رئيس التحرير: عادل صبري 09:08 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خطبة الأوقاف للمصريين: حيث تكون المصلحة فثمة شرع الله

خطبة الأوقاف للمصريين: حيث تكون المصلحة فثمة شرع الله

أخبار مصر

خطبة الأوقاف - أرشيفية

خطبة الأوقاف للمصريين: حيث تكون المصلحة فثمة شرع الله

فادي الصاوي 31 يوليو 2018 11:01

حددت وزارة  الأوقاف موضوع خطبة الجمعة المقبلة ليكون بعنوان "جوهر الإسلام ورسالته السمحة"، وطالبت جميع الأئمة الالتزام بنص الخطبة أو بجوهرها على أقل تقدير مع الالتزام بضابط الوقت ما بين 15 – 20 دقيقة كحد أقصى.

 

وأوضح الأوقاف في خطبتها أن فهم جوهر الإسلام، ومعرفة أسرار رسالته السمحة، والوقوف على مقاصده وغاياته السامية وتطبيق ذلك في ضوء مستجدات العصر ومتطلباته، يعد ضرورة ملحة لمواجهة التحديات المعاصرة، وكبح جماح الجماعات الإرهابية والمتطرفة، ومحاصر الفكر المتطرف، وكسر دوائر التحجر والجمود والانغلاق وسوء الفهم وضيق الأفق، والخروج من هذا الضيق إلي عالم أرحب وأوسع وأيسر.

 

وأضافت الخطبة، أن من يتحدثون بلسان الحق ومنطق الإنصاف يقر ويشهد أن الإسلام دين مكارم الأخلاق، ورسالته أتت لإتمام هذه المكارم، فالصدق، والوفاء، والأمانة، والبر، وصلة الرحم، والكرم، والشهامة، وكف الأذى عن الناس، وإغاثة الملهوف هي صحيح الإسلام مقصده، أما الكذب، والغدر والخيانة وخلف الوعد، وقطيعة الأرحام، والأنانية ، وضيق الصدر فهي عبء ثقيل على الدين.

 

وأشارت الخطبة أن المقاصد العليا للشريعة الإسلامية تدور في جملتها حول تحقيق مصالح العبا، فحيث تكون المصلحة فثمة شرع الله، فالتكليف كله إما لدرء مفسدة، أو لجلب مصلحة، أو لهما معا.

 

 وشددت الخطبة أيضًا على أن الإسلام دين العمل والإنتاج والإتقان ونفع البشرية، فحيث يكون العمل والإنتاج والإتقان ونفع البشرية يكون التطبيق العملي لمنهج الإسلام، وحيث تكون البطالة والكسل والتخلف عن ركب الحضارة فكبر على من يتصف بذلك أربعا، وإن تسمى بأسماء المسلمين وحسب نفسه عليهم، فهو عبء على دين الله وعالة على خلقه.

 

 للاطلاع على نص الخطبة اضغط هنــــــــــــا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان