رئيس التحرير: عادل صبري 06:16 صباحاً | الأربعاء 17 يوليو 2019 م | 14 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بالأسماء والخرائط.. قرار تعويض أهالي مثلث ماسبيرو

بالأسماء والخرائط.. قرار تعويض أهالي مثلث ماسبيرو

أخبار مصر

مثلث ماسبيرو

بالأسماء والخرائط.. قرار تعويض أهالي مثلث ماسبيرو

فادي الصاوي 23 مارس 2019 20:05

نشرت الجريدة الرسمية، قرار المهندس مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، المتعلق بنزع ملكية الأراضي بمنطقة مثلث ماسيبرو، للمنفعة العامة بغرض إعادة تخطيطها، وأرفق بالقرار  قائمة بالأراضي المنزوع ملكيتها، وكشف الملاك الظاهرين لقطع الأراضي المطلوب نزع ملكيتها.

 

ونصت المادة الأولى من القرار على "نزع ملكية الأراضي الموضح معالمها ومواقعها ومساحتها وحدودها وأسماء ملاكها الظاهرين بالكشوف والرسم التخطيطي الإجمالي، وذلك لصالح مشروع إعادة تخطيط منطقة مثلث ماسبيرو بحي بولاق أبوالعلا، المنطقة الغربية بمحافظة القاهرة".

 

وأشار القرار في مادته الثانية، إلى تعويض نزع ملكية الأراضي المشار إليها وفقًا لأحد الخيارين وفق رغبة الملاك، الخيار الأول: اقتضاء التعويض على أساس قيمة الأنصبة في أرضي المنطقة طبقًا لما جاء بتقييم لجنة التقييم العقاري الصادر بها قرار محافظ القاهرة رقم 6709 لسنة 2017.

 

وتضمن الخيار الثاني: اقتضاء التعويض بعد تنفيذ مشروع إعادة التخطيط على أساس تقدير الأرض المنزوع ملكيتها من القيمة الإجمالية لقطع الأراضي بالمنطقة بقيمتها الجديدة وفق لتقديرات الجهة المختصة، بعد استبعاد الأراضي التي تمّ تخصيصها للطرق والخدمات العامة وخصم تكاليف تنفيذ المشروع.

 

ومثلت ماسبيرو، هو منطقة سكنية تقع في منتصف القاهرة، وتفصلها أمتار قليلة عن نهر النيل، وعدة أمتار أخرى تفصلها عن ميدان التحرير، والمتحف المصري، ما يجعلها منطقة جذب لأي مستثمر.

وظلت منطقة مثلث ماسبيرو حلم يراود رجال الأعمال المصريين والعرب لمدة 15 عامًا، وخلال هذه الفترة حاول رجال أعمال السيطرة على المنطقة وإقناع الأهالي بتركها وقبول تعويضات ولكن باءت كل محاولاتها بالفشل، إلى أن تمكنت الحكومة من التوصل لحل من سكان هذه المنطقة خلال السنوات الماضية، وانتهت محافظة القاهرة من عمليات الإخلاء والإزالة نهائيًا العام الماضي، وبلغ إجمالي التعويضات المليار جنيه.

 

وقبل إزالة أي عمارة أو منزل بمنطقة مثلث ماسبيرو، عرضت الحكومة ممثلة فى وزارة الإسكان على الأهالي 3 بدائل تشمل (التعويض المادي- سكن بديل- العودة إلى المنطقة بعد التطوير)، على أن يتم اختيار البديل المناسب من قبل كل مقيم بالمنطقة.

وأوضحت الحكومة أن 75% من الأهالي طلبوا الحصول على تعويض مادي بما يقرب من 2300 أسرة، بينما يرغب 18% في البقاء في المنطقة و7% يرغبون في الانتقال إلى حي الأسمرات.

 

وتبلغ المساحة الإجمالية للمنطقة 84 فدانًا، تشمل مبنى الإذاعة والتليفزيون ومقر وزارة الخارجية المصرية والقنصلية الإيطالية، بينما تصل المساحة المستهدف تطويرها إلى 51 فدانًا، وسيتم تخصيص 10 أفدنة منها لبناء العمارات المخصصة للأهالي الذين يفضلون الاستمرار.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان