رئيس التحرير: عادل صبري 11:00 مساءً | الأربعاء 21 أغسطس 2019 م | 19 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

6 أمراض تصيب الأطفال في حالة إدخال إضافات مع الرضاعة الطبيعية

6 أمراض تصيب الأطفال في حالة إدخال إضافات مع الرضاعة الطبيعية

أخبار مصر

إدخال إضافات مع الرضاعة الطبيعية

وهذه فوائد الرضاعة الطبيعية..

6 أمراض تصيب الأطفال في حالة إدخال إضافات مع الرضاعة الطبيعية

فادي الصاوي 30 مايو 2019 20:25

حذرت حملة 100 مليون صحة، الأمهات فى مصر من خطورة إدخال إضافات مع الرضاعة الطبيعية للأطفال فى الشهور الأولى بعد الولادة.

 

وعددت الحملة فى بيان لها 6 أمراض يمكن أن تصيب الأطفال فى حالة إدخال أي إضافات، وهي الإسهال والإلتهاب الرئوى، وسوء التغذية والأنيميا (فقر الدم)، وكذلك أمراض ضعف النظر والبول السكرى ولين العظام.

 

وشددت الحملة على ضرورة تكرار الرضاعة للطفل ليلا ونهارا ، موضحة أنه كلما زادت الرضاعة زاد إدرار اللبن، وإرضاع الطفل لمدة كافية تكفيه حتى ولو كان مريضا أو قليل الوزن.

 

فى السياق ذاته أوصت منظمة الصحة العالمية، على ضرورة أن يحصل الأطفال على الرضاعة الطبيعية الحصرية خلال الأشهر الستة الأولى من أعمارهم من أجل تحقيق المستوي الأمثل للنمو والنماء والصحة.

 

وأوضحت المنظمة عبر موقعها الإلكتروني أنه بعد ذلك ينبغي أن يحصل الرُّضع على الأغذية التكميلية الكافية من الناحية التغذوية والمأمونة مع استمرار حصولهم على الرضاعة الطبيعية حتى بلوغهم سنتين أو أكثر من العمر، من أجل الوفاء باحتياجاتهم التغذوية المتطورة.

 

فوائد الرضاعة الطبيعية

وأشارت المنظمة إلى أن الرضاعة الطبيعية تعود بفوائد صحية كثيرة على الأم والرضيع، مؤكدة أن لبن الأم يحتوي على جميع المغذيات التي يحتاج إليها الرضيع خلال الأشهر الستة الأولى من عمره.

 

وأضافت أن الرضاعة الطبيعية توفر الحماية من الإسهال والأمراض الشائعة بين الأطفال مثل الالتهاب الرئوي، وقد يكون لها فوائد صحية أخرى طويلة الأجل على الأم والطفل، مثل الحد من مخاطر فرط الوزن والسمنة في مرحلتي الطفولة والمراهقة، كما ثبت ارتباط الولادة الطبيعية بارتفاع معدل الذكاء.

 

وتابعت : "وتستمر المساهمة التغذوية المهمة للرضاعة الطبيعية بعد العام الأول من عمر الطفل بفترة طويلة باعتبارها أحد مصادر الطاقة عظيمة النفع وبتوفيرها للمغذيات الأساسية التي يحتاج إليها الرضيع في نموه.

 

وبحسب منظمة الصحة العالمية، أثبتت الدراسات التي أُجريت في البلدان النامية أن الرضاعة الطبيعية المستمرة والمتواترة ترتبط بزيادة النمو الخطي وتوفر قدر أكبر من الحماية لصحة الطفل بتأخير خصوبة الأم بعد الولادة والحد من مخاطر تعرض الطفل للمراضة والوفاة، كما قد تقي الرضاعة الطبيعية المستمرة من حدوث التجفاف لدى الأطفال الذين يتعافون من العدوى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان