رئيس التحرير: عادل صبري 03:27 صباحاً | الاثنين 26 أغسطس 2019 م | 24 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| تعذيب الحيونات قبل الذبح.. ظاهرة تفسد فرحة «الأضاحي»

فيديو| تعذيب الحيونات قبل الذبح.. ظاهرة تفسد فرحة «الأضاحي»

أخبار مصر

اضاحي العيد

فيديو| تعذيب الحيونات قبل الذبح.. ظاهرة تفسد فرحة «الأضاحي»

فادي الصاوي 12 أغسطس 2019 21:27

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا يظهر فيها حيوانات تتعرض للتعذيب والسحل والضرب قبل ذبحها كأضاحٍ، وتوزيعها على الفقراء فى عيد الأضحى المبارك، بدعوى إخضاع هذه الحيوانات كي يتمكن الجزارون من ذبحها، وكانت أبشع هذه المناظر صورة لـ«جاموسة» قام أحد المواطنين بربطها فى سيارته الملاكي وسحلها فى الشوارع وسالت الدماء منها.

 

يستخدم الجزارون أساليب متنوعة فى الذبح تعتمد فى المقام الأول على الحيوان نفسه، فالحيوان المشاغب يتم استخدام القوة المفرطة لترهيب الحيوان كالخنس والضرب على الرجلين وغيرها من أساليب الإذاء والإجهاد، باعتباره عدوًا يجب إرهابه.

 

قد تؤدي هذه الأساليب إلى نتائج عكسية، كما حدث مؤخرا فى مدينة فنارة بمحافظة الإسماعيلية، حيث لقى جزار مصرعه بعد أن هاجمه عجل هائج وأحدث به إصابات بالغة قبل ذبحه، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل أصاب العجل أيضا 9 أشخاص آخرين كانوا يحاولون الإمساك به.

 

وبالأمس تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، يظهر فيه مجموعة من المواطنين وهم يحاولون الإمساك بعجل هائج قبل ذبحة، الأمر الذى تسبب فى سحل رجل مسن كان بينهم.

 

وفى مقطع فيديو آخر ظهر أحد الجزارين وهو يضرب عجل بقري بشكل عنيف على رأسه بحبل ضخم وثقيل وهي مربطة بأحد الأعمدة الخشبية، فيما يقوم آخرون بدفع العجل بشكل مؤلم ليسقط على الأرض بطريقة موجعة.

 

لمشاهدة الفيديو اضغط هنــــــــــــــــــا

وفى تعليقه على وقائع تعذيب الحيوانات قبل ذبحها، قال محمد جمعة أحد الجزارين بمنطقة بولاق الدكرور فى الجيزة،: " بالفعل يستخدم يستخدم البعض أساليب عنيفة لاخضاع الحيوان قبل ذبحه والبعض يتعامل مع الحيوان على أنه حيوان يجب إرهابيه، وبالطبع هذه أساليب خاطئة لا استخدمها".

 

وعن أصح الطرق للذبح شدد جزار بولاق الدكرور، على ضرورة تهدئة الحيوان والحرص على عدم هيجانه، وربطه أرجلة بشكل صحيح ليسهل عملية الايقاع به على الأرض، واستخدام السكينة مرة واحدة وعدم استخدامها مع زبيحة أخرى، فضلا عن تغيير مكان الذبح فى حالة ذبح أكثر من أضحية.

 

الدكتور عاطف عشيبة، رئيس قسم اللحوم بمعهد تغذية الحيوان، أكد فى تصريح صحفى له، أن إجهاد الحيوان قبل الذبح يؤثر بشكل مباشر على خصائص جودة اللحم من حيث الطعم واللون والرائحة، وشدد على أن إراحة الحيوان قبل الذبح يعد شرطاً أساسياً لا بد منه، فلا يجب التعامل معه بعنف حتى لا نهدر الطاقة الموجودة داخل العضلات، لأنه فى حالة إهدارها فإن هذا يقلل معدل خروج الدم من العضلات ومن ثم يتسبب فى تكوين بكتيريا داخل اللحم ممكن تؤدى إلى إصابة الإنسان ببعض الأمراض المصاحبة للحوم الملوثة

 

وأكد أن الإجهاد الحركى والترهيب وكذلك التعذيب تؤدى إلى ارتفاع درجة حرارة العضلات، مما يتسبب فى تكوين حمض اللاكتيك داخل العضلات، فيتغير لون الحمة وطعمها.

وكانت دار الإفتاء المصرية، أصدرت فتوى قبل سنوات، أكدت فيها أنه يجوز شرعًا إضعاف مقاومة الحيوانات قبل ذبحها؛ سواء أكان ذلك بتخديرها تخديرًا خفيفًا، أم بصعقها بتيار كهربائي منخفض الضغط، أم بغير ذلك من الأساليب التي يقررها المتخصصون.

 

واشترط علماء الإفتاء، ألا يؤدي هذا التخدير أو الصعق إلى موتها لو تُركَت دون ذبح، بل تحيا حياةً مستقرة، ثم تُذبح بعد ذلك بالطريقة الشرعية، فتكون حلالًا حينئذ، فإذا أدى شيء من ذلك لموت الحيوان قبل ذبحه فإنه يعد ميتةً ويحرم أكله

 

واستند العلماء فى هذه الفتوى إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللهَ كَتَبَ الْإِحْسَان عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ، وَلْيُحِدّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، فَلْيُرِح ذَبِيحَتَهُ".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان