رئيس التحرير: عادل صبري 03:30 صباحاً | الخميس 24 أكتوبر 2019 م | 24 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد معرفة جدواها الاقتصادية.. هل يفترس المصريون التماسيح؟

بعد معرفة جدواها الاقتصادية.. هل يفترس المصريون التماسيح؟

أخبار مصر

التماسيح ببحيرة ناصر

ببيع جلودها واستغلالها سياحيًا

بعد معرفة جدواها الاقتصادية.. هل يفترس المصريون التماسيح؟

هادير أشرف 11 يوليو 2019 22:27

85 ألف تمساح هو إجمالي عدد التماسيح الموجودة في بحيرة ناصر بأسوان، والتي من الممكن الاستفادة منها في العديد من المجالات سواء السياحية أو الاستثمارية، إلا أن هذه الثروة التي تمتلكها مصر منذ مئات السنوات مازالت مهدرة وغير مستغلة، حتى الآن. 

 

ومن جانبه، الدكتور محمد سالم، رئيس قطاع حماية الطبيعة بوزارة البيئة، أن التماسيح النيلية موجودة في مصر منذ الآف السنين، ومعدلات انتشار قلت بعد بناء السد العالي، وانحصر تواجده في بحيرة ناصر.

 

وأوضح سالم  لـ"مصر العربية"، أنه لا يوجد في القوانين المصرية ما يمنع الاستفادة من التماسيح أياً كانت شكل هذه الاستفادة، مشيراً أنه تم طرح أفكار عن عمل مزرعة للتماسيح للاستفادة منها، وهي صناعة موجودة في معظم  دول العالم التي تتشاب بيئتها مع البيئة في مصر.

 

وحول إمكانية الاستفادة من التماسيح سياحياً، أوضح رئيس قطاع حماية الطبيعة بوزارة البيئة، أنه لا يوجد ما يمنع في القوانين سياحة مشاهدة التماسيح في الأماكن الطبيعية الخاصة بها، طالما أن هناك شركات منظمة لذلك، مشيراً أن عدد التماسيح الموجودة في مصر حالياً هو 85 ألف تمساح متواجدون في بحيرة ناصر خلف السد العالي.

 

ولفت سالم أن فكرة مزارع التماسيح موجودة في العديد من دول العالم، خاصة أن التمساح هو كائن يتم استخدام جميع منتجاته سواء جلده أو لحمه أو عضمه، مشيراً أن هناك إجراءات لإنشاء مزرعة تماسيح في مصر خاصة وأن التماسيح الموجودة في مصر مصنفة

أنها معرضة للانقراض فبالتالي هناك شروط لذلك أهمها:

وأكد أن القانون المصري حاسم فييما يخص صيد التماسيح  أو الإضرار بها بأي شكلاً كان للحفاظ عليها وعلى موارد الدولة الطبيعية، لافتاً أن هذه التماسيح موجود في جزء من محمية وادي العلائي الموجودة بأسوان وتبلغ مساحتها 22 ألف كيلو ، ويمكن زيارتها.

 

ويبلغ متوسط طول تمساح النيل ما بين 4.1 أمتار إلى 6 أمتار، ويزن نحو 410 كجم حتى 900 كجم، كما تبيض أنثى التمساح من4٠ إلى6٠ بيضة سنويًا ويأكل في المتوسط يوميًا ٢٠ كجم سمك، كما يعتبر جلد التمساح من أفضل وأجود الجلود في العالم ويصل سعر جلد التمساح الواحد إلى 4000 دولار. 
 

وكانت الشركة الوطنية لإنتاج الثروة السمكية التابعة لجهاز الخدمة الوطنية بدأت مع وزارة البيئة في أبريل 2016 في إنشاء مشروع مزارع للتماسيح في موقع في أسوان تم اختياره بالفعل ويتم تجهيزه الآن.

 

ويعد مشروع مزارع التماسيح مشروعا اقتصاديا هاما، من شأنه أن يغير شكل الخريطة السياحية في مصر كما في دول أخرى، مثل زيمبابوي التي يزور مزرعة التماسيح بها أكثر من 8 مليون سائح في العام.

 

وللتماسيح العديد من الفوائد الاقتصادية منها: 

 

1- استثمار اقتصادي جيد، كونها تجذب السياح  من شتى أنحاء العالم.

 

-تربيتها تفيد فى التخلص من الحيوانات النافقة وبعض المخلفات التى تشكل مشاكل بيئية.

 

-استثمار التماسيح يدخل للدولة مليارات الجنيهات،  من خلال الاستفادة من منتجاتها المتعددة كالجلود واللحوم وغيرها في التجارة والتصدير 

 

- تدخل التماسيح  فى عمليات صناعية، خاصة تلك التى يتراوح طولها من نصف متر إلى متر. 

 

-يستخرج منها منشط جنسي طبيعي يباع بأسعار باهظة، وعقاقير طبية متعددة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان