عن 3 نقابات عامة، أصبحت حاليًا تحت المظلة القانونية، وأن حجم عضويتها يصل إلى 105 آلاف.

 

وأضاف الوزير أن هناك 228 لجنة نقابية تتبع الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، لم تستطع إجراء انتخابات بها، وأن حجم عضويتها يصل إلى 150 ألفًا، وأن هناك 35 لجنة نقابية لا تتبع الاتحاد، لم تجر انتخابات بها حيث لم تستطع توفيق أوضاعها، وحجم عضويتها 22 ألفًا.

 

الوزير  قال لبعثة المنظمة إن الأصوات التي تعالت بعد الحريات النقابية، لم تستطع توفيق أوضاعها، وليس لها وجود على الساحة النقابية، وأن الوزارة بصدد الإعلان لكافة المنظمات التي لم توفق أوضاعها، لتتقدم للوزارة ومديرياتها على مستوى المحافظات لمعرفة المعوقات التي واجهتها حتى تتم مساعدتهم، مؤكدًا أن كل ما يخرج عن الإطار القانوني من النقابات المعتمدة يعدُّ أمرًا خارقًا للقانون وللاتفاقيات الدولية.

وفيما يتعلق  بملاحظة المنظمة حول قانون التنظيمات النقابية رقم 213 لسنة 2017 بشأن ضرورة تخفيض عدد عضوية اللجنة النقابية عن 150 عضوًا في المنشأة الواحدة كي يتسنَّى لهم إنشاء لجنة نقابية، ما يضر بمبدأ حرية تكوين النقابات، أكَّدَ سعفان أنه سيتم عقد حوار مجتمعي خلال الفترة القادمة مع منظمات أصحاب الأعمال وممثلي العمال لمناقشة تخفيض العدد إلى 50 عاملًا بالمنشأة.

 

ولفت إلى أن القانون نص على أنه يحقُّ للعاملين في المنشآت التي يقل عدد العاملين بها عن مائةٍ وخمسين عاملًا، وكذلك العاملين من ذوي المهن والحرف المتماثلة أو المرتبطة ببعضها أو المشتركة في إنتاج واحد، لهم الحق في تكوين لجنة نقابية مهنية عمالية على مستوى لا يقل عدد أعضائها عن مائةٍ وخمسين عاملًا، وأن هذا ما حدث فعلًا خلال انتخابات النقابات العمالية الأخيرة..

 

وفي المقابل، قالت كارين كيرتس أن هذه البعثة متعددة الجوانب وأنها ليست بعثة إشرافية وإنما تهدف إلى التعاون مع الحكومة المصرية، مشيرة إلى أن أهداف البعثة متابعة تطورات الوضع العمالي المصري بعد إجراء الانتخابات العمالية، فضلا عن الاطلاع على التقدم الذي أحرزته في مصر في هذا المجال ومعرفة الخطوات الإيجابية التي اتخذتها مصر لإنجاح هذه الانتخابات.

 

وأشارت كيرتس إلى أنه سيتم تقديم تقرير إلى لجنة الخبراء بالمنظمة بالخطوات التي ستقوم بها مصر من أجل خفض عدد عضوية اللجان النقابية إلى 50 عضوا، معربة عن تقديرها لما قامت به الحكومة المصرية في المرحلة السابقة من أجل ذلك.

 

وقالت: إن 150عضوا اللازم لتكوين اللجنة النقابية مازال يعتبر عائقا كبيرا أمام العديد من المنظمات لتمارس عملها النقابي، مؤكدة أنها على ثقة تامة أن الوزير سيعمل على خفض هذا العدد بالتعاون مع لجنة القوى العاملة بالبرلمان المصري، مؤكدة أن المنظمة تثمن الدور الإيجابي والفعال الذي قامت به الوزارة فيما يخص «خطة العمل» والتى أنجزت منها بعض الأشواط، مشيرة إلى استعداد المنظمة لتقديم يد المساعدة في رفع التقارير للأجهزة الإشرافية.

من جهته، أشار دان ريس، إلى أن البعثة تهدف إلى فهم التغييرات التي يشهدها سياق العمل المصري، ولاسيما فيما يتعلق بالعمل الأفضل، وكيفية التعاون بين الهيئة الثلاثية، ومدى التقدم المحرز، خاصة مع إصدار قانون المنظمات النقابية ولائحته التنفيذية، ورصد أي تغيرات يشهدها العمل المصري.

 

في2 أغسطس الجاري، التقت البعثة بقيادات الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، إذ رحب جبالي المراغي رئيس الاتحاد بإدخال تعديلات على قانون النقابات العمالية رقم 213 لصالح عمال مصر ومنظماتهم النقابية ووعد بأنه سيقوم بمناقشة هذه التعديلات فى البرلمان.

 

واستعرض جبالى المراغى رئيس الاتحاد العام رحلة إصدار قانون النقابات العمالية التى أجريت الانتخابات من خلاله مشددا على أهمية المشاورات المتبادلة مع منظمة العمل الدولية من أجل حماية العمال وتوفير العمل اللائق لهم، بحسب بيان الاتحاد العام..

أضاف المراغى أن هناك بعض المواد فى القانون تحتاج إلى تعديلات تؤكد على استقلالية التنظيم النقابى وأن الجمعيات العمومية هى صاحبة السلطة العليا فى إدارة شئون المنظمات النقابية المنتخبة.

 

وخلال اللقاء، أكد كل من محمد وهب الله الامين العام لاتحاد العمال، وعبد المنعم الجمل وخالد عيش نائبا رئيس الاتحاد، فى المباحثات أن اتحاد العمال حريص على حماية مصالح العمال بغض النظر عن عضويتهم النقابية حيث أن القوى العاملة فى مصر يبلغ عددها 30 مليون ونحن نقدم خدماتنا لكافة العاملين سواء كانوا فى مصر أو خارجها.

 

وأوضح وهب الله أنهم عملوا على أن يستجيب القانون للعديد من ملاحظات لجنة الخبراء بالمنظمة وأجريت الانتخابات مفتوحة أمام الجميع وتحت إشراف قضائي.

ولفت إلى أن هناك منظمات نقابية سواء كانت مستقلة أو غيرها لم تتمكن من توفيق أوضاعها وكذلك العديد من اللجان النقابية التابعة للنقابات العامة بالاتحاد العام بموجب القانون، موضحا أن الاتحاد سيجرى انتخابات تكميلية بهذه اللجان أوائل يناير القادم.

 

لكن في المقابل، عندما زارت بعثة المنظمة في 3 أغسطس الجاري دار الخدمات النقابية  والعمالية، أوضحت قيادات نقابية و عمالية حجم التعنت الذي تعرضوا له أثناء توفيق أوضاع نقاباتهم المستقلة أو لجانهم النقابية رغم استيفائهم الأوراق المطلوبة وفقا للقانون 213 لسنة 2017.

 

وبحسب دار الخدمات النقابية والعمالية فأن القيادات العمالية عددت أمام وفد المنظمة كيف تنوعت هذه الممارسات بين: المطالبة بأوراق غير منصوص عليها من غير سند من القانون، أو اللائحة، والمماطلة المتعمدة في استلام أوراق توفيق أوضاع النقابات المستقلة وإصدار شهادات إيداع لها في غضون أسابيع في حين تنتهي المنظمات التابعة للاتحاد "الحكومي" من توفيق أوضاعها في بضع دقائق رغم ما في أوراقها من مغالطات ومخالفات لأحكام القانون ولائحته.

وكذلك إلزام النقابات باللوائح الاسترشادية في حين يبيح القانون للعمال وضع لوائحهم الأساسية والمالية بحرية تامة، فضلًا عن منع وجود لجنتين في منشأة واحدة رغم إتاحة ذلك قانونيًا مع تغيير المسمى،بالإضافة الى الضغط على النقابات المستقلة للانضمام إلى الاتحاد "الحكومي" وإلا لن يتم توفيق أوضاعها.

 

كما استعرض الحضور ما جرى في الانتخابات النقابية التي وصفوها بأنها الانتخابات الأسوأ فى تاريخ النقابات العمالية حيث أجريت في جدول زمني مضغوط لم يسمح باستيفاء الخطوات الإجرائية للانتخابات بل إنه أعاق حق المرشحين في الدعاية لأنفسهم وبرامجهم وحق الناخبين من العمال في اختيار الأجدر والأصلح لتمثيلهم والتعبير عن مصالحهم.

 

 وأوضح  بعض المستبعدين في شهادتهم كيف طالتهم هم والمئات غيرهم من المرشحين حملات الاستبعاد الواسعة والمتعمدة التي قامت بها وزارة القوى العاملة دون إبداء أسباب أو لأسباب ومبرارات واهية، كالتحجج بعدم وجود أوراق غير مطلوبة، وذلك تحت إملاءات من الاتحاد "الحكومي" والأجهزة الأمنية.

 

كما أوضحوا كيف استخدمت اللائحة التى فرضتها الوزارة على النقابات والمادة الخاصة باستمرار النقابيين بعد بلوغم سن الإحالة على المعاش فى مقاعدهم النقابية فى التحكم فى نتائج الانتخابات قبل أن تبدأ، لتنتهي غالبية الانتخابات سواء على مستوى اللجان النقابية والنقابات العامة والاتحاد العام بالتزكية مع احتفاظ الوجوه القديمة من قيادات الاتحاد العام بمقاعدها على قمة الهيكل الإداري للاتحاد إلى جانب تمكين أبنائهم من مناصب نقابية.

فيما طالبت  كارين كارتيس رئيسة وفد منظمة العمل الدولية هؤلاء النقابيين بالتواصل مع منظمة العمل الدولية لنقل الصورة كاملة، كما وعدت بأن الوفد سيرفع تقريره للجنة الاتصال المباشر للوقوف على ملابسات الوضع النقابي في مصر. 

 

وكانت منظمة العمل الدولية وضعت اسم مصر على القائمة القصيرة للدول التي تنتهك حقوق العمال المعروفة إعلاميا بالقائمة السوداء العام الماضي بسبب تأخر صدور قانون التنظيمات النقابية، لكنها رفعت اسم مصر من هذه القائمة العام الجاريـ بعد صدور القانون و إجراء الانتخابات العمالية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان