رئيس التحرير: عادل صبري 12:52 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

هل يؤثر هبوط البورصة على برنامج الطروحات الحكومية؟

هل يؤثر هبوط البورصة على برنامج الطروحات الحكومية؟

اقتصاد

البورصة المصرية

هل يؤثر هبوط البورصة على برنامج الطروحات الحكومية؟

السيد عبد الرازق 23 سبتمبر 2018 10:10

 

 تترقب البورصة المصرية الطروحات الحكومية لتفادي حالة الخسائر المتتالية التى شهدتها الفترة الأخيرة، بسبب أزمات الأسواق الناشئة، بعد حالة الصعود التى شهدتها خلال العام الماضي.

 

وأثارت عاصفة الهبوط التي ضربت البورصة تساؤلات حول مصير برنامج الطروحات الحكومية، المقرر أن يبدأ الشهر المقبل وهل يمكن تأجيله حتى استقرار البورصة واستعداها للطروحات.

 

ويواجه عدد من دول الأسواق الناشئة أزمات مالية وسط تعثر لعملاتها المحلية مقابل الدولار الأمريكي مما دفع بعضها لرفع الفائدة بنسب مرتفعة للغاية في محاولة لاستبقاء المستثمرين الأجانب.

 

واهتزت الأسواق الناشئة بصفة عامة جراء تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين فضلا عن زيادات أسعار الفائدة الأمريكية التي تجذب الأموال من جديد إلى الولايات المتحدة.

 

المجموعة المالية هيرميس (التي تتولى مسئولية إدارة طرح شركة الشرقية للدخان) قالت إنها تراقب تذبذب البورصة نتيجة تأثرها بأزمة الأسواق الناشئة، قبل طرح عدد من الشركات الحكومية.

 

كما اعترف هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام بأن سوق المال سيئ في الوقت الحالي، لكنه استبعد تأجيل طرح الشركات الحكومية في البورصة، حتى لا تعطي رسالة سلبية للمستثمرين.

 

وطالب الخبراء بضرورة تنظيم حملات ترويجية قوية للطروحات الحكومية بالأسواق العالمية يتم خلالها توضيح خطط الشركات المستقبلية للنجاح فى جذب رؤوس أموال خارجية، وكذلك وضع سعر للطرح بسعر مقبول وذى قدرة تنافسية للطروحات الجديدة، وسعر أقل من المتداول بالسوق للشركات المدرجة بالفعل.

 

** التأجيل ضرورة

 

السيد صالح، الباحث الاقتصادي، اعتبر أن تأجيل برنامج الطروحات الحكومية ضرورة حتى لا يفشل.

 

وأوضح صالح أن الطرح يحتاج إلى سوق قادر على استيعابه وتوفير النجاح له، لكن المستثمرين حاليًا لديهم تخوف من انخفاض العملة المحلية أمام الدولار، بالإضافة إلى مخاوف متعلقة بأسعار الفائدة نتيجة أزمة الأسواق الناشئة.

 

واستبعد أن يكون لطرح مزيد من أسهم هذه الشركات في البورصة أي تأثير على أداء البورصة في الوقت الجاري، قائلا:  "قد يساهم في تحسين السيولة المالية لهذه الشركات، لكن لن يكون له تأثير على جذب مستثمرين جدد للبورصة المصرية، أو انتعاش أحجام التداول". 
 

** تساؤلات مهمة

 

الخبير الاقتصادي، أحمد العادلي، قال إنه لا تزال هناك تساؤلات مهمة تدور فى الأفق حول السعر الذى ستعتمد عليه الحكومة فى البيع، بجانب الجمهور المستهدف من المستثمرين لشراء السهم، والضمانات الممنوحة للمستثمرين فى المشاركة فى الأمور الإدارية بالشركات بعد الطرح.

 

وأوضح أن نجاح الطرح فى جذب مستثمرين أجانب للسوق من المؤسسات، وصناديق الاستثمار لا يأتى من كون الطرح عام تابعا للحكومة، أو لشركة قطاع خاص.

وأشار إلى أن نجاح الطرح يتوقف على نموذج أعمال الشركة، وآلية التسعير، والمزايا النسبية للاستثمار فى المؤسسة، وخضوع القرار الاستثمارى فيها لاعتبارات اقتصادية، ومالية واستثمارية بحتة بعض العناصر المهمة فى نجاح الطرح.

 

** تأجيله خطأ

 

محمد رضوان، رئيس شركة آراب فاينانس لتداول الأوراق المالية، قال إن المضي قدما في تنفيذ برنامج الطروحات الحكومية في موعده المحدد، سيعطي انطباعا جيدا، وسيكون مؤشرا جيدا يزيد من ثقة المستثمرين في الاقتصاد المصري والبورصة.

 

وأوضح رضوان، في تصريجات صحفية، أن السوق المصري تأثر خلال الأيام الماضية، بالاضطرابات التي تشهدها الأسواق الناشئة بسبب ارتفاع الدولار وتشديد السياسة النقدية، وخشية المستثمرين من انتقال عدواها إلى مصر والخوف من رفع الفائدة المحلية.

 

واتجهت كثير من الأموال الساخنة في الأسواق الناشئة ومن بينها مصر، للخروج إلى أسواق أخرى خاصة أمريكا، مع ارتفاع الدولار والفائدة، وكذلك أسواق مثل تركيا والأرجنتين التي رفعت أسعار الفائدة لإنقاذ عملاتها المحلية.

 

وتتوقع الحكومة حصيلة تتراوح بين 25 و30 مليار جنيه من بيع حصص إضافية في 5 شركات في البورصة خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من 2018، كما تتوقع حصيلة إجمالية تصل إلى نحو 80 مليار جنيه من المرحلة الأولى للبرنامج التي تشمل 23 شركة وبنكا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان