رئيس التحرير: عادل صبري 02:38 مساءً | الخميس 17 أكتوبر 2019 م | 17 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

5 أسباب وراء قفزة إيرادات السياحة

5 أسباب وراء قفزة إيرادات السياحة

طارق علي 06 أكتوبر 2019 11:17

أرجع خبراء سياحيون القفزة الكبيرة في إيرادات السياحة إلى عدة أسباب أبرزها الاستقرار الأمنى والسياسي خلال الفترة الماضية، فضلا عن جهود الدولة فى إطلاق الحملات التسويقية لجذب المزيد من السياح فى الأسواق الجديدة.

 

ومؤخرا، كشف البنك المركزي، عن ارتفاع إيرادات السياحة بقيمة 2.7 مليار دولار مسجلة 12.570 مليار دولار في العام المالي 2019/2018 مقابل 9.804 مليار دولار في العام المالي 2017/ 2018.

 

وتعد السياحة أحد أهم عناصر الدخل القومي المصري، ومن أبرز موارد النقد الأجنبي التى تعتمد عليها الدولة فى تدبير احتياجاتها من العملات الأجنبية.

 

وعقب ثورة يناير 2011، ضربت السياحة فى مصر بشكل كبير وانخفضت معدلاتها إلى أدنى مستويات لها، بعدما كان 2010 عام الذروة بالنسبة لها ووصلت إلى معدلات غير مسبوقة بوصول نحو 15 مليون سائح، إلى أن بدأت تتعافى خلال العامين الماضيين لتعود تدريجيا إلى مستوياتها الطبيعية.

 

وإثر ذلك، انخفضت خلال السنوات السابقة إيرادات السياحة بشكل كبير، حيث سجلت 3.4 مليار دولار فى 2016 وهو أدنى مستوى لها، إلى أن ارتفعت تدريجيا لتتراوح ما بين 6 و8 مليار دولار فى 2017 و2018.

 

وتتوقع وزيرة السياحة رانيا المشاط، أن ينمو القطاع بنسبة 30% خلال العام الجاري، ليقترب من معدلاته القصوى السابقة.

 

وتعمل الدولة وفق خطة طموحة للنهوض بقطاع السياحة وجذب السائحين من جميع أنحاء العالم، وزيادة إيرادات الدولة من هذا القطاع، وتذليل المعوقات التي تواجه العاملين به.

 

وقامت بتطوير البنية التحتية والاستثمار السياحي، بما يعظم من تحقيق التنمية المستدامة للقطاع، حيث تم تنفيذ 154 مشروعا بطاقة نحو 26 ألف وحدة إسكان سياحي، إلى جانب 57 مشروعًا آخر بطاقة 6160 غرفة فندقية، كما يتم العمل على استكمال 45 مشروعًا بطاقة 5313 وحدة إسكان سياحي، و 69 مشروعًا بطاقة 4022 غرفة فندقية.

 

وتضمنت المشروعات السياحية تطوير وإنشاء 10 فنادق بإجمالي استثمارات 2.6 مليار جنيه أهمها، تطوير فندق النيل ريتز كارلتون بتكلفة 1.3 مليار جنيه، وإنشاء فندق شتايجن بيرجر التحرير بتكلفة 250 مليون جنيه، وإنشاء فندق ومركز ومؤتمرات الشويفات بتكلفة 940 مليون جنيه.

 

وكانت وزارة السياحة، اتخذت عدة إجراءات لتشجيع التدفق السياحي أهمها تنفيذ حملة دولية للتسويق السياحي بتكلفة 66 مليون دولار لمدة 3 سنوات انتهت في أغسطس 2018.

 

فى هذا الصدد، قال باسم حلقة، نقيب السياحيين، إن إيرادات السياحة تسهم بشكل قوى فى دعم البنك المركزى من الاحتياطي النقدي، وبالتالى لها دور كبير فى اهتمامات الحكومة المصرية والقيادة السياسية.

 

وأضاف حلقة، أن هذا الأمر انعكس إيجابيا على زيادة الإيرادات هذا العام، مشيرا إلى أن حالة الاستقرار الأمنى وزيادة الاستثمارات والحركة الاقتصادية فى مصر وانخفاض معدل التضخم، من أهم أسباب زيادة الإيرادات وتحقيق دخل مناسب للقطاع السياحي.

 

وأوضح نقيب السياحيين، أن القطاع بذل مجهودا كبيرا خلال العامين الماضيين فى إعادة تجديد المنشأت السياحية وأسطول النقل السياحي والمشاركة فى المعارض السياحية الكبرى فى العالم والتواصل مع منظمى الرحلات فى مختلف الأسواق وزيادة الحركة من أسواق جديدة فى شرق آسيا وأوروبا، وكلها عوامل ساهمت فى زيادة  أعداد وإيرادات السياحة.

 

وقال محمد يوسف، المدير التنفيذي لجمعية رجال الأعمال المصريين، إن هناك عدة أسباب لارتفاع إيرادات السياحة خلال 2018/2019.

 

وأوضح يوسف، فى تصريحات صحفية، أن الاستقرار الأمنى والسياسي، مع الاهتمام بعناصر الجذب السياحية بداية من نزول السائح من المطار والعودة، إضافة إلى رفع الوعي السياحي لدي المواطنين ورجال الأعمال أنفسهم، من أبرز هذه الأسباب.

 

وأشار مدير جمعية رجال الأعمال المصريين، إلى أن ذلك يأتي في ظل الطفرة الكبيرة التي يشهدها القطاع السياحي في مصر، من حيث نمو الشركات وعودة الحركة السياحية لمعدلاتها الطبيعية.

 

وطالب يوسف، أن تكون جميع القوانين والتشريعات التي تصدر من كافة الوزارات تخدم القطاع السياحي ولا تمثل عبء أو تحدي له.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان