هل يريد صندوق مصر السيادي «ثراء» مزاحمة القطاع الخاص؟.. مسئول يجيب

المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي (ثراء) أيمن سليمان

هل يريد صندوق مصر السيادي "ثراء" التعاون مع القطاع الخاص أم مزاحمته؟، سؤال طُرح على الساحة الاقتصادية مؤخرًا، خصوصًا بعد الحديث عن دخول الصندوق في عدد من المشروعات الكبيرة داخل مصر.

 

المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي (ثراء) أيمن سليمان، رد على هذا السؤال في مقابلة مع شبكة بلومبرج، مؤكدا أن الصندوق يسعى إلى جذب أموال جديدة إلى السوق المحلية من خلال التعاون مع القطاع الخاص. ولا يعتزم صندوق ثراء الاستحواذ على أي شركات بالقطاع الخاص أو المنافسة على أي استثمارات خاصة ما لم يتم دعوته من القطاع للإسهام في تطويره، وفقا لما صرح به سليمان.

 

وأضاف أن الصندوق سيخلق أصوله الخاصة ويجلبها إلى السوق، إذ أن الهدف ليس المزاحمة ولكن إضفاء مزيد من التنوع على السوق.

 

رسالة "ثراء" لشركاء الاستثمار المباشر هي أن الآن هو أفضل وقت للاستثمار في مصر: وقال سليمان إن الرسالة التي يود صندوق ثراء أن يبعثها لشركاء الاستثمار المباشر هي أن الاستثمار الآن في السوق المصرية سيمنحهم الفرصة لاقتناص فئات أصول حصرية وسيحقق لهم قيم أفضل وعائدات أعلى في المستقبل. وأكد سليمان أن البورصة المصرية ستكون جاذبة للغاية في السنوات المقبلة إذا تمكنت البلاد من الحصول على المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

 

وأوضح سليمان أن من غير المعلوم لديه ما إذا كان صندوق ثراء سيلعب دورا في الإدراج المحتمل للشركات التابعة للقوات المسلحة بالبورصة في المستقبل، ولكن يمكن للصندوق أن يلعب مثل هذا الدور في حال تم الاتفاق على أن يضيف قيمة لتلك الخطوة.

 

ما هي الجهات المهتمة بما سيقدمه الصندوق؟ قال سليمان لوكالة بلومبرج إنه يهدف لجذب شراكات من منطقة الخليج، كما أجرى مباحثات مع مستثمرين من مصر وآسيا والدول الغربية خلال الأسابيع الماضية، وأبدى معظمهم اهتماما بالاستثمار في أدوات الدخل الثابت ويتطلعون كذلك للمشاركة في سوق الأسهم وسندات الشركات.

 

وأشار سليمان أيضا إلى أن مستثمرين من السعودية والكويت أعربوا عن رغبتهم في الاستثمار بمصر. ووفقا لما صرح به سليمان في وقت سابق، فقد تلقى صندوق مصر السيادي (ثراء) سبعة عروض، من مستثمرين لإقامة شراكات في قطاعات الصحة والصناعات الدوائية والزراعية.

 

ولم يكشف سليمان حينها أي تفاصيل أخرى عن أسماء المستثمرين أو جنسياتهم. وكشفت وزيرة التخطيط هالة السعيد أن الصندوق يجري مشاورات مع الصندوق العماني للاستثمار، وهو الصندوق السيادي لسلطنة عمان.

 

وقررت مصر والإمارات الأسبوع الماضي تأسيس منصة استثمارية استراتيجية مشتركة بقيمة 20 مليار دولار، عبر صندوق ثراء وشركة أبو ظبي التنموية القابضة. وتهدف المنصة إلى الاستثمار في العديد من القطاعات الحيوية ومنها الصناعات التحويلية والطاقة، والطاقة المتجددة، والرعاية الصحية، والخدمات اللوجستية والبنية التحتية والخدمات المالية والتكنولوجيا والسياحة والأغذية والعقارات وغيرها.

 

ووزارة الكهرباء تدرس المشاركة بحصة عينية فى صندوق مصر السيادى، تعادل قيمة محطات توليد الكهرباء التى أنشأتها شركة سيمنس الألمانية وذلك بعد نقلها للصندوق سواء من خلال صندوق فرعى أو شركة تابعة، وفقا لما صرحت به وزيرة التخطيط هالة السعيد في تصريحات صحفية.

 

صندوق ثراء يتعاون أيضا مع هيئة الأوقاف وجهاز تنمية التجارة الداخلية من أجل إدارة أصول الدولة غير المستغلة، وفقا لما صرح به إبراهيم عشماوي، رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية. وأوضح عشماوي أن وزارة التموين انتهت من تحديد الأصول غير المستغلة التابعة لها وقدرتها بنحو 6 ملايين متر مربع فى 27 محافظة.

النص الأصلي

مقالات متعلقة