رئيس التحرير: عادل صبري 07:21 مساءً | الخميس 19 سبتمبر 2019 م | 19 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

«بعبع الثانوية» كعب داير في البيوت.. كيف قتل التوتر فرحة الأسرة بالعيد؟

«بعبع الثانوية» كعب داير في البيوت.. كيف قتل التوتر فرحة الأسرة بالعيد؟

أخبار مصر

امتحانات الثانوية العامة 2019

«بعبع الثانوية» كعب داير في البيوت.. كيف قتل التوتر فرحة الأسرة بالعيد؟

نهى نجم 07 يونيو 2019 13:22

«بُعبع الثانوية» الذي يزور البيوت المصرية كل عام ويحول المنازل إلى معسكرًا كبيرًا يحاصر فيه الأب والأم وطالب الثانوية العامة ويخلق نوع من التوتر  يقتل فرحة أي مناسبة تمر عليهم طوال فترة ما قبل امتحانات الثانوية العامة.
 

مر على الأسرة مناسبات وأعياد كثيرة ولكنهم قرراو ألا يحتفلوا بأي مناسبة في ظل اقتراب امتحانات «بُعبع الثانوية»، ففي عيد الفطر 2019، أعلنت وزارة التربية والتعليم أن الحصر شبه النهائي للطلاب المتقدمين لالثانوية العامة 2019" target="_blank">امتحانات الثانوية العامة 2019،  بجميع المدارس الحكومية والخاصة والتجريبية، وصل قرابة الـ730 ألف طالب وطالبة، وهو عدد يفوق الأعداد التى تقدمت للامتحانات في أعوام سابقة.

 

ورصدت مصر العربية الأجواء العامة من داخل البيوت المصرية التي يطاردها شبح الثانوية العامة، وتروي فاتن أحمد، ربة منزل، أنها لاتشعر بفرحة أي مناسبة، قائلة: " رمضان جيه محستش بيه ولا تابعنا مسلسلات وكنا في ضغط وتوتر بسبب الدروس والمذاكرة". 

 

وتابعت فاتن: حتى العيد معرفناش نعيد الامتحان السبت ورا العيد مباشرة مرددة: " يارب يجي كل دا بفايدة لأن الدرجة بتفرق في مجموع الثانوية العامة وابني عايز يدخل هندسة". 

 

بينما وجدت مريم فتحي، موظفة، في تهيئة الجو المناسب للمذاكر والاحتفال في آن واحد قائلة: " اول يوم صلينا العيد ونفخت بلالين وزينت البيت وخليت ابني يفرح شوية وهيصنا علشان يخرج من مود الاكتئاب والمذاكر ويستعيد طاقته بعد تغيير الجو ثم نام واستيقظ وعاد إلى معسكره". 

 

وقررت عايدة أحمد، ربة منزل، أن تترك فريدة ابنتها تخرج مع اقاربها في أول يوم عيد الفطر حتى تُغير جو وتستعيد طاقتها وبعد أن عادت ذهبت إلى معكسرها ومذاكرتها مره أخرى. 

 

ولكن الوضع في منزل عفاف أحمد مختلف، حيث تروي أنها قررت ألا تخرج أو تشاهد التلفاز  أو يزورها أحد حتى لا يتوتر ابنها وبنتها من الضيوف، لأنها تريد أن يكثفوا جهودهم وطاقتهم في المذاكرة لأن الدرجة تفرق كثيرًا في مستقلبهم. 

 

وتابعت: الدروس الخصوصية تمص دمنا حيث وصلت ميزانية الثانوية العامة في عام لـ50 ألف جنيهًا، ويعد ذلك كثيرًا، متمنية أن تُحل مشكلة الثانوية قريبًا بعد تطبيق النظام الجديد. 

 

 

 

 

امتحانات الثانوية العامة 2019 مصر
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان