رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

رئيس برلمان جمهورية مالاوي: استفادنا من خبرة المصريين

رئيس برلمان جمهورية مالاوي: استفادنا من خبرة المصريين

أخبار مصر

مجلس النواب - أرشيفية

خلال استضافته بمجلس النواب..

رئيس برلمان جمهورية مالاوي: استفادنا من خبرة المصريين

محمود عبد القادر 03 سبتمبر 2018 14:40

قال رئيس برلمان جمهورية مالاوي، رشارد ماكوا مسوايا، إن العلاقات (المصرية – المالاوية) ممتدة منذ القدم، لافتاً إلى أن البنية التحتية في مالاوي بنيت بخبرة من القاهرة.

 

جاء ذلك خلال فعاليات البرنامج التدريبي الذي ينظمة معهد التدريب البرلمانى بمجلس النواب لوفد من أعضاء لجنة الخدمة البرلمانية ببرلمان دولة مالاوى تحت عنوان:"استراتيجيات العمل بمجلس النواب المصرى " وذلك بحضور رئيس برلمان مالاوي.

 

وأضاف "مسوايا"، أن مصر لديه تاريخ عريق وبها أقدم برلمان في أفريقيا، وهناك الكثير من الخبرة التي يمكن لمالاوي الاستفادة بها، مشيراً إلي أن أحد سبل تقدم أفريقيا إلي الأمام يتمثل في التعاون المشترك، سواء بين الحكومات أو الجانب البرلماني وسيتم نقل المهارات التي سيتم اكتسابها إلي شعبنا.

 

من جانبه قال د. سيد فليفل رئيس لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب، أن مصر ترتبط بالقارة الأفريقية منذ قبل التاريخ، وخير دليل على ذلك الأثار الفرعونية الموجودة في عدد من دول وسط القارة السمراء مثل إثيوبيا وتنزانيا، مضيفا أن دراسات الخرائط الجينية الحديثة أثبت أن أكثر من 68 % من المصريين أصولهم أفريقية، وأن 17 % تعود إلى الجذور العربية، الأمر الذي يوكد ارتباط المصريين منذ القدم.

 

ودعا فليفل أعضاء الوفد البرلماني لدولة مالاوي برئاسة رئيس برلمان مالاوي ريتشارد ماكووا مسوويا، إلى الاستفادة من الخبرات المصرية، في مجالات والتعليم والصحة والزراعة، مشيرا إلى أن هناك الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية، تقدم الكثير من الخدمات في مجالات المنح الدراسية وإرسال البعثات الطبية إلى دول القارة، بالإضافة إلى معهد البحوث الزراعية.

 

وأوضح أن مصر حققت إنجازا كبيرا في مجال العلاج من فيروس "سي"، وامتد الأمر إلى إقامة مراكز للعلاج في عدد من الدول الأفريقية، كما أن مصر يوجد بها جامعة القاهرة، أحد أقدم الجامعات في العالم، وتقدم الكثير من المنح الدراسية للطلبة الأفارقة من خلال معهد الدراسات الأفريقية.

 

وأشار رئيس لجنة الشئون الأفريقية إلى أن البرلمان المصري يعد من أعرق البرلمانات على مستوى العالم، حيث أنشئ عام 1866، أي منذ أكثر من 152 عاما، مطالبا أعضاء البرنامج التدريبي ببرلمان دولة مالاي، بتحقيق الاستفادة القسوى من خلال التواجد داخل هذه المؤسسة العريقية.

 

وبشأن إشكالية المياه قال فليفل:" نتعامل مع مشكلة المياه بكفاءة و حكمة و هناك طرق جديدة للحفاظ عليها من خلال تنقية و تحلية و هناك محطات تقوم بهذه العملية"، متابعا:" لدينا مشكلة حاسمة في ملف المياه بسبب الزيادة السكانية"، موضحًا:" هناك فرق بين عهد الرئيس جمال عبد الناصر، و الآن حيث كان عدد السكان وقتها ٢٥ مليون و أصبح الآن ١٠٦ ملايين".

 

ولفت فليفل إلى أن الوحدة الافريقية ليست هدف صعب المنال، لأننا جربنا فكرة المانحين الأجانب، و لم يقدموا شيئ نعتمد عليه، و لذا لابد أن نساعد أنفسنا، مضيفا لماذا نعجز على تحقيق هذا الهدف ؟

 

في سياق أخر قال إن مصر مرت بمحنة شديدة مع بعض الجماعات الإرهابية المتطرفة منذ 8 سنوات كادت أن تسقط الدولة، إلا إن ثورة الشعب المصري في 30 يونيو انقذت البلاد.

 

و أشار رئيس لجنة الشئون الافريقية بمجلس النواب، إلي أن مصر بعد انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي وضعت عدد من المبادىء الأساسية في سياستها الخارجية وعلي رأسها عودة الروج إلي العمل الافريقي والمشاركة مع الاشقاء في بناء المستقبل وفق قواعد الاحترام المتبادل عدنم التدخل الشئون الداخلية.

 

ولفت فليفل قوه العلاقات المصرية مع الشعوب الافريقية ومنهم من يقيمون في مصر، مشيراً إلي رفض القاهرة بناء معسكرات للاجئين الأفارقة لاننا لست بلد للجوء الافريقي إنما وطنا لهم، قائلاً : لدينا عمارات في القاهرة يسكن فيها أشقائنا بجنوب السودان وأيضا هناك حي كامل في مدينة نصر وأصبحوا ملاك للمساكن بها والمقاهي .. وتعلم أولادهم علي مدار سنوات في مصر واصبحوا مهندسين وأطباء".

 

و أوضح فليفل، إلي أن حكومة حنوب السودان تطالبهم بالعودة، لتحقق تنمية لجنوب السودان، مشيراً الى أن الاتفاقات التي رعتها مصر و السودان بين الحكومة و المعارضة هناك و توقف لإطلاق النار ستساهم في عودة مواطني جنوب السودان لإماكنهم.

ويأتي البرنامج التدريبي، فى إطار أنشطة معهد التدريب البرلمانى بمجلس النواب المستمرة، والتعاون مع مسؤولى البرلمانات فى الدول الأخرى، فى ضوء اتفاقيات التعاون المشترك الموقعة فى هذا الشأن.

 

جدير بالذكر، أن المعهد البرلمانى يتولى بحسب اللائحة الداخلية لمجلس النواب، عددا من المهام وفق خطة سنوية، تتمثل فى تدريب أعضاء مجلس النواب وتطوير مهاراتهم التشريعية والرقابية والارتقاء بها، من خلال المحاضرات وبرامج التدريب وورش العمل وغيرها، وتأهيل موظفى الأمانة العامة فنيا وإداريا وتدريبهم، وإعداد المعاونين البرلمانيين وإمدادهم بما يلزم من تأهيل علمى وعملى لمعاونة النواب فى أداء مهامهم، والتعاون مع مسؤولى البرلمانات فى الدول الأخرى طبقا لاتفاقيات التعاون المشترك.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان