رئيس التحرير: عادل صبري 02:04 مساءً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد إصابة 16 ألف رجل| سرطان الثدي.. وباء لا يفرق بين الذكور والإناث فى مصر

بعد إصابة 16 ألف رجل| سرطان الثدي.. وباء لا يفرق بين الذكور والإناث فى مصر

أخبار مصر

سرطان الثدي لدي الرجال

بعد إصابة 16 ألف رجل| سرطان الثدي.. وباء لا يفرق بين الذكور والإناث فى مصر

فادي الصاوي 15 سبتمبر 2019 19:07

سرطان الثدي مرض لعين، يعجز الأطباء حتى الآن عن إيجاد علاج تام له، ورغم أنه يصيب النساء في الأساس إلا الرجال أيضًا قد يصابون به ويهدّد حياتهم عند ظهوره، ووفقًا لندوة علمية عقدت  بمكتبة مصر العامة بمدينة  بالمنصورة خلال الأيام الماضية، فإن نحو 16 ألف رجل مصاب بسرطان الثدي فى مصر، فيما تبلغ إصابة السيدات بهذا الوباء 23 ألف حالة سنويًا .      

                 

 لا تختلف أسباب الإصابة بالمرض بين النساء والرجال كثيرًا، إذ يصيب به كبار السن (60 وما فوق) مدمني الكحوليات ومن يعانون من السمنة المفرطة، ومن لديهم تاريخ عائلي للاصابة بسرطان الثدي، ويعتبر الأشخاص الذين تعرضوا بعمر أصغر لجرعات عالية جدا بعلاج اشعاعي عرضه للإصابة بهذا المرض، ومن أقوى عوامل اصابة الرجل بسرطان الثدي الإصابة بمتلازمة  "كلينيفلتر" التي تحدث عند الولادة، كذلك الذين يعانون من أمراض الكبد المزمنة مثل التليف.

 

وحدد أطباء الأورام بعض العلامات والاعراض التي إن ظهرت على الرجل يجب عليه التوجه لأقرب طبيب للتأكد من إصابته بسرطان الثدي أم لا، وتشمل الأعراض، وجود كتلة بمنطقة الثدي- وهو العارض الاساسي الذي يجب أن يثير القلق عند الرجال، والتغييرات بشكل وحجم الثدي، والافرازات المختلفة من الحلمة، والجروح في جلد الثدي، حدوث طفح حول الحلمة.

 

بدوره أكد الدكتور وائل الششتاوي أستاذ علاج الأورام بكلية الطب جامعة الأزهر، أن أعراض المرض عند الرجال لا تختلف كثيرا عن الأعراض الموجودة عند السيدات، موضحا فى تصريح تليفزيونى له أن الأعراض هي تورم في منطقة الثدي وظهور تكور ملحوظ، داعيا الرجال إلى اتخاذ الحيطة والحذر وعدم إهمال إجراءات فحوص طبية باستمرار تجنبًا للإصابة بالمرض.

 

وفى 30 اغسطس 2019 ، أجرى فريق طبي من أطباء الجراحة في مستشفى العريش العام وأطباء البروتوكول، عملية جراحية لرجل في أواخر الخمسينات من العمر تببين إصابته بسرطان الثدي، حيث جرى استئصال الثدي بالجانب الأيسر، والغدد الليمفاوية بالإبط الأيسر lef Breast concer، مع الحفاظ على الأوعية الدموية والأعصاب المغذية للطرف العلوى.

 

أجرى العملية فريق طبي يتكون من الدكتور عبدالوهاب حسن رئيس قسم الجراحة العامة بمستشفى العريش العام، الدكتور عبدالرحمن محمد نوار مدرس استشارى الجراحة العامة لكلية الطب بجامعة الزقازيق من أطباء البروتوكول، الدكتور سامى أنور استشارى التخدير بمستشفى العريش، الدكتور مؤمن الطيب ياسين، طبيب التخدير وطاقم تمريض غرفة العمليات الرئيسية بمستشفى العريش العام.

 

وعن الأشخاص الأكثر عرضه للاصابة بهذه المرض، أوضح الدكتور فؤاد سراج الدين استشاري التغذية العلاجية بمستشفي بهية، أن الأجسام ذو المناعة الضعيفة هي الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي، مؤكدا فى الوقت ذاته تناول الأطعمة المعلبة مثل الجبن الرومي واللانشون والبيفي والبسطرمة والاندومي يزيد من خطورة الإصابة بالمرض لدي كل من النساء والرجال لاحتوائها علي مواد حافظة.

 

وأشار فؤاد سراج الدين إلى أن تناول وجبة الإفطار لها دور عظيم في الوقاية من هذا المرض.

 

أما الدكتور وليد هندي استشاري الصحة النفسية، فأشار إلى أن الهزات النفسية التى يتعرض لها الإنسان والمتمثلة فى الإصابة بالإحباط أو مشاعر الحزن أو اليأس أو الصدمة، تؤدي لتكسير كرات الدم البيضاء في الدم وضعف جهاز المناعة مع عدم القدرة علي المقاومة النفسية لكل عوامل المرض فيؤدي إلي ظهوره.

 

وشدد هندي على ضرورة تجنب التعرض للإشعاع والتلوث وعدم التدخين مع الفحص المستمر للأشخاص الذين يعملون في مهن يرتفع بها نسب الإصابة بسرطان الثدي كدباغة الجلود والبطاريات والأحذية وصناعة الأنسجة والبترول ورصف الطرق وأعمال الخشب والموبليا.

 

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد وجه في نهاية شهر مارس الماضي، عقب انتهاء الحملة القومية للكشف المبكر عن فيروس سي والأمراض السارية، الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، بإجراء حملة مسح طبي شامل للكشف على مرض سرطان الثدي للسيدات، فى المقابل تعهدت الوزيرة بتقديم تصور شامل عن الحملة خلال الفترة المقبلة.

 

وفى يونيو الماضي كشفت وزارة الصحة المصرية، عن ملامح حملتها القومية للكشف المبكر عن سرطان الثدى، التى تستهدف أكثر من 30 مليون سيدة بالمجان.

 

ووفقا لبيان صادر عن وزارة الصحة تقوم الخطة على محورين الأول توعوى، لكي تتعود السيدة المصرية على فحص الثدي بشكل دوري، بجانب تنفيذ برنامج تدريبي للأطباء العاملين في الوحدات الصحية الأساسية والرعاية الصحية على أهمية الكشف الذاتي وتوعية السيدات، وتم إعداد برامج تدريبية للأطقم الطبية من العاملين في الحملة بالمحافطات الـ٩ للمرحلة الأولى بالتنسيق مع مستشفى معهد ناصر، ومستشفي القصر العيني.

 

 والمحور الثانى متعلق بالفحص الإكلينيكى والعلاج الذى يتم من خلال مراكز الإحالة، وجرى التنسيق بين المستشفيات الحكومية والجامعية والخاصة بمختلف المحافظات للعمل تحت مظلة واحدة تهدف إلى تقديم خدمة طبية ذات جودة عالية للمرأة المصرية، وذلك فى إطار حرص الدولة على الكشف المبكر لحماية السيدات من مخاطر الإصابة والمضاعفات.

 

 وتقوم خطة وزارة الصحة للكشف على مرض سرطان الثدي للسيدات، على إعداد قاعدة بيانات وسجل للأورام في مصر، وتفعيل برامج غذائية للأسرة وتقليل الوزن وممارسة الرياضة، والابتعاد عن مسببات التلوث، والحرص على الرضاعة الطبيعية باعتبارها جزءًا مهما للوقاية.

 

 فى التوقيت ذاته تطلق وزارة الصحة حملات توعوية بجميع وسائل الإعلام بالإضافة إلى حملات على مواقع التواصل الاجتماعي "السوشيال ميديا" وإعلانات الطرق، للإعلان عن الخدمات الصحية التي تقدمها المبادرة

 

 ويعكف المتخصصون فى الصحة على تصميم تطبييق إلكترونى على الهواتف المحمولة لسرعة وسهولة التواصل مع المرضى، يتم من  خلاله إعداد ملف خاص بالتاريخ المرضى وإرسال نصائح توعوية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان