رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 صباحاً | الجمعة 18 أكتوبر 2019 م | 18 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

عملاء غاضبون من« We»: «أسوأ خدمة وأبطأ نت».. والشركة: السرعة زادت 53%

عملاء غاضبون من« We»: «أسوأ خدمة وأبطأ نت».. والشركة: السرعة زادت 53%

أخبار مصر

المصرية للاتصالات we

عملاء غاضبون من« We»: «أسوأ خدمة وأبطأ نت».. والشركة: السرعة زادت 53%

فادي الصاوي 16 سبتمبر 2019 20:54

في الوقت الذي أعلنت فيه الشركة المصرية للاتصالات، تحسين خدمات الانترنت في مصر ورفع متوسط سرعة الانترنت المنزل، أطلق عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة لمقاطعة الشركة بسبب ما أسموه "سوء الخدمة".

 

وانتقد النشطاء، الذي أطلقوا هاشتاج (مقاطعه_we #مقاطعة_we)، و(#عملاء_انترنت_شركه_We_غاضبون)، ضعف الخدمة خاصة من حيث سرعة الإنترنت ونسبة الاستهلاك، مطالبين بمراجعة عملية احتساب الاستهلاك الخاص بالعميل، لتتناسب مع الاستهلاك الفعلي.

 

وطالب أحمد سامي أحد عملاء الشركة الذين شاركوا في الحملة الإلكترونية المصرية للاتصالات، بتحسين أداء خدمه العملاء وحل المشكلات بسرعه وإعطاء العميل رقم للشكوي، كما شدد عبر تدوينه له على ضرورة اصلاح العيب الموجود ببرنامج احتساب الاستهلاك الخاص بالعميل، لأنه يحسب الاستهلاك بالزيادة – على حد قوله-.

 

فيما عبر على عمر عن غغضبه من الشركة عبر تدوينه له قائلا: " كميه اعلانات رهيبه في محاولة.. تجميل شركه قبيحه في كل شيء.. خدمه عملاء رديئة  و سيئه جدا.. سرقه عيني عينك من خلال برنامج به أخطاء حسابيه كثيرة.. عدم احترام للعملاء حتى في فروعهم وسنترالاتهم".

 

أعلن اعتزامه أحمد عبد السلام، عبر تدوينه له، إلغاء اشتراكه من الشركة لسوء خدماتها، وقال: "لسه باقي 17 يوم والباقة خلصت ، والسرعة نزلت 256 !! هو لسه في نت في العالم اسمه 256 ولا انا اللي مش واخد بالي ؟.. كمان إتحولت إجباري علي السرعة الجديدة بدون ما يبلغوني بكدا ! عدم احترام ونصب".

 

وروى عميل آخر عبر تدوينه له على موقع التواصل الاجتماعي ، معاناته مع الشركة، قائلا: "جددت باقة الانترنت الأرضي يوم 5 أغسطس وعلى غير العادة تفاجئت بضعيف الخدمة، فاتصلت بخدمة العملاء يوم 28 أغسطس، فأخبروني بان الباقة انتهت وللحصول على الخدمة يمكنني عمل باقة إضافية، بالعفل عملت باقة اضافية وظلت تعمل إلى يوم 11 سبتمبر، بعدها توقفت الخدمة، فاتصلت بخدمة العملاء وطلبوا مني تجديد الباقة".

 

وأضاف :" بعد تجديد الباقة تفاجئت أن النت ضعيف، فاتصلت بخدمة العملاء استفسر عن السبب ، فأخبروني أن الباقة التى قمت بتجديدها منذ لحظات انتهت"، مشيرا إلى أنه قرر عدم التعامل مع الشركة مرة أخرى بعد هذا الموقف.

من جانبه أكد حمدي الليثي، نائب رئيس غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، أن مستوى خدمة الإنترنت في مصر غير مرضي، مؤكدا ان الخدمة التى يحصل عليها العملاء لا تساوى القيمة التى يدفعونها.

 

وأشار فى تصريح له ، إلى أن تحسين الأداء التكنولوجي والتجهيزات في بعض المحطات، قد يؤدي إلى تحسين خدمة الإنترنت، موضحا فى الوقت ذاته أن تطوير سرعة الإنترنت في مصر، مرتبط بتغيرات كبيرة في البنية التحتية، وهذا الأمر مرهون بمدى توفر استثمارات ضخمة في هذا القطاع.

 

وافقه الرأى الدكتور أحمد شعبان، رئيس قسم الاتصالات بجهاز حماية المستهلك، الذى أكد أن العامل الأساسي في جودة الإنترنت يعتمد بنسبة 95% على البنية التحتية للخطوط، وذكر أن المصرية للاتصالات تعد هي الشركة الأم للإنترنت في مصر، موضحا أن جهاز حماية المستهلك بدأ بالفعل للتصدي لمشكلة الانترنت والعمل على حلها.

 

ووفقا لموقع "هاو ماتش" المختص في قياسات الإنترنت حول العالم، تحتل  مصر المرتبة قبل الأخيرة بين الدول العربية من حيث تكلفة توفير الإنترنت للفرد، حيث يبلغ متوسط التكلفة نحو 216 جنيها شهريا، ويصل عدد مستخدمى الإنترنت الأرضى والمحمول فى مصر إلى 40.9 مليون مشترك .

 

فى المقابل كشف عادل حامد الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، عن رفع متوسط سرعة الإنترنت المنزلي في مصر بنسبة 53% خلال الأشهر الستة الماضية مقارنة بالعام الماضي، مشيرا إلى استثمار 3 مليارات دولار لتحسين خدمات الإنترنت منذ عام 2014 وحتى الآن.

 

 وأوضح حامد خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الإثنين، أن سرعات الإنترنت الجديدة ساهمت في تقدم مصر 11 مركزا في قائمة الدول عالميًا من حيث سرعات الإنترنت، وذكر أن الشركة ساهمت في تخفيض أسعار الجيجا بايت وزيادة متوسط سرعات الإنترنت من خلال طرح باقات "زي سبيس".

 

وأكد حامد أن الشركة ستنتهى من 98% من أعمال تطوير البنية التحتية واستبدال الكابلات النحاسية بأخرى فايبر في 2020.

 

وكانت الشركة المصرية للاتصالات أعلنت في يوليو، رفع الحد الأقصى لباقات الإنترنت فائق السرعة لتبدأ من ثلاثين ميجابايت في الثانية بدلا من 5 ميجابايت، وحتى مئة ميجابايت، وتبدأ أسعار الباقات الجديدة من 120 جنيها شهريا لتصل إلى 700 جنيه، دون احتساب القيمة المضافة التي تقدر بـ14%.

 

وفى أغسطس الماضي أعلنت الشركة المصرية للاتصالات ارتفاع إجمالي إيراداتها بنسبة 25% خلال النصف الأول من عام 2019، ليصل إلى 12.7 مليار جنيه، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان