رئيس التحرير: عادل صبري 07:08 مساءً | الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م | 18 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

مفاجأة جديدة في قضية «فتاة العياط».. محامي القتيل: «كانت فخا لاستدراج الضحية»

مفاجأة جديدة في قضية «فتاة العياط».. محامي القتيل: «كانت فخا لاستدراج الضحية»

أخبار مصر

فتاة العياط لحظة دخول الميكروباص

مفاجأة جديدة في قضية «فتاة العياط».. محامي القتيل: «كانت فخا لاستدراج الضحية»

فادي الصاوي 21 يوليو 2019 20:39

كشف أحمد مهران محامي أسرة قتيل العياط، الذي لقي مصرعه على يد فتاة تبلغ من العمر 16 عاما، في القضية المعروفة إعلاميا باسم "فتاة العياط"، مفاجآت عدة بعد استلام الجهات المختصة تقرير المعمل الجنائي المبدئي.

    

وأشار مهران في تصريح له مساء اليوم، إلى أن تقرير المعمل الجنائي المبدئي، توصل إلى وجود آثار جلد آدمية فى أظافر القتيل الذي يدعى "مهند"، ليست للمتهمة أميرة، وذكر أن التقرير يشير إلى وجود جريمة قتل اشترك فيها آخرون، مرجحًا استخدام الفتاة كوسيلة لاستدراج الضحية إلى مكان العثور على الجثة، "خاصة وأن الضحية شخصية قوية يعمل له السائقون فى الموقف ألف حساب لقوته البدنية". وفقا لقول المحامي.

 

في السياق ذاته جرى تداول مقطع فيديو يرصد لحظة ركوب الفتاة الميكروباص قيادة المجني عليه داخل محطة وقود، وأشارت تحريات المباحث إلى أن السائق اتصل بأحد أقاربه -كان يستعد لزفافه المقرر خلال أيام- طالبه بالحضور، واستقل معه السيارة وجلس بالمقعد الأمامي المجاور للسائق، وعرض عليه "تعالى معانا مصلحة حلوة" إلا أن الأخير رفض "لا مليش في الحاجات دي" ثم ترك السيارة.

 

كانت قصة فتاة العياط قد أثارت جدلًا كبيرًا خلال الأيام القليلة الماضية، وبدأت الواقعة بارتباط "أميرة"، البالغة 15 عاما، والتي تعمل في محل ملابس بطامية بمحافظة الفيوم، بعلاقة عاطفية بشاب يدعى "وائل" الذي اتفق مع الشاب القتيل وآخر "محبوس"، على استدراجها واغتصابها  في صحراء العياط– وفقًا لرواية الفتاة- التي قالت: إنها تمكنت من الاستيلاء على السكين وسددت عدة طعنات نافذة في جسد القتيل أودت بحياته في الحال، وأصدرت النيابة قرارا بحبسها 15 يوما على ذمة التحقيقات.

 

وردا على الرواية التي تشير إلى سابق معرفة المتهمة بالقتيل، الأمر الذي يفسر الفيديو الذى جرى تداولها  لركوبها السيارة دون تردد أو حديث بينهما، قال أحمد رزق، والد فتاة العياط وفي تصريح تليفزيوني له: إن ابنته تعرفت على شاب حاول خطبتها، وقابلته في حديقة الحيوان ووجدته مع شاب آخر وسرقوا منها هاتفها المحمول، وبعدها تواصلت مع الشخص الذي سرق الهاتف وواعدها أن تقابله ليعطيه لها، وبعدها طلب منها أن يوصلها بالميكروباص ودخل بها إلى منطقة جبلية في العياط واتضح أنه صديقهم الثالث".

 

 وأضاف :"بعدها حصل اللي حصل وقتلت اللي حاول يغتصبها، وكانت في حالة هيستيريا لما شوفتها"، لافتًا إلى أن الشاب كان معه سكين يحاول تهديدها به حتى يغتصبها، وأنها قامت بقتله بهذا السكين، مؤكدًا أنه هو من قام بتسليم ابنته إلى القسم.

 

وفي تفسيره لقرار حبس فتاة العياط 15 يومًا على ذمة التحقيقات، أوضح الدكتور محمد أبو شقة، أستاذ القانون الجنائي، أن ما تم إجراء احترازي حتى يكون هناك تحقيق للتأكد من خلاله أنها كانت في حالة الدفاع الشرعي عن نفسها.

 

وأضاف أبو شقة،"، في تصريح إعلامي له، أنه إذا كانت هناك امرأة تتعرض للاغتصاب، فلها الحق قانونًا أن تدافع عن نفسها حتى وإن أدى لقتل الجاني، مشيرًا إلى أن محكمة النقض أفادت بأن تقدير حالة الدفاع الشرعي يقدر وفقًا لظروف كل حالة، منوهًا بأن عدد الطعنات لا يعني توفر نية القتل، فعدد الطعنات قد يكون مرتبط بالحالة النفسية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان