رئيس التحرير: عادل صبري 12:20 مساءً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

بسبب مجزرة الروضة.. احتفالات الصوفية بالمولد النبوي تغيب عن شمال سيناء

بسبب مجزرة الروضة.. احتفالات الصوفية بالمولد النبوي تغيب عن شمال سيناء

أخبار مصر

مسجد الروضة بشمال سيناء

بسبب مجزرة الروضة.. احتفالات الصوفية بالمولد النبوي تغيب عن شمال سيناء

إسلام محمود 22 نوفمبر 2018 18:09

غابت احتفالات الطريقة الجريرية "الصوفية "، فى شمال سيناء بالمولد النبوي الشريف بكافة زواياها الموجودة بمناطق "الروضة" ببئر العبد و "حي آل جرير "بالعريش" وقرية "الجورة " بالشيخ زويد، لدواعي أمنية وفي أعقاب المذبحة التي شهدها مسجد قرية الروضة في مثل هذا التوقيت العام 2017.

 

وأغلقت "زاوية " الطريقة الجريرية التي ينتمي لها غالبية سكان قرية "الروضة" التابعة لمركز بئر العبد بشمال سيناء، التي تقام بها الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف بإقامة حضرات دينية يقام خلالها حلقات الذكر وتنحر الذبائح احتفالا بذكرى المولد النبوي.

 

ومن جانبه قال الشيخ مسعد آل جرير، شيخ الطريقة الصوفية بقرية "الروضة " لـ"مصر العربية ": "لم نقيم أي احتفالات بالمولد النبوي للعام الثانى على التوالى، بسبب مذبحة مسجد القرية وراح ضحيتها 311 مواطنا من رجال القرية وشبابها وأطفالها واتشحت قريتنا بالسواد ولم تقام أي احتفالات بعدها".

 

أضاف: "وهذا العام تمر الذكرى الأولى لحادث مسجد الروضة، ولم نستطع إقامة أي احتفالات بالمولد النبوي، وأيضا لدواعي أمنية، حيث طلبت الأجهزة الأمنية بعدم إقامة احتفالات داخل زاوية الروضة لأسباب تتعلق بأمن أهالي القرية، وتجنبا لوقوع أي حوادث أمنية داخل القرية وخاصة مع مناسبة ذكرى حادث المسجد".

 

وتعرف الطريقة الجريرية، نسبة إلى شيخها عيد أبو جرير، الذي ينتمي إلى قبيلة السواركة، بأنها أقدم الطرق الصوفية في سيناء.

 

 بدأت ببناء زاوية صوفية في مدينة الطور، ثم أنشأت دار تحفيظ القرآن الكريم وتعليم أصول الدين، وتوسعت ببناء 200 مسجد في سيناء، وللشيخ عيد أبو جرير الكثير من المريدين في سيناء وفي محافظات أخرى، إلا أن قرية "الروضة " تعتبر المقر الرئيسي لعشيرة الجريرات، كانوا يحرصون على إقامة طقوسا دينية تتمثل في حضرات وحلقات ذكر يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع داخل فناء الزاوية المجاورة لمسجد القرية.

 

وبحسب التقديرات الأهلية، تصل نسبة المنتمين إلى الطرق الصوفية في سيناء إلى نحو 40% من السكان وخاصة في مناطق الشيخ زويد ورفح وجنوب العريش وشرق بئر العبد ، أكثرهم انتشاراً على الإطلاق الطريقة الجريرية الأحمدية، تليها الطريقة العلاوية والشاذلية.

 

وبدوره، أكد محمد سلامة من أهالي قرية الروضة لـ"مصر العربية"، أن شواهد التصعيد ضد الصوفيين موجودة ومتعددة، وتفجير مسجد الروضة لانتماء أهل القرية إلى الجريرات نسبة الى الطريقة الجريرية.

 

ورصد سلامة بداية التصعيد الإرهابي ضد الطرق الصوفية في 2011، بتفجير أضرحة عدة بالشيخ زويد، ثم تفجير 5 أضرحة تباعاً أعوام 2013 و 2016، منها 4 فى قرية مزار المجاورة لقرية الروضة وضريح فى المغارة بوسط سيناء.

 

 

وأضاف: "تم اختطاف 7 رموز للصوفية العام الماضي وطلب منهم منع الحضرات والمظاهر الصوفية جنوب رفح والشيخ زويد وإغلاق الزوايا الخاصة بالصوفيين، الأمر الذى أدى إلى إغلاق غالبية الزوايا الصوفية جنوب الشيخ زويد ورفح، عدا زاوية ومسجد قرية الجورة التابع للطريقة الأحمدية العلوية".

 

فيما قال الشيخ عرفات خضر سالمان ، شيخ الطريقة الاحمدية العلوية بقرية الجورة، إنه تم تعليق كافة الاحتفالات بالمولد النبوي هذا العام، احتراما لدماء إخوتنا وأهالنا من آل جرير بقرية الروضة العام الماضي، ولدواعي أمنية خشية تعرض أبنائنا في زاوية الجورة لأي اعتداءات على أيدي الجماعات الإرهابية.

 

تعتبر قرية "الروضة "من معاقل الطريقة الصوفية الحريرية الأحمدية، حيث توجد زاوية للطريقة بجوار المسجد، ولكنها تخلو هى والمسجد من الأضرحة، ويعمل غالبية سكان القرية فى صناعة الملح والزراعة الموسمية.

 

كمال الحوص، مسؤول زاوية الصوفيين بحي آل جرير بالعريش ، أكد هو الآخر أنه تم تعليق الاحتفال بالمولد النبوي تضامنا مع أبناء الطريقة الجريرية بالروضة، تزامنا مع الذكرى الأولى لمذبحة مسجدها .

 

وأوضح أن رموز الصوفيين في شمال سيناء يتعرضون للتهديد والقتل من قبل جماعات تكفيرية وإرهابية تنتنمي لتنظيم "داعش" الإرهابي.

 

وفي 19 نوفمبر 2017 قتل الشيخ سليمان أبو حراز، شيخ الطريقة الجريرية الذي يبلغ من العمر 98 عاماً أمام منزله بحي المزرعة جنوب العريش ، ذبحا بحد السيف على أيدي عناصر تابعة ل"داعش". ، بعد خطفه، واتهامه بـ"التكهن، وادعاء معرفة الغيب، والشرك بالله "، وشخص آخر يُدعى أقطيفان المنصوري من مساعدي الشيخ ابو حراز

 

وبدوره قال عيد شريف، رئيس قرية الروضة،: "يكمن السر وراء الحادث الإرهابي الذي تعرض له مسجد الروضة، التابع لمركز بئر العبد بمحافظة شمال سيناء؛ لاستهداف الإرهابيين للاحتفالات الصوفية بالمولد النبوي الشريف التي كانت تقام على مدى عدة أيام بزاوية القرية".

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان