رئيس التحرير: عادل صبري 02:48 صباحاً | الجمعة 06 ديسمبر 2019 م | 08 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

استئناف الرحلات الروسية لشرم الشيخ والغردقة.. الغموض سيد الموقف

استئناف الرحلات الروسية لشرم الشيخ والغردقة.. الغموض سيد الموقف

أخبار مصر

عودة الرحلات الروسية لمصر

استئناف الرحلات الروسية لشرم الشيخ والغردقة.. الغموض سيد الموقف

فادي الصاوي 22 نوفمبر 2019 22:20

لا تزال مسألة استئناف رحلات الطيران  بين مصر وشرم الشيخ والغرقة عالقة منذ وقوع حادث سقوط الطائرة الروسية فى نهاية عام 2015، الذى أودي بحياة 224 راكبا، فرغم التصريحات البراقة التى يطلقها المسئولون فى مصر حول اقتراب عودة الرحلات إلا أن الغموض هو سيد الموقف.

 

فى نهاية أكتوبر 2015، تحطمت طائرة مدنية روسية تقل قرابة 224 شخصا،  قرب العريش وسط شبه جزيرة سيناء، بعد وقت وجيز من مغادرتها مطار شرم الشيخ، وعثرت السلطات المصرية على حطام الطائرة وهي من طراز "إيرباص 321" وتشغلها شركة كوغاليمافيا الروسية، في منطقة الحسنة قرب العريش.

 

وبلغت خسائر قطاع السياحة المصري، نحو 6 مليارات جنيه في الفترة من نوفمبر 2015 وحتى يناير 2016، وفقا لتصريح محافظ جنوب سيناء، اللواء خالد فودة، الذى أشار أيضًا إلى أن مدينة شرم الشيخ هي الأكثر تضررا إذ كانت تستقبل 35 ألف سائح من روسيا وإنجلترا أسبوعيًا غير الجنسيات الأخرى.

 

وأجرت روسيا ومصر محادثات لاستئناف الرحلات على مدى أشهر، بعد وقوع الحادث، وأسفرت المحادثات عن دعوة رحلات الطيران النظامية بين موسكو والقاهرة في أبريل 2018، لكن استئناف رحلات الطيران العارضة ما يزال عالقا.

 

ويتراوح إنفاق السائح الروسى بين 55 إلى 60 دولارا فى الليلة، كما تعمل 428 شركة روسية فى مصر برأسمال 127 مليون دولار، تتركز معظم هذه الشركات فى قطاعات السياحة بنحو 105 شركات، بالاضافة الى شركات أخرى فى قطاعات الانشاءات والقطاع الخدمى والصناعى والاتصالات والزراعة .

 

ومنذ أيام كشف مصدر لوكالة "إنترفاكس" الروسية عن أن قرار استئناف رحلات الطيران المباشرة من روسيا إلى المنتجعات المصرية المطلة على البحر الأحمر قد تأجل إلى العام القادم، وذكر أن مطارات المنتجعات المصرية رغم التجديدات، ما تزال غير مطابقة لمعايير السلامة الروسية، لكنه أشار إلى أن مصر قامت بعمل مكثف لإعادة تجهيز أنظمة الأمن في مطاري الغردقة وشرم الشيخ.

وأوضح أن شكوكا انتابت خبراء أمن الطيران الروس الذين زاروا المطارات للتفتيش، حول مدى كفاية التدابير المتخذة، كما أن الجانب المصري امتثل بشكل انتقائي لطلبات موسكو بشأن معايير أمن الرعايا الروس- وفقا لموقع روسيا اليوم-.

 

من جانبه صرح نائب وزير النقل الروسي، ألكسندر يورتشيك، بأن استئناف الرحلات العارضة "تشارتر" بين روسيا والمنتجعات المصرية يعتمد على الجانب المصري.

 

 

وفى المقابل أصدرت رئاسة مجلس الوزراء المصري، بيانا بشأن تقارير تداولتها أخيرا مواقع إخبارية روسية، قالت فيها إنه جرى "تأجيل استئناف رحلات الطيران المباشرة من روسيا إلى مصر".

 

ونقل بيان رئاسة المجلس عن مصدر مسؤول في وزاره الطيران المدني المصري إن هذه التقارير "ليس لها أساس من الصحة".

 

وأضاف المصدر أن وزارة الطيران المدني قد تواصلت مع السفارة الروسية لدى القاهرة، والتي نفت من خلال بيان لها ما تم نشره فى هذا الشأن.

 

وأكدت أن هناك تعاون وثيق بين القيادة المصرية والروسية لسرعة إستئناف رحلات الطيران بين روسيا والمطارات المصرية فى ظل التقدم الملموس الذى أحرزته مصر فى تأمين مطاراتها.

 

 

وفى تصريح لوكالة الأنباء الروسية "نوفوستي"، أكد أوليغ سيرومولوتوف مساعد وزير الخارجية الروسي، أن مسألة استئناف الرحلات الجوية بين مصر وروسيا بشكل كامل "في جوهر اهتمامنا ونناقشها بانتظام مع الجانب المصري".

 

وأشار إلى أنه نتيجة للعمل المشترك الذي قام به المختصون في مصر وروسيا لزيادة مستوى الأمن في مطار القاهرة، تم استئناف الرحلات الجوية المنتظمة بين عواصم الدولتين في أبريل.

 

ونوه بأن ممثلي الإدارات المتخصصة الروسية يتفاعلون مع الشركاء المصريين بهدف الاستئناف السريع للرحلات الجوية المباشرة بين المدن الروسية والمنتجعات المصرية الواقعة على البحر الأحمر.

 

وعبر المسؤول الروسي عن أمله في أن يتم الانتهاء من عمل الخبراء في المستقبل القريب، لأن هذا سيسمح باستئناف الرحلات الجوية المباشرة مع شرم الشيخ والغردقة، مؤكدا فى الوقت ذاته أن أمن المواطنين الروس كان ولا يزال يمثل أولوية بالنسبة لروسيا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان