رئيس التحرير: عادل صبري 10:05 صباحاً | الأحد 22 سبتمبر 2019 م | 22 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

مسيحيون تبرعوا لصالح مشروعات إسلامية.. آخرهم تنازل عن أرضه لإنشاء مدرسة قرآن

مسيحيون تبرعوا لصالح مشروعات إسلامية.. آخرهم تنازل عن أرضه لإنشاء مدرسة قرآن

أخبار مصر

الوحدة الوطنية

مسيحيون تبرعوا لصالح مشروعات إسلامية.. آخرهم تنازل عن أرضه لإنشاء مدرسة قرآن

فادي الصاوي 14 أبريل 2019 22:15

من وقت لآخر يضرب بعض الإخوة الأقباط أروع الأمثال على أصالة المعدن المصري واللحمة الوطنية بين أبناء المجتمع الواحد، وذلك عبر تبرعهم لصالح بعض المبادرات والمشاريع الإسلامية.

 

مؤخرا كشف الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، عن تبرع مواطن قبطي بقطعة أرض تبلغ مساحتها 150 مترًا لصالح مدرسة قرآنية في محافظة البحيرة.

 

وقال طايع فى تصريح تليفزيوني له: "المواطن القبطي وجد دارسي القرآن وعددهم نحو ألفين فأراد أن يوسع المدرسة بالتبرع بقطعة الأرض لصالح الأطفال والطلاب، هذه روح لا توجد إلا في مصر، روح الوحدة الوطنية التي لا تفرق بين دين ودين ولا نوع ولا جنس، وهو شعور طيب ونبيل".

 

لم يكن هذا العمل الأول الذى يقوم به مواطن مسيحي لصالح المسلمين فى مصر، ففى فبراير الماضي كشفت مديرية أوقاف الإسكندرية عن قيام ثلاثة مسيحيين بالمشاركة في لصق "سيراميك" خاص بمسجد "مجد الإسلام" بالأزاريطة بسعر مخفض وبجودة عالية.  

 

وفى عام 2018 تبرع مايكل منير من مركز أبوقرقاص بمحافظة المنيا، بمبلغ 200 ألف جنيه لبناء أول مسجد بالتجمع السكني الجديد بالمحافظة؛ ليقرر بعدها وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، تكريمه.

 

وفى 2017 قام وفد من كنيسة الأقباط الأرثوذكس بمدينة إسنا جنوب الأقصر، بالتزامن مع ذكرى احتفالهم بأعياد الميلاد المجيد، بالتبرع بـ10 أطنان أسمنت للمساهمة فى إعادة بناء وتطوير مسجد الشيخ هاشم بجوار مجلس المدينة،

 

فى العام نفسه وتحديدا فى شهر فبراير تبرع مواطن مسيحي بقرية حلابة بمركز قليوب بمحافظة قليوبية بقطعة أرض مساحتها 500 متر لبناء مسجد، وبعد الشروع في البناء وحل الأزمة، جمع أهالي القرية التبرعات من بعضهم مسلمين ومسيحيين واتفقوا على بناء المسجد في وقت قياسي.

 

الأمر ذاته تكرر فى 2014 عندما تبرع نادر رامز العسال، مصرى مسيحي، بقطعة أرض مساحتها 220 مترا، لبناء مسجد بقرية سلام مركز منفلوط بمحافظة أسيوط، وقال نادر،:"إنه تنازل عن أرضه لأنه أحس بمعاناة إخوته المسلمين، الذين يقطعون مسافات بعيدة حتى أقرب مسجد للصلاة، فى رسالة للجميع بأن المحبة والأخوة الحقيقية تظللنا جميعا"، لافتا إلى أنه تلقى تشجيعا كبيرا من أسرته الصغيرة وترحيبا من القيادات الكنسية.

 

لم يقتصر الأمر على التبرع لبناء المساجد والمدارس القرآنية، لكن الأمر امتدد لمجالات أخرى ففي أغسطس 2016 أعلن الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، عن قيام الهيئة القبطية الإنجيلية بشراء 50 صكًّا من صكوك الأضحية أي بما يُعادل مبلغ 60 ألف جنيه، في إطار مشروع وزارة الأوقاف لتعظيم نفع الأضحية.

 

وفي محافظة الإسكندرية أقنع الشيخ أحمد البهي إمام مسجد سيدي جابر آنَذاك ، مواطن يدعى روماني شفيق ميخائيل، بشراء صك الأضحية، وهو الأمر الذى نجح فيه الشيخ محمود الأبيدى إمام وخطيب مسجد الجمال بالمنصورة، حيث أقنع القمص أفرايم يوسف عجايبى، راعي كنيسة مارى جرجس بشارع بورسعيد، بشراء صك منه، الأمر الذى قابلته وزارة الأوقاف باستحسان كبير وأثنت على الإمامين.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان