رئيس التحرير: عادل صبري 08:44 مساءً | الخميس 19 سبتمبر 2019 م | 19 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

مشكلة بيئية حادة.. هكذا استعدت الحكومة لمواجهة السحابة السوداء

مشكلة بيئية حادة.. هكذا استعدت الحكومة لمواجهة السحابة السوداء

أخبار مصر

حرق قش الارز

مشكلة بيئية حادة.. هكذا استعدت الحكومة لمواجهة السحابة السوداء

فادي الصاوي 23 أغسطس 2019 18:59

 في شهري سبتمبر وأكتوبر من كل عام، ومع مغيب شمس كل يوم تقريبًا يقف الفلاحون في حقولهم لرش السولار وإشعال النار في قش الأرز المنتشر بطول الحقل وعرضه في صفوف متوازية بعد الحصاد، وفي لحظات تتصاعد الأدخنة الكثيفة من حقول الأرز مكوِّنةً سحابةً سوداء هائلة تمثل أزمة بيئية حادة.

 

تتكرر الكارثة الإنسانية سنويا، بسبب عدم ادراك الفلاحون بخطورة ما يفعلونه، وبعيدا عن العقوبات التى تتراوح ما بين غرامة قدرها 5 آلاف جنيه إلى 100 ألف أو الحبس سنة، يمكن للمزارعين والدولة معا الاستفادة من قش الأرز سواء كعلف حيواني، أو تولید الكھرباء والطاقة، أو صناعة الورق.

 

وحددت وزارة الموارد المائية والرى، المساحات المقررة لزراعة الأرز هذا العام بنحو 724 ألف فدان، في 9 محافظات بمنطقة بالدلتا وهى "الاسكندرية – البحيرة – الدقهلية – الشرقية – كفرالشيخ – الغربية – دمياط – الاسماعيلية – بورسعيد".

بدورها عقدت وزيرة البيئة اجتماعا مع وزير الزراعة واستصلاح الأراضي؛ لبحث التعاون المشترك والإجراءات التي يتم اتخاذها بالتنسيق بين الوزارتين استعدادا لبداية موسم جمع قش الأرز، ومواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة.

 

وشددت وزيرة البيئة خلال الاجتماع، إلى ضرورة تكثيف الجهود للسيطرة على عمليات الحرق المكشوف للمخلفات الزراعية كذلك تكثيف ندوات التوعية لرفع الوعي لدي المواطنين بأهمية التخلص الآمن من المخلفات الزراعية والصلبة وكيفية تعظيم الاستفادة الاقتصادية منها وتوضيح أضرار الحرق المكشوف على الصحة العامة.

وتم الاتفاق على ضرورة تكثيف حملات المرور لمديري الادارات الزراعية بالمراكز مع زيادة عدد مسئولي الجمعيات الزراعية لسرعة السيطرة على المناطق الأكثر حرقاً للمخلفات الزراعية، مع ضرورة عمل الجمعيات الزراعية حتى الساعه العاشرة مساءا طوال فترة السحابة بالتنسيق الكامل مع غرف العمليات بوزارة البيئة والفروع مع ربط غرف عمليات وزارة الزراعة العمليات المركزية بوزارة البيئة.

 

وكلفت الوزيرة، الدكتور محمد صلاح رئيس جهاز شئون البيئة بالتوجه إلى محافظات الشرقية والغربية وكفر الشيخ كبداية لسلسلة رحلات حقلية يقوم من خلالها بتفقد مواقع جمع قش الأرز والإفادة بشكل دوري خاصة وأن موسم الحصاد بدأ في بعض المواقع.

النائب البرلماني خالد مشهور، أشاد بحرص وزارة البيئة على الاستعداد لموسم السحابة السوداء لحرق قش الأرز، وأوضح أن هناك أسبابا رئيسية لحرق قش الأرز، يتمثل أهمها في عدم وعى المزارع بالأضرار الناتجة عن حرق قش الأرز، واعتقاده بأن ناتج الحرق يفيد التربة، وانخفاض سعر البيع لقش الأرز، ونقص فى عدد مكابس قش الأرز على مستوى المحافظات، مع ارتفاع تكلفة نقل قش الأرز بصورته الخام من الحقول إلى أماكن التخزين.

 

وأكد مشهور خطورة حرق قش الأرز والتي نعاني منها سنويا حيث يتسبب في زيادة فى نسبة أمراض الصدر والحساسية والحنجرة والتهاب الحلق، وانخفاض نسبة الأكسجين فى التربة بما يؤثر على المحاصيل الزراعية، بالإضافة إلى حوادث طرق نتيجة للسحابة السوداء الناجمة عن عملية الحرق.

 

وشدد على ضرورة توسيع الاعتماد على قش الأرز في الصناعات المختلفة مثل صناعة الورق والكربون وإنتاج السماد الصناعى والحبال بالإضافة إلى إنتاج الغاز، بدلا من حرقه، مشيرا إلى ضرورة وجود عقوبات رادعة تجاه المزارعين الذين يقومون بحرقه.

فى كفر الشيخ، تم تحديد 50 موقعا في تجميع قش الأرز وتم التعاقد عليهم والمعاينة والموافقة عليهم واستلام الشركات للتجميع، وأعرب الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه، محافظ كفر الشيخ عن أمله في زيادة عدد المواقع لتصل إلى 100 موقعا بدلًا من 50 موقع، لأنه كلما زادت مواقع التجميع كلما كان استفادة للفلاح، حيث يبلغ سعر الفدان للقش 1000 جنيه، ولافتا إلى أنه من المتوقع تجميع 531 طنا طبقاً لبروتوكول وزارة البيئة.

 

ونظمت مديرية الزراعة بكفر الشيخ 40 دورة إرشادية عن الأخطار والأمراض التى تسببها السحابة السوداء، بهدف رفع الوعي البيئي لدى المواطنين والمزارعين

وفى محافظة الدقهلية، قام جهاز شئون البيئة لشرق الدلتا بتنفيذ حملة توعية بيئية بقرية المحمدية بميت غمر استهدفت توعية المزارعين بطرق الاستفادة من قش الأرز وأضرار الحرق المكشوف، وتم التأكيد على ضرورة عدم حرق المخلفات الزراعية وعلى رأسها قش الأرز، حيث طالب الفلاحين بزيادة معدات الجمع والنقل والكبس والفرم للمتعهدين لضمان استمرار النجاح في مواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة.

 

وقام الفرع بعمل ندوة أخرى بالوحدة المحلية بديمشلت التابعة لمركز دكرنس بحضور رئيس الوحدة المحلية ومدير البيئة بمجلس دكرنس وعمدة ديمشلت، حيث تناولت الندوة طرق الاستفادة من المخلفات الزراعية وجهود الوزارة في مكافحة تلوث الهواء.

 

من جهة أخرى، قامت لجنة المعدات بفرع المنصورة بتسليم عدد 4 مكابس للمتعهدين في بداية لمنظومة قش الأرز وذلك في إطار خطة الوزارة لزيادة عدد المعدات الخاصة بجمع وتدوير وكبس قش الأرز.

وفى الغربية، استعرضت المحافظة بالتعاون مع ممثلو وزارة البيئة، الإجراءات والتدابير للتعامل مع قش الأرز، كمسبب رئيسي في الظاهر وتنفيذ سياسية وزارة البيئة، من خلال تطبيق فكر المشروعات الريادية لتكون دافع إلى دخول الشباب مجال العمل بالمخلفات الزراعية، من خلال توفير وزارة البيئة الدعم المادي والمعدات من مكابس وجرارات ومفارم بإشتراطات ميسرة وقيمة إيجارية رمزية، التأكيد على تطبيق الواعي الكامل لقانون البيئة لردع للمخالفين.

 

فى السياق ذاته يوجد، داخل جدران المركز القومي للبحوث (معمل الكيمياء الخضراء) أبحاث حصلت على براءات اختراع منذ سنوات يمكن الاستفادة منها لحل مشكلة أزمة قش الأرز فى مصر، إلا أنها مازالت حبيسة الأدراج لأسباب وصعوبات، منها تداخُل الاختصاصات وتضارُبها داخل وزارة البحث العلمي، ممثلةً في صندوق البحث العلمي والمحافظات، والأبحاث هى:



 براءة اختراع عام 2017 لتصنيع محسِّن للتربة بإضافة مستخلص القش إلى القواقع الكثيرة التي تجعل المزروعات وأشجار الفاكهة تبدو كأشجار سيراميك.


براءة اختراع عام 2016 لتصنيع لب الورق، والذي تدفع مصر سنويًّا حوالي 15 مليار جنيه لاستيراده.


تصنيع ماكينة "تنسيل" لب الورق، هذه الماكينة حصلت على براءة اختراع عام 2016، وتم إنتاجها بالتعاون مع القطاع الخاص.


إنتاج سليلوز مقاوم للميكروبات من المولاس (السائل الأسود الناتج عن عصر قش الأرز) لحفظ المحاصيل الزراعية وتم تجريبه على ثمار البرتقال، كما تم استخدامه في حفظ الزبادي والعصير أيضًا، وتم تسجيله كبراءة اختراع وفى انتظار الحصول عليها.


إنتاج علف للحيوانات كبيرة الحجم من المولاس الناتج عن قش الأرز، بعد تعديله كيميائيًّا بإضافة مخلف بروتيني يرفع قيمته الغذائية لتصل نسبة البروتين فيه إلى 45%، وحصلنا على براءة الاختراع في عام 2015.


تصنيع مادة لاصقة من السائل الأسود الناتج عن تصنيع لب الورق من القش، وذلك بعد معالجته وإضافة مادة لاصقة مثل الصمغ أو الغراء، وهي مادة أثبتت كفاءتها كمادة لاصقة في صناعة الأخشاب، وهي مسجلة كبراءة اختراع منذ عام 2013.


مبيد للبعوض باستخدام المولاس الناتج عن قش الأرز بعد تعديله كيميائيًّا، وتم الحصول على براءة اختراعه عام 2012.


تصنيع مطاط مضاد للأكسدة من السائل الأسود، وهو مطاط أكثر قدرةً على المقاومة والتحمل، ويدخل في صناعة إطارات السيارات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان