رئيس التحرير: عادل صبري 09:17 صباحاً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بالصور| تشويه تمثال الخديو إسماعيل بـ «الدوكو» في الإسكندرية.. و«الآثار» تتبرأ

بالصور| تشويه تمثال الخديو إسماعيل بـ «الدوكو» في الإسكندرية.. و«الآثار» تتبرأ

أخبار مصر

تشويه تمثال الخديو إسماعيل بالدوكو في الإسكندرية

بالصور| تشويه تمثال الخديو إسماعيل بـ «الدوكو» في الإسكندرية.. و«الآثار» تتبرأ

سادت حالة من الغضب بين السكندريين والمهتمين بالتراث السكندري، بعد أن فوجئوا بقيام الجهات التنفيذية بالمحافظة بطلاء تمثال الخديو إسماعيل التاريخي، بشارع صفية زغلول وسط المدينة، باللون الأسود، وبمادة غير صالحة لطلاء التماثيل وهو ما أفقده قيمته التاريخية.

والتمثال الذي صنعه المثال الشهير بيتروكانونيكا، بدعم وتمويل من الجالية الإيطالية بالإسكندرية قد افتتحه الملك فاروق في يوم 4 ديسمبر عام 1938، وهو مسجل كأثر، قامت مسئولي حي وسط مؤخرا بدهانه بمادة الدوكو ضمن أعمال التطوير بميدان إسماعيل بكوم الدكة.

 



يقول علي سعيد، مدير متحف الفنون الجميلة، إن قيام الأجهزة التنفيذية بحي وسط بطلاء تمثال الخديو إسماعيل باللون الأسود يعد كارثة تهدد التراث السكندري بالممحافظة، مشيرا إلى أن الإهمال في ترميمه وطلاءه بمواد وألوان غير مناسبة يعد إهانه للتاريخ ويدل على عدم الوعي بالقيمة التاريخية للتمثال وغيره من التماثيل والمباني التراثية بالمحافظة.

وشدد "سعيد"، على ضرورة أن يتم إصلاح ما تم إفساده بالتمثال، موضحا أنه لو لم يتم معالجته سيكون بمثابة البداية لمسلسل الإهمال الذي يطول التماثيل الآثرية والتراثية، وسيفقد هذه التماثيل قيمتها التاريخية.

وقال أحمد السيد، أحد المهتمين بالشأن الثقافي السكندري، إنه كان من المفترض أن يتم ترميم التمثال وطلاءه على أيدى متخصصين من وزارة الأثار وليس من مسئولي حي وسط، مشيرا إلى أن ما حدث للتمثال لايعد إعادة ترميم بل كان تشويها للتمثال وفقدان لقيمته التاريخية.

 



ومن جانبه قال محمد متولي مدير عام  منطقة الأثار الإسلامية بالإسكندرية، إن حي وسط الإسكندرية قام بإعادة ترميم التمثال وطلاءه دون الرجوع إلى وزارة الآثار، مشيرا إلى أن ما حدث يعد مخالفا لأثرية التمثال.

وأشار إلى أن اللون الأصلي للتمثال هو اللون البرونز المائل للأخضر حتى يتلاءلاء مع إضاءة الشمس،مشيرا إلى أنه تم طلاءه بمادة تخالف تعليمات وزارة الآثار.

وتابع متولي:أنه يجرى حاليا إعادة ترميم التمثال مرة أخرى وإعادته للونه الطبيعي وكشط الدهان الأسود من عليه، وذبك بالتنسيق مع محافظة الإسكندرية وبتكليف من وزارة الآثار والمسئولة عن ترميم التماثيل التاريخية.

وأشار متولي، إلى أن التمثال ليس مسجل بمجلد الآثار حتى الآن،مشيرا إلى أن الوزارة تعمل على تسجيله خاصة وأن تاريخه يعود إلى عام 1837.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان