رئيس التحرير: عادل صبري 05:29 صباحاً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

الجدل يتجدد حول نقل مستشفى العباسية للصحة النفسية لمدينة بدر

الجدل يتجدد حول نقل مستشفى العباسية للصحة النفسية لمدينة بدر

فادي الصاوي 18 أبريل 2019 20:55

تجددت حالة من الجدل مرة أخرى حول مصير مستشفى العباسية للصحة النفسية الكائن بشارع صلاح سالم بالقاهرة، بعد إعلان جبهة الدفاع عن المستشفى، فى وقت سابق اليوم إنها اطلعت على محضر استلام وزارة الصحة والسكان، قطعة أرض في مدينة بدر بمساحة 50.3 فدان، وجاء فيه النص صراحة على أنها مخصصة لإقامة مجمع طبي للصحة النفسية وعلاج الإدمان ( كبديل) لمستشفى العباسية، وذلك بتاريخ الأحد 24 من مارس 2019.

 

ووفقا لبيان الجبهة فقد تشكلت لجنة الاستلام من الأمانة العامة للصحة النفسية، ومندوبين عن مساعد وزير الصحة للشئون المالية والإدارية، ونص محضر الاجتماع على أن جهاز تنمية مدينة بدر قد بين للجنة الحدود والمعالم لقطعة الأرض.

 

 أنشئت مستشفى العباسية للصحة النفسية عام 1883 وتبلغ مساحته 68 فدانا، وكان قصرا لأحد الأمراء، تم ضم المستشفى لديوان عام وزارة الصحة في 21 سبتمبر 1997 بناء على قرار جمهورى.

 

 تبلغ سعة المستشفى التى تضم 46 قسما 1504 أسرة، بالإضافة إلى وجود عيادة طب نفسى للمسنين تعمل يومي الإثنين والأربعاء من كل أسبوع، فيما تعمل العيادات الخارجية جميع أيام الأسبوع من 8 إلى 1.30 ظهرا، ويقدم خدماته لنحو 100 ألف مريض متردد سنوياً و1300 مريض داخلي في مختلف خدمات الطب النفسي.

 

وسبق لجبهة الدفاع عن مستشفى العباسية للصحة النفسية، أن كشفت عام 2018 عن وجود محاولة للحصول على أرض المستشفى، ونقله إلى مدينة بدر، وطالبت الجبهة وقتها الجهات المختصة بضرورة عدم تنفيذ ذلك ووقف أي إجراءات لنقلها لمدينة بدر.

 

ووفقا للجبهة فإن محاولات نقل مستشفى العباسية إلى مدينة بدرت بدأت عام 2010 ، ونجح المجتمع فى دحضها، وتكررت المحاولات في أعوام 2012 و 2015 و 2017 ، عقب الإعلان عن هذه المحاولات بادر المسئولين بتكذيبها ونفي أي نية لاستغلال المستشفى سوى في الأغراض العلاجية بل وحرصهم على تطويرها.

 

وقال الدكتور أحمد حسين عبدالسلام، عضو مجلس نقابة الأطباء، منسق الجبهة،

وأضاف "حسين" أن الجبهة أوضحت سابقًا خطوات وزارة الصحة لنقل المستشفى، لكن الوزارة قابلت ذلك بالنفي والإنكار، لافتًا إلى وضع تلك الحقائق أمام الرأي العام والمهتمين بالطب النفسي، لدعم الحفاظ على المستشفى.

 

وطالبت الجبهة، الرئيس عبدالفتاح السيسي بالتدخل الفوري لوقف هذا التعدي على مستشفي العباسية للصحة النفسية، وإلغاء نقلها، لما يمثله من ضرر بالغ على المرضى والعاملين، وهدم لأكبر صروح الطب النفسي في العالم.

 

فى يناير الماضي نشرت جبهة الدفاع عن مستشفى العباسية مستندات تشير إلى نيّة الحكومة نقل المستشفى إلى مدينة بدر، وتغيير طبيعة الأرض المقامة عليها حاليًا وتحويله لمنطقة استثمارية.

 

وأشارت الجبهة إلى الطابع الأثري والتاريخي لمستشفى العباسية للصحة النفسية التي يرجع تاريخه إلى عام 1883 والذي كان معه صدور قرار رئيس الوزراء رقم 696 لسنة 2011 باعتبارها أثرًا تاريخيًا لا يجوز معه الهدم.

 

فى المقابل نفت وزارة الصحة نيتها نقل مستشفى العباسية إلى مدينة بدر، موضحة أن قطعة الأرض الموجودة في بدر قطعة جديدة حصلت عليها أمانة الصحة النفسية لإقامة مجمع طبي للصحة النفسية ضمن خطة الأمانة للتوسع بإقامة مستشفيات جديدة تغطي أرجاء الجمهورية، ولخدمة مرضى الصحة النفسية والإدمان.

 

وقالت الوزارة : "مستشفى العباسية أساسي للحفاظ على مستوانا العلمي، وهدفنا من إقامة المستشفيات الارتقاء إلى المستوى العالمي الذي يستهدف أن يكون أقرب مستشفى لسكن المريض بنحو نصف ساعة، وبالتالي لدينا مشروعات في كفر الشيخ وقنا والسويس ودمياط وعدة محافظات أخرى وذلك من أجل خدمة مرضى الصحة النفسية والإدمان".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان