رئيس التحرير: عادل صبري 01:18 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أزمة الكلاب الضالة بين «مطالبات التصدير» و«ارتفاع معدلات العقر»

أزمة الكلاب الضالة بين «مطالبات التصدير» و«ارتفاع معدلات العقر»

أخبار مصر

الكلاب الضالة

في البرلمان..

أزمة الكلاب الضالة بين «مطالبات التصدير» و«ارتفاع معدلات العقر»

محمود عبد القادر 09 أكتوبر 2018 23:23

آثار حديث النائبة مارجريت عازر، وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، بشأن تسمين الكلاب وتصديرها للدول التى تتناولها، جدلاً واسعًا بالأوساط السياسية والبرلمانية، حيث رأى البعض أنه هذا المقترح ليس الأمثل والأفضل، مع وجود العديد من الإشكاليات بالمجتمع المصرى أكثر أهمية من مثل تلك القضايا، بينما رأى آخرون أن تصديرها أفضل من قتلها فى الشارع وإحداث ضرر لكثير من المواطنين.


النائب رائف تمراز، وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب، بري أن مصر بها العديد من الإشكاليات التى تحتاج لمواجهة حاسمة وأفكار متطورة بدلا من الحديث بشأن الكلاب وتصديرها أو قتلها، فيما رأى زميله النائب سيد حسن، عضو لجنة الزراعة، بأن حديث النائبة مارجريت عازر، به من المنطقية ما يدعمه، وقد يكون أفضل بكثير من القتل والتشريد للكلاب فى الشارع.

 

وأشار  إلى أن "القضية ليست تافهة أو لا تهم المجتمع، ولكن بها ما هو بالقدر المطلوب من الأهمية، خاصة أن وجود بعض الكلاب الضالة يسبب الأذى للمواطنين".


واتفق معه النائب محمود شعبان، عضو لجنة الزراعة، مؤكدا على أن العديد من شوارع مصر مليئة بالكلاب الضالة التى تصيب العديد من المواطنين بالضرر، ومن ثم لابد من التفكير فى حلول منطقية وواقعية، من شأنها أن تواجه مثل هذا الضرر، مؤكدا على أن إدارات الضب البيطرى لابد أن يكون لها دور فى هذه الأزمة.


وبشأن الدور المحلية والوحدات المحليات والمحافظين لهذه الأزمة قال النائب أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، بأنه سبق للجنة أن تلقت العديد من طلبات الإحاطة بشأن انتشار الكلاب الضالة، ومن خلال المناقشة والدراسة مع الجهات المختصة، ثبت أنها ظاهرة لابد من مواجهته بحلول منطقية على أراض الواقع.


ولفت السجينى إلى أن الأمر ليس بالسهل بالقدر المتصور، خاصة أن جماعات الرفق بالحيوان متداخلة فى هذه الإشكالية، وتفرض العديد من العقوبات على الدولة التى تتعامل بصورة غير منضبطة مع الحيوانات ومن ثم تم التوصل إلى ضرورة عقد جلسة حوار مجتمعى شامل مع جميع الجهات المختصة بما فيهم جماعات الرفق والمجتمع المدنى للتوافق على رؤية بشأن حل لهذه الإشكالية وهو ما سيتم عمله خلال الفترة المقبلة.


من ناحيته رددت النائبة مارجريت عازر، وكيل لجنة حقوق الإنسان على الهجوم التى طالها من جانب البعض بشأن حديثها، بالتأكيد على أنها تحدثت عن وجه نظرها، ولم تقدم أى مقترح رسمى بأروقة مجلس النواب، مشيرة إلى أنها ترى ذلك كحل قد يكون صح وقد يكون خطأ ومن ثم فالنقاش متاح للجميع.


ولفتت إلى أن لكلاب الضالة في مصر لها كثير من الأضرار، حيث تسبب الأذى للمارة بالشوارع، وأحيانا تقوم بمهاجمتهم، موضحة أن انتشار هذه الظواهر يتطلب طريقة مثلى لحل المشكلة بدلا من الطرق التقليدية.


يشار إلى أن آخر تقرير رسمي أصدرته الهيئة العامة للخدمات البيطرية، فى مارس 2018، تضمن أن إجمالي عدد حالات العقر الآدمية من الكلاب والحيوانات الضالة العام الماضي"2017" بلغ 398 ألف حالة، مشيرا إلى أن إجمالي عدد حالات الإصابة الآدمية بلغ 65 حالة إصابة انتهت بالوفاة.

 

ورصد التقرير ارتفاع عدد حالات العقر الآدمية بسبب الكلاب الضالة خلال الأربعة أعوام الماضية بإجمالي مليون و392 ألف حالة، بإجمالي 231 حالة وفاة خلال الفترة من 2014 حتى 2017، موضحا أن إجمالي حالات العقر في 2014 بلغ 300 ألف حالة، ارتفعت إلى 324 ألفا في 2015، زادت إلى 370 ألفا عام 2016، حتى بلغت 398 ألف حالة العام الماضي.

 

ولفت التقرير إلى الارتفاع المتواصل في عدد حالات الوفيات بسبب الإصابات بالعقر بمعدل متغير، حيث بلغ عدد حالات الإصابات المنتهية بالوفاة 52 حالة عام 2014، ارتفعت إلى 55 حالة وفاة عام 2015، ثم واصلت الارتفاع في 2016 لتبلغ 59 حالة، بينما بلغت العام الماضي 65 حالة وفاة بسبب عقر الكلاب.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان