رئيس التحرير: عادل صبري 09:52 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالشرح الوافي.. تعرف على «النظام المعدل» لامتحانات الثانوية العامة

بالشرح الوافي.. تعرف على «النظام المعدل» لامتحانات الثانوية العامة

أخبار مصر

طارق شوقي وزير التربية والتعليم

بالشرح الوافي.. تعرف على «النظام المعدل» لامتحانات الثانوية العامة

محمد عمر 12 سبتمبر 2018 17:48

عرض الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الموقف التنفيذي لبرامج الوزارة وإجراءات الاستعداد للعام الدراسي الجديد.

 

وعن النظام المعدل للثانوية العامة، قال الوزير، إن الدراسة بالمدارس الثانوية، ستبدأ بشكل طبيعي مع الكتب المطبوعة ووجود محتوى جديد على بنك المعرفة مع بعض الامتحانات "الجديدة" ورقيا حتى يتم استلام التابلت وتنفيذ أول امتحانات إلكترونية في شهر يناير 2019، ويتم خلال السنة التمهيدية الحالية استكمال كافة عناصر المنظومة وتدريب المعلمين والطلاب على أسلوب التقييم الجديد، مع عدم تأثير أي من هذا على الدرجات المؤدية إلى دخول الجامعة.

 

وكان وزير التربية والتعليم، قال إن امتحان الصف الأول الثانوي، "أون لاين" لن يكون قبل شهر يناير المقبل؛ لضمان تدريب الطلاب بشكل كافٍ على الطرق المختلفة للامتحان الإلكتروني، خلال اجتماعه مع قيادات الوزارة، الأربعاء، 29 أغسطس الماضي.

 

وأوضح الوزير، خلال اجتماع مجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أنه فيما يتعلق بموقف مباني المدارس المنشأة حديثا ومدي الاستفادة منها في العملية التعليمية، يوجد تطور في أعداد المدارس بجميع نوعيات التعليم خلال الفترة من 2014/2015 وحتى 2017/2018، ووصل عدد المدارس إلى 53587 مدرسة بزيادة تقدر بنحو 5.5%، والتي يستفيد منها ما يقرب من 21.5 مليون تلميذ بزيادة تقدر بنحو 11%.

 

وأضاف أن برنامج الحكومة يستهدف خلال الفترة من 2018/2019 وحتى 2021/2022 إنشاء عدد 200 ألف فصل خلال الأربع سنوات القادمة بإجمالي حوالي 12 ألف مدرسة جديدة؛ للقضاء على مشكلة الكثافات والمناطق المحرومة، وجارٍ التنسيق مع المحافظين لتوفير الأراضي المناسبة لإنشاء المدارس المطلوبة بأماكن الاحتياج وكذا جارٍ التنسيق مع وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري لتوفير التمويل.

 

بالنسبة لموقف المباني المدرسية المنشأة حديثًا، أوضح الوزير أن إجمالي عدد مشروعات المباني المدرسية التي تم نهو تنفيذها بداية من ١/٧/٢٠١٧ وحتى تاريخه (١٣٩٤) مشروعًا بإجمالي (٢٠٥٧٧) فصلاً، علما بأن جميع المشروعات التي يتم نهو تنفيذها وتسليمها وتجهيزها يتم فورا الاستفادة منها ودخولها الخدمة التعليمية.

 

وفيما يتعلق بموقف أعمال الصيانة بالمباني المدرسية القائمة، قال الوزير، إن خطط الصيانة الجارية والتي تشمل الصيانة الشاملة والعاجلة وإحلال وإنشاء الأسوار والتي يتم تنفيذها بداية من 1/7/2017 حتى تاريخه، وجرى الانتهاء من تنفيذ (1079) مدرسة وجارٍ تنفيذ (441) مدرسة، ومدرج بخطة العام المالي الحالي ومقرر طرح عدد(1188) مدرسة سيتم طرحها من خلال المديريات والهيئة.

 

وأوضح الوزير، أن الاستعداد للعام الدراسي الجديد تضمن خطة للمرور على جميع المدارس الحكومية القائمة لإجراء الصيانات البسيطة المطلوبة، ويتم إعداد شهادة معتمدة لكل مدرسة تتضمن جاهزية المدرسة لاستقبال العام الدراسي الجديد والملاحظات إن وجدت وتلافيها، علما أنه بلغ إجمالي عدد الشهادات الواردة من المدارس حتى تاريخه عدد ١٩٠٢٨ شهادة وهى تمثل نسبة حوالي 73% من إجمالي عدد المباني المدرسية الحكومية وسيتم النهو قبل بدء العام الدراسي الجديد.

 

وتناول عرض وزير التربية والتعليم، الخطوات الرئيسية لتطوير التعليم المصري من خلال المشروع القومي لإعادة صياغة التعليم المصري، وأعلن اكتمال الخطوات التنفيذية لبدء النظام المصري الجديد للتعليم بدءا من رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي اعتباراً من السبت 22 سبتمبر 2018، مضيفًا أن مصر تشهد أكبر ثورة تعليمية في تاريخها الحديث، وسيلتحق 2.5 مليون طالب بالنظام الجديد بعد أقل من أسبوعين، علما بأنه اكتمل تأليف المناهج والكتب الجديدة للطلاب وكذا دليل المعلم لكل مادة على أن يتسلم كل معلم الدليل الخاص به.

 

وأوضح أنه جرى الانتهاء من تدريب الدفعة الأولى من المعلمين للاستعداد للعام الجديد، هذا إلى جانب الانتهاء من إعادة فرش الفصول للتوافق مع استراتيجيات التعلم النشط.

وقال الوزير إنه جرى إيقاف الترخيص للكتب الخارجية في النظام الجديد مع إتاحة المجال لوسائل تعليمية جديدة تتوافق مع فلسفة وأهداف النظام الجديد، مشيرا إلى أنه يجري مراعاة تسهيل الانتقال من النظام والموروثات القديمة إلى فلسفة النظام الجديد بما لا يخل بالصالح العام.

 

وأوضح الوزير أن مشروع تطوير التعليم يستهدف كافة المدارس المصرية ما عدا المدارس الدولية ويركز على دعم وتطوير السواد الأعظم من مدارسنا الحكومية المجانية العربية والتي يقدر عددها بنحو 86% من إجمالي توزيع المدارس وأنواعها، من خلال نظام تعليمي يهدف إلي وجود معلم مدرب على أساليب تربوية جديدة واستراتيجيات تعليمية مبتكرة وممتعة بما يضمن تخريج طالب مبدع ومبتكر، مستمر في التعليم والتعلم مدى الحياة ولديه قدرة تنافسية.

 

وشدد وزير التربية والتعليم على أهمية تدريب المعلمين لتعليم مصري جديد، مضيفا أنه تم إعداد قاعدة بيانات تفصيلية بالمعلمين المستهدفين بالبرامج التدريبية بمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي من قبل الإدارة العامة لنظم المعلومات، كما تم إعداد بيان تفصيلي بالمدربين المرشحين لتنفيذ البرامج التدريبية، وتم وضع خطط التدريب التفصيلية بكل إدارة تعليمية على مستوى الجمهورية، وإعداد دليل المدرب، ودليل المتدرب، وطباعة المواد التدريبية والإدلة لمرحلة رياض الأطفال.

 

وأضاف وزير التربية والتعليم أن الفئات المستهدفة من المعلمين بداية من معلمي رياض الأطفال وحتى معلمي الصفوف من الرابع الابتدائي حتى الأول الإعدادي، موضحا أن المدارس المستهدفة تضم إجمالي (128596) معلما سيتم تدريبهم.

 

وفي ذات السياق قال وزير التربية والتعليم، إنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى من التدريبات المعتمدة لتأهيل المعلمين على نظام التعليم الجديد، بتدريب كافة معلمات مرحلة رياض الأطفال بإجمالي عدد (32862) معلمة على استراتيجيات تدريس المنهج التكاملي متعدد التخصصات، وكذا تم الانتهاء من تدريب كافة معلمي الصف الأول الابتدائي على استراتيجيات تدريس المنهج التكاملي بإجمالي، (34879) معلما، بالإضافة إلى الانتهاء من تدريب معلمي اللغة الإنجليزية للصف الأول الابتدائي على استراتيجيات تدريس المنهج الجديد في اللغة الإنجليزية بإجمالي عدد (13515) معلما.

 

وأضاف الوزير أنه تم بدء تدريبات مرحلة أولى ثانوي بتدريب المدربين في المدينة التعليمية استعدادا لتدريب معلمي الصف الأول الثانوي على برنامج دمج التكنولوجيا في التعليم وآليات نظام التقويم التراكمي في المرحلة الثانوية، وجرى البدء في تدريبات المدربين لمعلمي الصف الثاني والثالث الابتدائي على برنامج تنمية مهارات اللغة العربية وبرنامج تنمية مهارات الرياضيات.

 

وفيما يتعلق بنظام التقييم في المرحلة الثانوية من التعليم العام، أوضح الوزير أن أساس التطوير في هذه المرحلة هو الاتجاه إلى فهم الموضوعات بدلا من استذكار الإجابات النموذجية، أما "التابلت والشبكات" فهى مجرد أدوات لعلاج مشاكل في وضع وتنفيذ وتأمين وتصحيح الامتحانات مع تيسير الوصول إلى المحتوى الرقمي "مجانا" ولكنها ليست جوهر التطوير.

 

وأضاف الوزير أنه تم التعاقد على 708 آلاف تابلت من شركة سامسونج العالمية بأعلى المواصفات وتصل الشحنات تباعا خلال شهري سبتمبر وأكتوبر سيتم توزيعها في وقت واحد على الجميع في الصف الأول الثانوي بعد اكتمال الشبكات والمحتوى الرقمي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان