رئيس التحرير: عادل صبري 02:44 مساءً | الجمعة 26 أبريل 2019 م | 20 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

صندوق النقد يطلق من القاهرة مبادرة الشمول المالي للمشروعات الصغيرة

صندوق النقد يطلق من القاهرة مبادرة الشمول المالي للمشروعات الصغيرة

السيد عبد الرازق 12 فبراير 2019 12:51

أطلق صندوق النقد الدولي، اليوم الثلاثاء، دراسة حول الشمول المالي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

 

وقال مدير دائرة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، جهاد أزعور، إن اختيار مصر لتكون منصة لإطلاق دراسة الشمول المالي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة جاء لأنها تعد أكبر اقتصاد في المنطقة.

 

وأضاف، خلال ندوة عقدت اليوم الثلاثاء في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن مصر لديها فرص قوية وكبيرة للتقدم في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة بفضل قطاعها المصرفي المتكامل، ورأس المال البشري المتمثل في النسبة العالية من الشباب.

 

وأشار أزعور إلى أن الدراسة توضح أن أحد حلول زيادة توافر الشمول المالي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة والأفراد غير القادرين على الوصول للخدمات المالية الأساسية يتمثل في التكنولوجيا المالية.

 

وأضاف أن دول المنطقة العربية يمكنها الاستفادة من وجود تكنولوجيا مالية أكبر وأكثر تنظيما، حيث تتمتع المنطقة بوفرة في أعداد الشباب ونسبة عالية من المهاجرين، وكذلك توجد زيادة في استخدام التجارة الرقمية ووجود اقتصاد غير رسمي كبير، وكذلك الحاجة القوية للتنويع الاقتصادي والمالي.

 

وأوضح أن مصر ولبنان والأردن والإمارات تملك ثلاثة أرباع الشركات الناشئة في المنطقة، كما أنشأوا عدة مسرعات أعمال في مجال التكنولوجيا المالية، ويتركز نشاط تلك الشركات بشكل أساسي في مجالات حلول الدفع الإلكتروني والتمويلات للسوق والتمويل الجماعي بما في ذلك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 

وتستوعب المشروعات الصغيرة والمتوسطة نصف القوى العاملة في المنطقة العربية، لكن فرص التمويل المتاحة لها هى الأقل على مستوى العالم، بحسب أزعور.

 

وقال إن دراسات المؤسسات الاقتصادية توضح أن هذه المشروعات في مصر على سبيل المثال تستوعب 75% من القوى العاملة، لكن 50% منها تتعامل مع البنوك.

 

وأوضح أن القروض التي تقدم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة لا تزيد على 7% من الإقراض المصرفي الكلي في المنطقة، مؤكدا أن دعم تلك المشروعات وتمكينها هو عنصر أساسي في أي جدول أعمال للنمو الاحتوائي، لافتا إلى أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة تمثل 96% من الشركات المسجلة في المنطقة العربية.

 

وبين أن الطلب على تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة القائمة على التكنولجيا المالية ما زال غير مستقر إلى حد كبير، في ظل وجود تحديات مثل الصعوبات في التوظيف والاحتفاظ بالمواهب والتوافر المحدود لرأس المال الخاص وانخفاض المعرفة المالية.

 

وأكد أزعور أن الأطر القانونية والتنظيمية التي تعالج هذه القيود مع حماية الاستقرار المالي وحقوق المستهلك من شأنها أن تساعد في تعزيز الابتكار والشمول المالي في المنطقة العربية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان