رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 صباحاً | الأحد 08 ديسمبر 2019 م | 10 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

سؤال كل عام| هل يجوز إعطاء «غير المسلم» من الأضحية؟.. الأزهر والإفتاء يجيبان

سؤال كل عام| هل يجوز إعطاء «غير المسلم» من الأضحية؟.. الأزهر والإفتاء يجيبان

أخبار مصر

اضحية العيد

سؤال كل عام| هل يجوز إعطاء «غير المسلم» من الأضحية؟.. الأزهر والإفتاء يجيبان

فادي الصاوي 11 أغسطس 2019 20:40

كشف مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف، الحكم الشرعي لقيام المسلم بإعطاء جزء من أضحية العيد إلى جاره أو زميله غير المسلم.

 

الأضحية، هي ما يذبح من بهيمة الأنعام - الإبل والبقر والغنم- تقربًا إلى الله تعالى من يوم العيد إلى آخر أيام التشريق بشرائط مخصوصة، وشرعت توسعة على الفقراء في هذا اليوم، وهي سنة أبينا إبراهيم عليه السلام.

 

وأكد المجمع فى مستهل رده على فتوى يقول فيها السائل : "تربطني بجاري غير المسلم علاقات طيبة ولا أحب أن أذبح ولا يأكل من الذبيحة فهل يجوز لى أن أخرج له جزءاً من الأضحية؟"، أنه يجوز للمضحي أن يعطي من لحم الأضحية لجاره غير المسلم لأنه من البر والإحسان الذي نبه له الشرع الحكيم.

 

واستشهد علماء مجمع البحوث على جواز إعطاء غير المسلم من الأضحية بقوله تعالى: (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)، وأكدوا أنه صح عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو ذُبِحَتْ لَهُ شَاةٌ فِي أَهْلِهِ، فَلَمَّا جَاءَ قَالَ: أَهْدَيْتُمْ لِجَارِنَا الْيَهُودِيِّ؟، أَهْدَيْتُمْ لِجَارِنَا الْيَهُودِيِّ ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ).

 

الأمر ذاته أكدته دار الإفتاء المصرية، عبر موقعها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي، "فيس بوك"، حيث أشارت إلى أنه لا بأس بإعطاء غير المسلمين منها لفقرٍ أو قرابةٍ أو جوارٍ أو تأليفِ قلبٍ؛ لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حديث أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما المتفق عليه: «صِلِي أُمَّكِ»، ومن المعلوم أن أم أسماء كانت من كفار قريش الوثنيين، وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه المتفق عليه: «في كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ».

 

واوضحت دار الإفتاء إلى أنه يجوز الاشتراك في الأضحية بنوايا مختلفة، كأن يريد بعضهم القربة وبعضهم اللحم، ولو كان فيها غير مسلم؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ" متفق عليه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان