رئيس التحرير: عادل صبري 10:02 مساءً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

صور| «بوكابيكيا» مكتبة إلكترونية لمواجهة ارتفاع الأسعار

صور| «بوكابيكيا» مكتبة إلكترونية لمواجهة ارتفاع الأسعار

أخبار مصر

بوكابيكيا

لتبديل كتب نادرة وغالية مجانًا

صور| «بوكابيكيا» مكتبة إلكترونية لمواجهة ارتفاع الأسعار

نهى نجم 10 مارس 2019 21:28

«بوكابيكيا» منصة افتراضية تبيح زيادة المكتبة الإلكترونية لكل فرد دون تحمل أعباء مالية كبيرة سوى رسوم الشحن، خاصة وأن معظم عشاق الكتب يعانون من ارتفاع أسعارها في الفترة الماضية لهذا استقر "سيد بسيوني" و "هشام الجمل" على تلك المبادرة. 

 

وأطلق الدكتور بسيوني والمهندس هشام مبادرة «بوكابيكيا» لتتحول لما يشبه بنك للكتب على الإنترنت وهو أول موقع من نوعه في مصر يقدم هذه الخدمة، وتمكنت من حصد العديد من الجوائز الهامة على مستوى مصر.

 

 

وأوضح لنا الدكتور سيد بسيوني في حواره مع مصر العربية عن كيف جاءت لهم فكرة «بوكابيكيا» وماذا عن الإقبال وهل لاقت استحسان من العملاء أم لا؟

 

يقول الدكتور سيد أنه كان يتبادل الكتب مع صديقه المهندس هشام وعندما انتهت كافة الكتب لديهم انتقلوا إلى الأصدقاء والمعارف والأقارب، إلى أن اتجهوا إلى صفحات التواصل الاجتماعي ووجدوا صعوبة في المواعيد وفي شكل وهيئة الكتاب نفسه. 

 

 

 

ومن هنا جاءت فكرة  «بوكابيكيا» وهي أن تكون لهم مكتبة خاصة بهم لتبادل الكتب عبر الإنترنت بشكل جديد ويشجع أي شخص الاشتراك بها، ولمواجهة ارتفاع الأسعار، مع تراجع مستوى دخل المواطنين، وهو الأمر الذي قد يدفع قطاعًا كبيرًا من الشباب للعزوف عن عادة القراءة.

 

"من سنة ونصف"، هكذا أجاب سيد على مدة المبادرة، مؤكدًا أنه الهدف هو تبادل الكتب حتى يستطيع الوصول لأكبر عدد من  الشباب وتشجيعهم لقراءة الكتب الأصلية، وتم افتتاح المبادرة في 2016 وتم اختبارها لمدة 4 شهور لفحص طريقة التسلم والتسليم وشركة الشحن والتعاملات الإلكترونية. 

 

 

 

ويؤكد سيد أنه في شهور قليلة تمكن موقع «بوكابيكيا» الإلكتروني من جذب أكثر من 4 آلاف شخص، وأتاح لهم الكتب التي يرغبون في تبادلها، حيث وصل عدد الكتب أكثر من 14 ألف كتاب في مجالات مختلفة، قائلًا: "عندنا كتب مترجمة وأجنبية ومش موجودة عند أي حد". 

 

وأرجع سيد سبب الانتشار والترويج لهم هو مواقع التواصل الاجتماعي خاصة "فيس بوك"، مؤكدًا أن الموقع اشترك في معرض الكتاب 2018 كي يزيد عدد الزوار وتم الاشتراك في مسابقة أطلقتها الهيئة المصرية العام للكتاب وأخذنا مركز أول من حيث الفكرة وندرة الكتب التي يتم تبادلها.

 

 

"لم نشترك هذا العام بمعرض الكتاب"، لأنه لا يوجد عائد مادي جيد والمشاركة في المعرض بحاجة إلى تمويل وماديات، قائلًا: "هي هواية والهدف مش مربح خالص احنا بناخد خدمة التبادل فقط". 

 

 


 

ويستطرد سيد أنه في حالة طلب عميل كتاب يدفع الرسوم 70 جنيهًا، أما في حالة التبديل سيدفع 60 جنيهًا، قائلًا: " بنوفر للعميل أكثر من 50% من ثمن الكتاب الوحيد في حالة شرائه". 

 

وعن خطوات التسجيل بالموقع قائلًا: " ادخل على الموقع وسجل حساب جديد ثم عن طريق صفحة الفيس بوك تستطيع أن تختار الكتب التي تريد تبديلها ثم ستجد بند "عد النقط في رصيدك، والمندوب بتاعنا بيجي لحد البيت أظن مفيش أحس من كدا والكتب  أصلية ونظيفة". 

 

 

ويعمل داخل الموقع 4 أشخاص يترأسهم سيد بسيوني والذي يتابع العمل على مدار الأسبوع، وهناك شخصان يجريان تقييم الكتب وفقًا لنظام "النقاط المتعددة" والتي يحصل عليها بناء على 4 معايير وهم: " نظافة الكتاب" و"مدى ندرته"  أصلي أم يباع على الأرصفة" وجودة الكتاب من حيث الطباعة وعدد الأوراق. 

 

ويؤكد أن كل تلك المعايير يتم وضعها على هيئة درجات له من جيد لجيد جدًا لممتاز، قائلًا: "لو كان الكتاب مش أصلي وبيتباع على الرصيف يتم إرجاعه فورًا لصاحبه واحنا كتبنا مش عند أي حد" وهناك كتب لا نأخذها كالكتب المدرسية والجامعية أو التي تُباع على الأرصفة في العتبة والموسكي. 

 

 

 

ويوجد عدد من الكتب النادرة والتي يقبل عليها الشباب والعواجير مثل موسوعة مصر القديمة ويكثر الطلب عليها، وأيضًا مطبوعات هارفرت كلاسيك "كلاسيكيات الأدب" وهي موسوعة غالية جدًا. 

 

وعن أكثر فئة تقبل لتبادل الكتب هي الشباب من 15 سنة وحتى 45 سنة، مضيفًا أن أكثر العوائق التي تواجههم في المكاسب المادية لأن كل تركيزهم هو تبادل الكتب وتوصيلها للعميل وهي هواية بشكل أكثر. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان