رئيس التحرير: عادل صبري 01:00 صباحاً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

حرائق الموسكي والغورية| كارثة كل عام.. خسائر بالجملة وبطولات لـ«رجال الإطفاء»

حرائق الموسكي والغورية| كارثة كل عام.. خسائر بالجملة وبطولات لـ«رجال الإطفاء»

أخبار مصر

حريق حارة اليهود

حرائق الموسكي والغورية| كارثة كل عام.. خسائر بالجملة وبطولات لـ«رجال الإطفاء»

درسات لنقل أسواق "العتبة والموسكي" إلى خارج العاصمة

أحلام حسنين 04 مايو 2019 12:55

حين تتصاعد ألسنة اللهب في مكان ما شب فيه حريق، تجدهم يهرعون إليه حاملين خراطيم المياه، غير عابئين بالخطر الذي يحيط بهم أو ما إذا كانت النيران تلتهم جزء من أجسادهم أو ربما تتركهم جثث متفحمة، فهذه هي مهتهم إطفاء الحرائق وإنقاذ الأرواح وتقليل الخسائر ما استطاعوا، وإن كانت أرواحهم ثمنا، ولهذا يحتفل بهم العالم في مثل هذا اليوم من كل عام. 

 

في الرابع من مايو 1999 نشب حريق في الغابات بأستراليا، لقى فيه 5 من رجال الإطفاء مصرعهم، ومن هنا اعتمدت العديد من دول العالم هذا اليوم يوما عالميا لرجال الإطفاء.

 

حجم الحرائق في مصر 

ووفقًا لاحصائيات حول حجم الحرائق على مستوى جمهورية مصر  العربية، تبين أنه  خلال عام 2016 فقط وقع نحو  45.697 ألف حادث، احتلت القاهرة المركز الأول من حيث العدد بـ7289 حادثًا.

 

فى حين سجل عدد الحرائق عام 2015 بنحو 37583 حادثاً، وفقًا للتعبئة والإحصاء، مقابل 34828 فى عـام 2014، بنسبة زيادة 7.9%.

 

 

"حريق الموسكي"

 

وبينما يحتفل العالم بـ"رجال الإطفاء" في هذا اليوم، تجد منهم في "القاهرة" منهكون في إطفاء حرائق نشبت في عدد من المحال بحارة اليوم بالموسكي، طالت 40 محلا وأصابت نحو 51 شخصا، بحسب إعلان وزارة الصحة، فهم الجنود في كل حريقة لاسيما في هذا المثلث المنكوب بمنطقة "العتبة والموسكي والغورية"، الذي يشهد العديد من الحرائق في كل عام.

 

 

ففي هذا المثلث التجاري الذي يعد أكثر مناطق العاصمة التجارية، ويقصده الأغنياء والبسطاء، باتت فيه الحرائق كالمسلسل الذي يتكرر سنويا، غير أنه في كل عام تزيد فيه الخسائر التي تُقدر بالملايين، وفيها يظهر دور رجال الإطفاء الذين يحملون على عاتقهم إخماد الحرائق قبل أن تلتهم محال وعقارات مجاورة، فتقلل الخسائر قدر الإمكان.

 

من أحدث الحرائق التي اندلعت في هذا المثلث، ذلك الذي اندلع، ظهر أمس الجمعة، بعدد من المجال التجارية في حارة اليهود بالموسكي، واستمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، أي لأكثر من 12 ساعة، ظل فيهم رجال الإطفاء عافكون على إخماد الحريق.

 

كلما حاول رجال الحماية المدنية إخماد الحريق يجدونه شب في مكان آخر، حتى استعانوا بسليم هيدروليكي، بعد أن امتدت النيران للأدوار العليا، وانتهت عملية الإطفاء مع بزوغ فجر اليوم. 

 

بحسب أقوال شهود العيان، فإن الحريق سببه ماس كهريائي، بعد انفجار بكابل في المنطقة، وما زاد الحريق اشتعالات أن معظم المحال الموجود بالمنطقة محالات عطور وملابس، وهو ما أدى إلى انتشار النيران بشكل كبير، حيث إنها مواد قابلة للاشتعال.

 

 

40 محلا و51 مصابا

 

وتشير مصادر أمنية، بحسب تصريحات تناقلتها مواقع إخبارية، إلى أن الخسائر المبدئية لحريق ممر الشابوري بالموسكي، أسفرت عن حريق 40 محل ملابس وأقمشة وعطور.

 

ووفقا لـ "اللواء إبراهيم عبد الهادى، نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية"، في تصريحات صحفية له، فإن الخسائر المادية جراء الحريق تقدر بالملايين، نتيجة حجم البضائع التي كانت تحويها المحال الموجودة بالعقار الذي نشبت فيه النيران.

 

 

ولفت نائب المحافظ إلى أن الحماية المدنية بذلت جهدا كبيرا في السيطرة على الحريق، إذ كان هناك 20 سيارة إطفاء، ما ساعد في إخماد النيران. 

 

 

حريق الرويعي..تفخم 3 جثث

 

ومن قبل هذا كانت هناك سلسلة أخرى من الحرائق التي اشتعلت في هذا المثلث المنكوب، ففي نفس الشهر أيضا "مايو" ولكن في عام 2016 نشب الحريق الأبرز في منطقة الرويعي بالعتبة، الذي أسفر عن تفحم 3 جثث، وإصابة 91 شخصا، فضلا عن خسائر مادية تُقدر بعشرات الملايين.

 

في الـ 9 من مايو 2016 شب حريق في فندق الأندلس المكون من 6 طوابق، وامتد إلى بقية العقارات المجاورة، وظلت النيرات تلتهم العقارات لمدة 6 ساعات متواصلة، حتى تمكنت رجال الإطفاء من إخماد الحريق.

 

بمجرد الإبلاغ عن الحريق دفعت الحماية المدنية بـ 15 سيارة إطفاء، و4 سلالم هيدروليكية، وخزاني مياه كبيري الحجم، لتتمكن من السيطرة على الحريق ومنع امتداده إلى العقارات المجاورة، ولكن مع تزايد اشتعال النيران، استعانت الحماية المدنية بـ 35 سيارة إطفاء أخرى، واستخدمت عمليات التبريد، كما استعانوا بـ 5 سيارات إطفاء تابعة للقوات المسلحة.

 

225 محل وخسائر 400 مليون

 

ضخامة هذا الحريق في المنطقة الهائلة بالتجار، جعل المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء آنذاك، يتفقد المنطقة، ومعه الدكتور غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، للوقوف على أسباب الحريق وحجم خسائره والاطمئنان على المصابين، والتي قررت بعد ذلك صرف تعويضات للمتضررين بحد أقصى 5000 جنيه.

 

بحسب ما تداولته وسائل الإعلام عن هذا الحادث في حينه، فإن الخسائر قُدرت بنحو 400 مليون جنيه ويزيد، إذ التهمت النيران 250 محلا ما بين أكشاك ملابس ومخازن ومحال أحذية وأدوات بلاستيكية وبويات وأدوات كهربية.

 

وبعد الحادث صرحت مصادر مسؤولة لإحدى المواقع الإخبارية أن حريق "الرويعي" كشف عن تهرب 85 فندقا من إجراءات التفتيش والخضوع لإشراف وزارة السياحة، واللجوء للمحليات للحصول على ترخيص مزاولة النشاط من المحافظة.

 

حفظ التحقيق

 

وبعد نحو 4 أشهر من الحادث قررت نيابة حوادث وسط القاهرة حفظ التحقيقات فى واقعة نشوب حريق هائل بسوق الرويعى، والذى أسفر عن تدمير 225 محلاً و5 عقارات وإصابة 82 شخصًا.

 

وأشار التقرير لعدم وجود أى مظهر من مظاهر العمدية فى الحريق، ورجح أن سبب الحريق قد يرجع إلى إهمال جسيم، ولم يحدد التقرير السبب الحقيقى وراء نشوب الحريق وبرر ذلك نتيجة لكبر حجم الحريق وامتداده.

 

حريق الغورية..15 محلا

 

وينما كان يتم المحاولة فى إخماد الحريق سالف الذكر بالرويعى، اندلع فى الساعات الأولى من  اليوم التالى فى 11 مايو 2016 حريق بمنطقة ليست ببعيدة عنه، حيث عشرات المحال من الأقمشة التى تفحمت بالكامل بمنطقة الغورية.

 

وفى الوقت الذى  ذكرت الجهات الرسمية أن الحريق أسفر عن  اشتعال النيران بنحو 6 محال تجارية والسيطرة عليه، أكد شهود عيان من الباعة هناك: أن أكثر من 15 محل تفحم بم فيه من بضاعة، تترواح قيمة الخسائر المالية بين 200 ألف لـ 400 ألف جنيه. 

 

وقبل هذين الحادثين كان هناك حريق آخر نشب في محل ملابس بميدان العتبة في 30 إبريل 2016، وتمكنت قوات الحماية المدنية بالقاهرة بـ3 سيارات إطفاء من السيطرة على الحريق دون وقوع أي إصابات.

 

وفي نفس المنطقة نشب حريق آخر في 10 يناير 2019 الجاري، في مصنع أحذية بالعقار ر رقم 1 بعطفة الرويعي، ولكن دون وقوع إصابات أو خسائر في الأرواح.

 

وصرح حينها اللواء جمال محيى رئيس حي الموسكي، أن رجال الحماية المدنية تمكنوا من السيطرة الكاملة على الحريق، لافتا إلى أنه بناء على تعليمات اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، يشنون حملات مكثفة لرفع الاشغالات والمخالفات، وتنظيم حملة لإخلاء ميدان العتبة ومحيط المسرح القومي، ومداخل ومخارج مترو الأنفاق تم خلالها رفع كافة الإشغالات من الباعة الجائلين، وتجاوزات المحلات وإخلاء الأرصفة للمشاة.

 

 

حريق الغورية 2018

 

وفي 24 يوليو 2018، شب حريق آخر في حارة اليوم بمنطقة الموسكي، إذ التهمت النيران 3 محلات ومخزنين للخردوات والملابس، و6 طوابق كاملة، منها مول تجاري كبير، ما أسفر عن إصابة أحد الباعة باختناق جراء تصاعد الأدخنة.

 

بدأ الحادث بانقطاع التيار الكهربائى لمدة تراوحت بين الـ  30 دقيقة وحتى الـ 45 دقيقة،  وبعدما عاد ببعض الوقت، تصاعد الدخان من أحد المحال وتبين أنه يخرج من  سكينة الكهرباء،-حسب الشهادات التى وثقها الباعة هناك، وهو ما جعل البعض يرجح أنه وقع نتيجة ماس كهربائى.

 

خسائر بالملايين 

 

وفى لحظة تحولت بضاعة ومحال تقدر بملايين الجنيهات، أمام أعين أصحابها، فيقول أحدهم" بحسب ما تناقلته وسائل إعلامية حينها"، إن أقل محل به بضاعة تقدر بنحو 5 ملايين وتصل إلى 10 ملايين جنيه. 

 

وتمكنت قوات الحماية المدنية من السيطرة على الحريق بعد ساعة ونصف، من خلال الدفع بـ14 سيارة إطفاء، وخزانين مياه كبيرة.

 

حريق بـ"حارة اليهود" 2015 

 

في 20 سبتمبر 2015 نشب حريق هائل في أحد مخازن الألعاب النارية في شارع جوهر الصقلي بمنطقة الموسكي في وسط القاهرة، والتهمت النيران أحد العقارات في الشارع، وسط دوي انفجارات للألعاب النارية، ودفعت إدارة الحماية المدنية بـ15 سيارة إطفاء.

 

ونشب أيضا حريق هائل بعقار مكون من 4 طوابق بحارة اليهود بحي الموسكي بالقاهرة، وعلى الفور انتقل رجال الحماية المدنية بالقاهرة إلى مكان الحريق للسيطرة عليه.

 

في 2014..60 محل ومخازن

 

ومن الحرائق التي اشتعلت أيضا في حارة اليهود، الحريق الذي نشب نتيجة افنجار بعض الألعاب النارية في مخازن، في 11 أغسطس 2014، ما تسبب في اشتعال النيران ببعض الأقمشة والبضائع ونتج عنها الحريق التهم نحو 60 محلاً تجاريًا ومخازن.

 

واستمر الحريق لمدة 13 ساعة متواصلة،  حتى نجحت رجال الإطفاء في إخماد النيران، دون وقوع أي إصابات أو خسائر.

 

تفحم 13 جثة 

وفي 29 يوليو 2013 نشب حريق بالموسكي نتيجة مشاجرة بين أحد أصحاب المحال وبين بعض الباعة الجائلين، وأسفر الحادث عن تفحم 13 جثة من 15 قتيلا.

 

مخازن أسفنج

 

وفي 7 أبريل 2013 شب حريق بأحد مخازن الأسفنج نهاية شارع عبدالعزيز بمنطقة الموسكي، وتمكنت قوات الحماية المدنية من السيطرة على الحريق دون وقوع أي خسائر بشرية.

 

نقل الأسواق خارج العاصمة 

ومع تكرار حوادث الحريق داخل هذا المثلث المنكوب، قال اللواء محمد أيمن عبدالتواب، نائب محافظ القاهرة، لـ"بوابة الأهرام" في 25 يوليو 2018، إن لكل مشكلة قد توجد حلول عدة، ولكن لأسواق العتبة لا يوجد سوى حل وحيد غير قابل للنقاش والجدل، وهو نقل أسواق حي وسط القاهرة إلى خارج العاصمة.

 

وأشار نائب محافظ القاهرة، إلى وجود دراسات ومقترحات لم تخرج للنور بعد؛ لنقل مثل هذه المناطق التجارية، منعًا لحدوث مثل هذه الكوارث، لافتا إلى أن المؤكد نقله حتى الآن من هذه الأنشطة، هو محلات وورش الخشب، من وسط العاصمة إلى منطقة القطامية.

 

وفي نفس السياق صرح ناصر رمضان، رئيس حي وسط بالقاهرة، بإن محافظة القاهرة تدرس بشكل جاد، بالتنسيق مع بعض الجهات، نقل المحلات الموجودة بالعتبة والموسكي والغورية والأزهر والأزبكية ودرب التبانة إلى موقع آخر بعيدا عن زحام العاصمة للحد من الاختناقات المرورية والحرائق.

 

وأضاف رمضان، في تصريحات صحفية بتاريخ 1 أغسطس 2018، أن معظم المحلات والمخازن الموجودة وسط القاهرة كانت وحدات سكنية تحولت إلى تجارية بالمخالفة للقانون في العقود الماضية، وبالتالي نقلها خارج المناطق السكنية يحل الكثير المشكلات وينهى أزمات متعددة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان