رئيس التحرير: عادل صبري 04:16 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نواب: «قمة مصر وقبرص واليونان» ستحقق طفرة اقتصادية

نواب: «قمة مصر وقبرص واليونان» ستحقق طفرة اقتصادية

أخبار مصر

السيسي ونظيره القبرصي

نواب: «قمة مصر وقبرص واليونان» ستحقق طفرة اقتصادية

محمود عبد القادر 10 أكتوبر 2018 20:50

أشاد نواب البرلمان، بالقمة الثلاثية التي عقدت بين مصر واليونان وقبرص، خلال الساعات الماضية، وتناولها العديد من القضايا التي تهم المجتمع الدولي، وعلى رأسها  محاربة الإرهاب، والقضية الفلسطينة، وضرورة حلها وفق الشرعية الدولية، وأيضا التأكيد على ضرورة أن تكون الحلول السياسية والسلمية السبيل لتجاوز أي عقبات، بالإضافة إلى توافق الرؤى بين الدول الثلاث نحو المصالح المشتركة في منطقة قلب المتوسط.


الدكتور صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب، أكد أهمية القضايا التى تم طرحها على مائدة القمة، وعلى رأسها أن الحل السلمى هو أفضل اُسلوب لحل جميع المشكلات والأزمات الدولية والإقليمية، متسائلا:"عن موقف المجتمع الدولى من رؤية قادة الدول الثلاث مصر واليونان وقبرص بشأن خطورة ظاهرة الارهاب والتى باتت تمثل خطرا داهما على الامن والسلم الدوليين.

 

وطالب من المجتمع الدولى بأسره بأن يصحو من سباته ويواجه بكل حسم وقوة الارهاب والارهابيين والدول التى تشجع وتمول وتسلح وتأوى الارهاب والإرهابيين.


كما تساءل الدكتور صلاح حسب الله عن موقف المجتمع الدولى من ازمة الصراع التاريخى بين الفلسطينيين وإسرائيل، مطالبا من المجتمع الدولى ان يأخذ برؤية مصر واليونان وقبرص لحل المشكلة الفلسطينية على أسس عادلة وطبقا لقرارات الشرعية الدولية، وبما يضمن حصول الفلسطينيين على جميع حقوقهم المشروعة وفى مقدمتها اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

 

وأشار إلى أن هذه القمة أكدت أن هناك تطابقا تاما بين الدول الثلاث بشأن جميع القضايا الاقليمية والدولية خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والأوضاع فى ليبيا وسوريا أضافة إلى مكافحة ظاهرة الارهاب الاسود بجميع صوره وأشكاله، مطالبًا من حكومات الدول الثلاث الاسراع فى تنفيذ ما اتفق عليه قادة مصر واليونان وقبرص.


من ناحيته أكد النائب عمرو صدقى رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب أن القمة الثلاثية،من المتوقع أن تفتح آفاقا جديدة وواسعة للتعاون بين مصر واليونان وقبرص فى مختلف المجالات بصفة عامة وفى مجال السياحة بصفة خاصة، مشيرًا إلى وجود تطابقا تاما بين الدول الثلاث بشان القضايا الاقليمية والدولية خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والاوضاع فى ليبيا وسوريا اضافة الى مكافحة ظاهرة الإرهاب الأسود بجميع صوره وأشكاله. 


وأكد النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب، أن القمة أكدت على مجموعة من الحقائق فى مقدمتها أن هناك تقاربا كبيرا بين الدول الثلاث وتطابقا تاما بين هذه الدول بشأن جميع القضايا الاقليمية والدولية بصفة عامة وبشأن القضية الفلسطينية والاوضاع داخل سوريا وليبيا بصفة خاصة وان الحل السلمى هو افضل الحلول لجميع المشكلات والأزمات.


وبشأن الحقيقة الثانية قال عابد:" هذه القمة بعثت برسالة عاجلة للعالم كله بضرورة التدخل السريع والعاجل من المجتمع الدولى لمواجهة الارهاب بجميع صوره واشكاله"، مشيرًا إلى أن الرسالة الثالثة للقمة هى أن التعاون بين الدول الثلاث يمثل نموذجا رائعا لاى تعاون بين دول العالم.

 

وأعرب عن ثقته التامة فى أن هذه القمة سوف تفتح افاقا جديدة وواسعة للتعاون بين مصر واليونان وقبرص فى مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والطاقة والغاز والكهرباء والسياحة وغيرها.


وأثنى النائب تامر عبدالقادر، عضو مجلس النواب، على القمة المصرية القبرصية، مشيدا بجهود الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى توطيد العلاقات المصرية الخارجية، مؤكدًا أن القمة ستسهم فى زيادة أطر التعاون بين البلدين، ودفع العلاقات الاستراتيجية بينهما للأمام، بما يشكل تحولا كبيرا في العلاقات بين البلدين.

 

وأشار النائب تامر عبدالقادر، إلى أنه لولا الجهود المصرية فى مواجهة الإرهاب ما شهدت المنطقة أى أنشطة تنموية موضحًا أن يؤكد حجم وطبيعة الدور المحورى الهام لمصر، وحجم تضحياتها لتحقيق الاستقرار والأمن لجميع شعوب المنطقة، وأكد عبدالقادر، أنه سيتم ترجمة نتائج القمة عبر بروتوكولات التعاون المتباينة فى عدد من المجالات المختلفة فضلا عن زيادة حجم الأنشطة الاستثمارية في مصر.


وأوضح عبدالقادر، أن القمة ستحقق المزيد من النمو والرخاء للبلدين بناء على ما تحقق خلال القمم الخمس السابقة، وتقييم التطور فى مختلف مجالات التعاون ومتابعة المشروعات الجارى تنفيذها فى إطار الآلية، لافتا إلى أن القمة تهتم أيضا بسبل تعزيز التشاور السياسى بشأن سبل التصدى للتحديات التى تواجه منطقتى الشرق الأوسط والبحر المتوسط".


وقال عمرو غلاب، نائب ملوي، أن القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان تشكل طفرة اقتصادية في العلاقات بينهم، مشيرًا إلى أن الأطراف الثلاثة يجمعهم قاسم مشترك في التوجهات يمكن على أساسه تحقيق مكاسب اقتصادية كبيرة للدول الثلاث.


وأشار غلاب إلى أن القمة السادسة ستتيح البناء على ما تحقق خلال القمم الخمس السابقة ومتابعة وتقييم التطور في المشروعات الجارى تنفيذها خاصة الاقتصادية منها في مجال الطاقة، بعد توقيع مصر وقبرص اتفاقية خط أنابيب بحري لإسالة الغاز القبرصي في المعامل المصرية، بالإضافة إلي مجالات الزراعة والاستزراع السمكي والبيئة، والتعاون في مجال الموانئ واللوجستيات، وتفعيل مشروع البواخر السياحية بين الدول الثلات وتبادل المعلومات .


كما أكد النائب على الأهمية الاستراتيجي لمشروعات التعاون المشتركة التي سيتم نقاشها في القمة وفحص التقدم المحرز بها، مثل مشروع الربط الكهربائي بين القارتين الأفريقية والأوروبية عبر الدول الثلاث، ومشروعات التعاون في مجال الطاقة في ظل الاكتشافات الهيدروكربونية الأخيرة في منطقة شرق المتوسط.


وقال النائب مصطفى الكمار: " إن القمة الثلاثية التي عقدت بين مصر واليونان وقبرص، سيكون لها انعكاساتها الإيجابية على جذب مزيد من الاستثمارات الخارجية لمصر بالأخص فى منطقة قناة السويس".

 

وأشار الكمار إلى أن الرئيس السيسى يسعى فى مختلف مشاركاته الخارجية للاستفادة على المستوى الاقتصادى وتوقيع اتفاقيات اقتصادية تجذب المزيد من الاستثمارات، مستغلا الثقة التى اكتسبها الاقتصاد المصرى على المستوى الدولى بعد نجاح المراحل الثلاث الأولى من برنامج الإصلاح الاقتصادى . 
وأضاف الكمار  أن مصر أصبحت تحتل مكانة مختلفة لدى دول الاتحاد الأوروبى للدور الذى تلعبه فى مختلف القضايا الإقليمية وعلى رأسها قضايا الهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب.

 

واختتم حديثه قائلا: "جميع الدول الأوروبية تدرك الآن أن مصر ضلع أساسى لتحقيق الاستقرار فى المنطقة، فضلا عن كونها مركز قوى للتعاون الاقتصادى فى مجالات الطاقة وهو ما نسعى لاستغلاله فى الفترة المقبلة فى إطار توجهات القيادة السياسية المصرية بتحويل مصر لمركز إقليمى لتداول الطاقة" .

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان