رئيس التحرير: عادل صبري 04:15 مساءً | الخميس 18 أبريل 2019 م | 12 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

خبراء: تباطؤ يعصف بالاقتصاد العالمي.. ومعدلات النمو «فجر زائف»

خبراء: تباطؤ يعصف بالاقتصاد العالمي.. ومعدلات النمو «فجر زائف»

اقتصاد

تباطؤ يعصف بالاقتصاد العالمي.. ومعدلات النمو «فجر زائف»

خبراء: تباطؤ يعصف بالاقتصاد العالمي.. ومعدلات النمو «فجر زائف»

السيد عبد الرازق 23 مارس 2019 12:08

يشهد الاقتصاد العالمي تباطؤا يخلف آثارا سلبية على معدلات النمو، التي تعد الأضعف منذ الأزمة المالية التي عصفت بالعالم قبل نحو 10 سنوات.

 

وبحسب تقرير صادر عن "يو بي إس" للخدمات المالية، فإن النمو العالمي تباطأ بمعدل 2.1 في المئة مع نهاية عام 2018، وهو الأضعف منذ العام المالي 2008-2009.

 

ووفق قراءة مبكرة لهذا الربع المالي، فهناك تحسن طفيف، إلا أنه غير كاف لبلوغ معدل 3.2 في المئة الذي توقعته "يو بي إس" للأشهر الثلاث ككل.

 

ولا تبدو الأمور وأنها تسير على نحو جيد، إذ أن مبيعات السيارات في الصين انخفضت في شهر يناير الماضي، كما أظهرت البيانات التي نشرت الأسبوع الماضي تسجيل قطاع البيع بالتجزئة في الولايات المتحدة في ديسمبر، لأسوأ انخفاض له في 9 سنوات.

 

وبالانتقال إلى القارة العجوز، فقد كان التباطؤ ملحوظا على نحو أكبر، إذ واصلت مؤشرات الثقة هبوطها، كما تراجع أيضا المؤشر الرئيسي لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

 

وفي تصريحات لبلومبرغ، قال عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، فرانسوا فيليروي دي جالهاو، إن "التباطؤ في النمو بمنطقة اليورو كبير".

 

وسينشر البنك المركزي الأوروبي بيانا حول اجتماعه الذي انعقد في يناير، ليكشف عن أن المخاطر الاقتصادية لا تزال حاضرة، في حين أعلن مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي الأربعاء، السياسات المالية للبلاد، ليبقي أسعار الفائدة ثابتة.

 

بدوره، قال كبير الاقتصاديين في البنك، بيتر برايت، إنه في حال تفاقم الوضع بشكل أكبر فإنه "يمكننا تكييف خططنا المستقبلية لتطال معدلات الفائدة، إلى جانب تدابير أخرى مؤثرة".

 

ورغم كل هذه التوقعات السلبية، إلا أن "يو بي إس" ترى أن كون منطقة اليورو الحلقة الأضعف في سلسلة النمو العالمي، فإن هذا لا يعني بالضرورة غرق اقتصاديات دول الاتحاد، إذا أن التاريخ يذكر مرور المنطقة بتجارب صعبة ونهوضها مجددا بعد تلاشي عدد من العوامل السلبية.

 

وتتوافق رؤية "يو بي إس" مع آراء محللي "بلومبيرغ" الاقتصاديين، الذين يرون أن هناك مؤشرات توحي باستقرار جزئي للثقة، كما ترى كبيرة الاقتصاديين في بنك "إتش إس بي سي" جانيت هنري، أن هناك "علامات مبدئية بكون بعض البيانات الصناعية آخذة في الارتفاع".

 

وأضافت: "قد تكون تلك البيانات مجرد (فجر زائف)، حيث لا تزال المعلومات المالية التي جمعت عن طريق الاستطلاعات، تشير إلى مزيد من الضعف".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان