رئيس التحرير: عادل صبري 11:59 مساءً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

تعرف على تفاصيل أول ماجستير ودكتوراة للتعليم الفني في مصر

تعرف على تفاصيل أول ماجستير ودكتوراة للتعليم الفني في مصر

منى حسن 17 يناير 2019 22:50

قال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إنه من المقرر بدء الدراسة بالجامعات التكنولوجية في سبتمبر 2019، في 3 جامعات بقويسنا والقاهرة الجديدة وبني سويف، مشيرًا إلى أنها أمل مصر الفترة المقبلة.

 

وأشار عبد الغفار، إلى أن نظام الدراسة في الجامعات التكنولوجية يكون إما على نظام السنتين ويكون دبلوم، أو نظام 4 سنوات ليحصل الخريج منها على بكالريوس في العلوم التكنولوجية، مشيرًا إلى أنه يمكن للخريج استكمال الدراسة وعمل ماجستير مهني ودكتوراه مهنية في هذه المجالات.

 

وأكد عبد الغفار، أن الجامعات التكنولوجية ستضم مجالات كثيرة منها الغزل والنسيج والتشييد والصناعة، الزراعة ومواد البناء، المصايد واستزراع الاسماك، الترميم والكهرباء، الطاقة، الفندقة، الخدمات السياحية، الصناعات الالكترونية، صناعات معدنية وخشبية، انتاج الورق والطباعة والسيارات والشاحنات.

 

وأكد الوزير أنه سيتم تأهيل الطلاب بتلك الجامعات، لسوق العمل بالتدريب في المصانع وأماكن الانتاج والمعامل، والفنادق والصحف والتليفزيون، مؤكدًا أن كل ذلك يهدف إلى تأهيل المجتمع للجامعات التكنولوجية حتى تكون مسار وقطاع جاذب لعدد كبير من الطلاب والشباب بما يفيد خطط التنمية المستدامة.

 

وأضاف الوزير، أن الجامعات التكنولوجية هي على غرار الجامعات التطبيقية الموجودة في ألمانيا والنمسا وسويسرا، مشيرًا إلى أنها لا تخرج الطالب في مجالات الصناعة والهندسة فقط، وإنما تشمل مجالات الإعلام والسياحة والتجارة، ويكونوا أكثر استعدادًا لسوق العمل.

 

وأعلن عبد الغفار، إنه تم الانتهاء من 19 مادة من قانون الجامعات التكنولوجية بمجلس النواب، استعدادًا لرفعها للجلسة العامة حتى ترفع إلى رئيس الجمهورية لإصدار القرار الجمهوري بإنشاء قانون الجامعات التكنولوجية، مشيرا إلى أن أهم مايميز هذا القانون هو أنه نظام جديد من التعليم في مصر، يستطيع أن يعمل في النواحي التطبيقية، وأن الدراسة بتلك الجامعات تتيح التطبيق العملي والنظري لمواد الدراسة.

 

وقال الوزير، إن الأمل في مصر الفترة المقبلة يتمثل في المهارات التي يكتسبها خريج الجامعات والمعاهد التكنولوجية، والتي تسعى الوزارة حاليًا إلى إنشائها، حيث ستستوعب سوق العمل المحلي والدولي، مشيرا إلى أنه يمكن استغلال القوة البشرية الموجودة في مصر إذا تم تأهيلها تأهيل عالمي وبمهارات تنافس سوق العمل العالمي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان