رئيس التحرير: عادل صبري 07:01 صباحاً | السبت 07 ديسمبر 2019 م | 09 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

الانتخابات الطلابية تدق أبواب الجامعات المصرية وتغيب عن الأزهر للعام السابع

الانتخابات الطلابية تدق أبواب الجامعات المصرية وتغيب عن الأزهر للعام السابع

أخبار مصر

انتخابات اتحاد طلاب الجامعات المصرية

الانتخابات الطلابية تدق أبواب الجامعات المصرية وتغيب عن الأزهر للعام السابع

فادي الصاوي 27 أكتوبر 2019 19:29

فى الوقت الذى تستعد فيه الجامعات المصرية التابعة لوزارة التعليم العالي لإطلاق ماراثون الانتخابات الطلابية للعام الجامعي الحالي 2019/2020، تغيب جامعة الأزهر عن هذا الماراثون للعام السابع على التوالي لأسباب أمنية تتعلق بالخوف من سيطرة الطلاب التابعين لجماعة الإخوان على الاتحاد.

 

تبدأ أولى فعاليات الإنتخابات الطلابية يوم 30 أكتوبر، بفتح باب الترشح للطلاب وسحب وتقديم الاستمارات، وتنتهي 14 نوفمبر المقبل.

 

وخلال الأيام الماضية، وافق وزير التعليم العالي، على الجدول الزمنى لإجراء الانتخابات الطلابية للعام الجامعى الحالي، ووجه خطابا إلى رؤساء الجامعات لاتخاذ ما يلزم من إجراءات للإعلان وإجراء انتخابات الاتحادات الطلابية بالجامعات.

 

وشكل الوزير لجنة عليا برئاسة الدكتور طايع عبد اللطيف مستشار الوزير للأنشطة الطلابية والمشرف العام على معهد إعداد القادة بحلوان؛ لمتابعة سير أعمال الانتخابات الطلابية، وشدد على ضرورة قيام كل جامعة بتقديم تقرير مفصل إلى اللجنة العليا عن سير العملية الانتخابية يوميًّا منذ بدايتها حتى نهايتها.

وبحسب الجدول الزمني، تبدأ عملية انتخابات اتحادات الطلاب بفتح باب الترشيح على كل المقاعد الخاصة بإتحادات الكليات، وتُعلن يوم الأحد 3 نوفمبر الكشوف المبدئية للطلاب المرشحين، ويتم تلقى وفحص الطعون يوم الإثنين 4 نوفمبر. وتُعلن يوم الثلاثاء 5 نوفمبر الكشوف النهائية للمرشحين، لتبدأ الدعاية الإنتخابية في اليوم التالي مباشرة، على أن تبدأ الجولة الأولى من انتخابات الطلاب وفرز الأصوات وإعلان النتائج يوم الأحد 10 نوفمبر، والإعادة في اليوم التالى بالكليات.

 

 وتُجرى انتخابات أمناء اللجان ومساعديهم على مستوى الكليات يوم الثلاثاء 12 نوفمبر، وفى اليوم التالى تُجرى انتخابات رئيس الإتحاد ونائبه على مستوى الكليات، وتُختتم انتخابات الطلاب بانتخاب أمناء اللجان ومساعديهم ورئيس الاتحاد ونائبه على مستوى الجامعة يوم الخميس 14 نوفمبر.

 

وعلى صعيد جامعة القاهرة، شدد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، على ضرورة أن تتسم إدارة العملية الانتخابية بالنزاهة والشفافية، وفتح مجال المنافسة بين الطلاب في إطار الإلتزام بنطاق التيار الوطني الواسع، وعدم الانحياز لأسباب شخصية، موجها بعدم استخدام المرشحين الدعاية السياسية أو الدينية أو الطائفية وأن تكون الدعاية شخصية للطالب فيما أنجزه من أنشطة أو خدمات للطلاب.

 

وفيما يتعلق بجامعة عين شمس، أصدر الدكتور محمود المتينى رئيس الجامعة، قرارا بتشكيل اللجنة العليا للإشراف على انتخابات الاتحادات الطلابية بالجامعة.

ضمت اللجنة فى عضويتها كل من:  الدكتور عبد الفتاح سعود نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون التعليم والطلاب رئيساً للجنة ومشرفا عاما  و عضوية كل من: الدكتور كريم مصطفي إبراهيم البطوطى وكيل كلية طب الأسنان لشئون التعليم والطلاب والدكتور تامر عبد المنعم  راضى مستشار نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب ومسئول الاتصال ومحمد الخطيب أمين الجامعة المساعد لشئون التعليم والطلاب و  طارق أحمد مدير عام إدارة رعاية الشباب ومحمد  أحمد عبد الملك مدير عام الشئون القانونية عضو قانوني و علاء عبد المنعم  بإدارة الأسر الاتحادات الطلابية  والطالبة أمنية عبد الفتاح والطالبة سمر عبد الستار بكلية الآداب.

 

فى السياق ذاته، كشف الدكتور ماجد نجم، جاهزية الجامعة للانتخابات الطلابية بالعام الجامعي الحالي، مشيرا إلى أن هناك لجنة عليا سيتم تشكيلها لمتابعة الانتخابات بصفة دورية للوقوف على سير الانتخابات.

 

فى المقابل تغيب جامعة الأزهر عن هذه الانتخابات للعام السابع على التوالي، بسبب الاضطربات التى شهدتها الجامعة بعد أحداث 30 يونيو 2013 .

 

يبلغ عدد كليات جامعة الأزهر 81 كلية موزعة على مستوى الجمهورية، وتضم ما يقرب من 500 ألف طالب وطالبة، ورغم مناشدة الطلاب لإدارة الجامعة بضرورة إقامة انتخابات طلابية نزيهة أسوة بباقى الجامعات، إلا أن الجامعة تتخوف من امكانية استخدام الاتحاد فى أغراض سياسية تتنافى مع المسيرة التعليمية للجامعة، خاصة من قبل الطلاب المنتمين لجماعة الإخوان.

 

ويعتبر قرار إجراء الانتخابات الطلابية بالجامعات المصرية قرار إداريا، بينما فى جامعة الأزهر القرار أمني في المقام الأول، وذلك لتخوف الأجهزة الأمنية من تكرار سيناريو أحداث الشغب التى وقعت عقب الإطاحة بجماعة الإخوان المسلمين من الحكم فى 2013، وكانت أبرز تلك الأحداث حرق كلية التجارة بفرع القاهرة وتخريب المدن الطلابية.

 

وكشف الدكتور محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر، فى تصريح له، أنه لم تتم الموافقة على إصدار اللائحة الخاصة باتحاد الطلاب حتى الآن، لأن هذا الأمر يتطلب موافقات من عدة جهات.

 

وأضاف المحرصاوي، :" أنه لحين الحصول على الموافقات اللازمة تحرص إدارة الجامعة على ألا تتوقف النشاطات على مستوى الجامعة، بل على مستوى مشاركة الجامعة مع كل الجامعات المصرية، ومع اتحاد الجامعات الإفريقية، بجانب النشاطات المتعددة التى تشرف عليها إدارة رعاية الطلاب فى الجامعة، مثل الرحلات وغيرها من الفعاليات".

 

 

من جانبه قال الدكتور يوسف عامر نائب رئيس جامعة الأزهر، لـ"مصر العربية"، أن لكل جامعة وضعها الخاص، نافيا فى الوقت نفسه سبب تأجيل انتخابات الطلاب بالجامعة نابع من تخوف الطلاب المنتمين لأي من الإخوان أو السلفيين.

 

وأوضح عامر، فى تصريح سابق لـ"مصر العربية"، الهدف الرئيسي من الانتخابات وهو إقامة أنشطة طلابية، ومفعلة داخل أروقة الجامعة، ومشددا على عدم وجود أي سلبيات مترتبة على عدم إجراء انتخابات طلابية خلال الأعوام الماضية.

 

وأضاف: "أن هناك تواصل مباشر بين الطلاب ورئيس الجامعة، وبين الطلاب ونواب الرئيس، كما أن لدينا أسر طلابية تمارس أنشطتها الطلابية مثل أزهريون على المنهج، وأزهريون من أجل مصر، لا يهمنا المسمى بقدم تقديم برامج على أرض الواقع".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان