رئيس التحرير: عادل صبري 07:43 مساءً | الثلاثاء 18 يونيو 2019 م | 14 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| الصدأ الأصفر يهاجم محصول القمح.. وفلاحون: «محدش سائل فينا»

فيديو| الصدأ الأصفر يهاجم محصول القمح.. وفلاحون: «محدش سائل فينا»

أخبار مصر

الصدأ الأصفر - أرشيفية

الزراعة: المرض غير مقلق

فيديو| الصدأ الأصفر يهاجم محصول القمح.. وفلاحون: «محدش سائل فينا»

أحمد الشاعر 25 مارس 2019 14:30

تتمايل سنابل القمح المخضرة، في الحقول وسط بشريات بزيادة المحصول هذا العام إلى 9 ملايين طن، فما هي إلا أيام قلائل ويتحول لونها إلى الذهبي إيذانا بحصادها.

 

ثمة خطر داهم يقلق الفلاحين، ولا يجعلهم يهنأون بإنتاج وفير من القمح، فالصدأ الأصفر شرع هذه الأيام في مهاجمة المحصول الذهبي.

يشكو «نجيب عبد الودود»، فلاح بإحدى قرى القليوبية، من قلقه على محصول القمح، بعدما أصابه مرض الصدأ الأصفر، مشيرا إلى أنه تفاجأ بالأمر.

 

بينما يمر «نجيب» بين عيدان القمح لتفقدها، إذ تلامس يده أوراق السنابل المصابة بالمرض، فتطبع على يده خيوطا صفراء اللون، فيأخذ ثُلة منها ويهرول نحو الجمعية الزراعة لعله يجد مخرجا لتلك المصيبة على حد قوله.

 

 

يستكمل مزارع القمح حديثه لـ «مصر العربية» قائلا: "أول ما وصلت للجمعية الزراعية اعطيت ليهم الزرعة وقالو لي إنها مصابة بالصدأ الأصفر ولازم تترش بالمبيد إنهاردة قبل بكرة".

 

وتابع: "أنا خايف على المحصول، الواحد مش ناقص خسارة، والمشكلة إن المهندسين الزراعيين محدش فيهم بيسأل فينا ولا حد منهم بيمر على الزرعة ويقلب فيها ويشوفها ويقولنا نعمل إيه".

عبد المرضي هلال، أحد مزارعي قرية عرب الرمل بالمنوفية، قال إنه  قلق على محصوله، مؤكدًا أن الصدأ الأصفر ينتشر بسرعة ويهدد القمح بالهلاك.

 

وأوضح "هلال"، أن الوباء سيؤدي حتما إلى تدهور المحصول، مشيرا إلى أن مكتب الإرشاد الزراعي غير مهتم بالأمر، وأنواع المبيدات الموجود غير مؤثرة وليس لها فاعلية.

 

من جانبه قال علاء خليل، مدير معهد المحاصيل الزراعية، إن مرض «الصدأ الأصفر» الذى ضرب محصول القمح خلال الأسابيع الماضية، لن يؤثر على الكمية المتوقعة خلال الموسم الحالى.

 

ولفت خليل في تصريحات صحفية سابقة، إلى أن الإصابة حدثت فى صنف واحد هو «سدس 12»، ولن تؤثر على باقى الأصناف الأخرى حيث تعدت النباتات مرحلة طور النضج اللبنى، والتى تكونت فيه الحبة مما يجعل تأثيراته على باقى الأصناف محدودة وغير مؤثرة.

 

وأوضح أن الوزارة كانت قد منعت زراعة هذا الصنف فى الوجه البحرى منذ 2017، لكن بعض شركات إنتاج التقاوى وزعت هذا الصنف رغم أن الظروف المناخية فى وجه بحرى غير المناسبة، بينما يتم زراعته فى الوجة القبلى بدءا من محافظة المنيا بشكل جيد.

 

ولفت إلى أن أعراض المرض بدأت فى الظهور منذ أسبوعين ولكن الإصابة بسيطة وتم التعامل معها برش المبيدات اللازمة لمكافحة الأصداء تحت إشراف من اعضاء الحملة القومية لمحصول القمح، موضحا أن الظروف المناخية كانت ملائمة لزراعة أصناف القمح الأخرى منها جيزة 171، وجميزة 11، وشندويلى 1، متوقعا زيادة إنتاج محصول القمح هذا الموسم.

 

توقعات بزيادة المحصول إلى 9 ملايين طن

 

توقع الدكتور عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة، أمس، أن يتخطى إنتاج مصر من القمح حاجز الـ9 ملايين طن لأول مرة، وذلك من إجمالى مساحة بلغت 3.250 مليون فدان.

 

وكان مكتب الزراعة الخارجية فى القاهرة، قد توقع الأسبوع الماضى، أن يصل إنتاج مصر من القمح فى سنة التسويق 2019 ــ 2020 (يوليو ــ يونيو) إلى 8.77 مليون طن، بزيادة 4% مقارنة بـ8.45 مليون طن فى 2018 ــ 2019 .

 

نقيب الفلاحين يشكك

 

قال حسين أبو صدام، نقيب عام الفلاحين، إن المساحة المنزرعة قمحا انخفضت إلى 3.250 مليون فدان، مقابل 3.260 مليون فدان العام الماضى، بانخفاض 10 آلاف فدان، متوقعا أن ينخفض إنتاج الموسم الحالى إلى 8.5 مليون طن مقابل 9 ملايين طن العام الماضى، نظرا للتغيرات المناخية غير المناسبة وانتشار بعض الأمراض كالصدأ الأصفر، خاصة فى الوجه البحرى، وأن ينخفض إنتاج الفدان إلى 14 إردبا مقابل 18 إردبا الموسم الماضى.

 

وأوضح أن هناك 300 ألف فدان تعرضت لإصابة الصدأ الأصفر، والإصابة في تزايد، ومن المتوقع تراجع الإنتاج عن العام الماضي بسبب هذه الإصابة التي تؤدي إلى انخفاض الإنتاجية بنسبة تصل إلى 20%.

 

و"الصدأ الأصفر" فطر يصيب المحاصيل الزراعية وخاصة القمح، حيث ينتج الفطر بقعاً مسحوقية تسمى "بثرات" على سطح الورقة، وتترك آثارًا على اليد عند ملامستها، يشبه صدأ الحديد"، ويمر مرض الصدأ الأصفر بعدة مراحل أثناء فترة الإصابة، إلى أن يتحول لون ورقة القمح إلى اللون الأسود، والتي تعد المرحلة الأخيرة في حياة فطر الصدأ، حيث يكون قد تمكن من سنبلة القمح بالكامل.

 

ومصر الدولة الأولى عالميا فى استيراد القمح، حيث تستورد 7 ملايين طن سنويا، خاصة من أوكرانيا وروسيا.

 

وبحسب وزير التموين، الدكتور على المصيلحى، فإن استهلاك مصر من القمح يقدر بنحو 16 مليون طن، والإنتاج يتراوح بين 7 و8 ملايين طن، ويستهلك رغيف الخبز المدعم 9.6 مليون طن، يتم توفير 3.6 مليون طن من الإنتاج المحلى، والدولة تستورد 6 ملايين طن.

 

ويبدأ موسم حصاد القمح فى منتصف إبريل ويستمر حتى يوليو، حيث تبلغ نسبة فاقد المحصول بداية من الحصاد وحتى الطحن نحو 25%، بحسب نقابة الفلاحين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان